خطة حوثية للاستيلاء على أراضٍ في “إب”

دولي

 

كشفت مصادر قبلية في محافظة إب، حملات كبيرة تنفذها قيادات حوثية قادمة من صعدة وصنعاء، للاستيلاء على الأراضي الزراعية في عدد من مديريات المحافظة بالقوة، وأكدت أن اشتباكات يومية تدور بين مشرفين حوثيين، والقبائل على الأراضي.
وأكدت المصادر، وفق صحيفة سعودية، امس، أن إب تشهد انفلاتاً أمنياً، وخلافات واسعة بين مدير الأمن المعين من الحوثيين اللواء عبد الحافظ السقاف والمشرفين الجدد، لافتة إلى أن المليشيات تتهم السقاف بالولاء للرئيس السابق علي صالح، وتحاول تجريده من مسؤولياته وتواصل عملية السطو على الأراضي، والانتهاكات، والاختطافات، والاغتيالات.
وأفادت المصادر، بأن اثنين من المدنيين أصيبا في مواجهات مع مشرفي الحوثي الليلة قبل الماضية في مديرية يريم، إثر مواجهات على أراض زراعية، فيما شهدت مديريات العدين وحبيش الأسبوع الماضي مواجهات مماثلة على خلفية عمليات الاستيلاء على الأراضي.
وأضافت أن الخلافات تتوسع بين السقاف والمشرف الأمني للحوثي “أبو كاظم” ومساعده إبراهيم الشامي، ووصلت إلى قيام الأخير وعدد من المسلحين باقتحام ونهب منزل اللواء السقاف، وقتل 5 من حراسه في صنعاء، والاعتداء على مكتبه في إدارة أمن إب.
ويتهم السقاف المشرفين الحوثيين باستقدام مسلحين من خارج إب، وإحراق ومداهمة منازل المدنيين في مديرية حبيش، والسطو على ممتلكاتهم ومزارعهم، وقيادة عصابات لتنفيذ اغتيالات وقتل المدنيين خارج إطار القانون.
ووفق المصادر، فإن الصراع بين الأمنيين الحوثيين الجدد والقدامى في إب المتاخمة لمحافظتي الضالع وتعز اللتين تشهدان مواجهات مع المليشيات، يشكل تطوراً مهماً.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.