حذر "نظام الملالي" من تهديد الوللايات المتحدة

ترامب لطهران: خيارالحرب سيكون نهاية إيران

الرئيسية دولي

 

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إذا أرادت إيران الحرب فهذه ستكون نهايتها رسميا.
وحذر الرئيس الأميركي في تغريده له على تويتر النظام الإيراني من عواقب تهديدهم للولايات المتحدة، قائلاً “لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا”.
يأتي ذلك عقب وقوع انفجار ليلة امس في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، إثر سقوط صاروخ كاتيوشا.
وتحدث شهود عن انطلاق صفارات الإنذار في محيط السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء. وأفادت مصادر اعلامية بأن صاروخ كاتيوشا سقط في محيط السفارة الأميركية، مضيفاً أن “كل المؤشرات تدل على أن القصف كان يستهدف السفارة الأميركية”.
ويأتي هذا الانفجار في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة، التي أجلت مؤخرا موظفين غير أساسيين من سفارتها في العراق، والتي تقع في المنطقة الخضراء.
كما يأتي الهجوم وسط تصاعد التوترات في الخليج العربي بعدما أمر البيت الأبيض بإرسال سفن حربية ومدمرات إلى المنطقة في وقت سابق من الشهر لمواجهة تهديد غير محدد من إيران. وأشار مسؤولون أميركيون إلى أن الخطوة الأميركية جاءت على خلفية “تهديدات” مصدرها إيران و”ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإرهابي الإيراني”.
وكان ترمب قد قال في تغريدة له على موقع التواصل تويتر أيضا إنه “أمر جيد” أن تتسبب السياسة الأميركية بإرباك إيران.
وشن ترمب على تويتر هجوما حادا على وسائل الإعلام، بسبب ما سمّاه “التغطية الخاطئة وغير الدقيقة لإيران”. ولكن من وجهة نظره فإنّ التغطية كان لها أثر إيجابي واحد.
وقال “على الأقل إيران لا تعرف كيف تفكر، وهو ما يعد في هذا الوقت أمرا جيدا”.
وأمرت إدارة ترمب بنشر حاملة طائرات وقاذفات بي-52 في الخليج الأسبوع الماضي بذريعة تهديدات مصدرها إيران.
كذلك أمرت جميع موظفيها غير الأساسيين في العراق بالمغادرة، مشيرة إلى وجود “تهديد وشيك” تشكّله فصائل عراقية مرتبطة بإيران.
وتقول التقارير الأميركية إنّ مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، يدفع باتجاه تبني موقف متشدد تجاه إيران، لكن آخرين في الإدارة يقاومون هذا التوجه.
وفي صعيد متصل، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إننا لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية، مشيراً إلى أن إيران تمثل مشكلة منذ وقت والاتفاق النووي الذي عقده أوباما معها كان مرعباً.
وأضاف ترمب في تصريحاته: لا أريد حربا مع إيران لكن لا أريد “إيران نووية” أو “إيران تهددنا”، مشيرا إلى أن العقوبات الأميركية لها تأثير مدمر على الاقتصاد الإيراني.
وقال الرئيس الأميركي إن البنتاغون رصد في بداية رئاستي 15 موقعا إما لإيران أو لجماعات تتبعها.
وأصدرت مؤخرا إدارة الطيران الاتحادية الأميركية تحذيرا للخطوط الجوية التجارية في الولايات المتحدة تنصح فيه بتوخي الحذر أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج وخليج عمان مع استمرار تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران.
وقالت الإدارة في التحذير الذي أصدرته إن الخطوة تأتي وسط “تزايد في الأنشطة العسكرية والتوترات السياسية في المنطقة مما يشكل خطرا عرضيا متزايدا على عمليات الطيران المدني الأمريكية بسبب احتمالات مثل إساءة التقدير أو اللبس في تمييز هوية الطائرات”.
إلى ذلك، حذر دبلوماسيون أميركيون، من أن الطائرات التجارية التي تحلق فوق الخليج العربي الأوسع قد تواجه خطر “عدم التعرف على هويتها”، وسط توترات متزايدة بين الولايات المتحدة وإيران.
وأكد التحذير الذي نقلته مواقع دبلوماسية أميركية من إدارة الطيران الفيدرالية المخاطر التي تشكلها التوترات الحالية لمنطقة حيوية للسفر الجوي العالمي.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.