القياديات ترتفع بسوق أبوظبي 1.05% بنهاية التعاملات

الإقتصادية

 

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي تعاملات جلسة أمس الثلاثاء على ارتفاع بدعم من قطاع الطاقة والبنوك والعقار.
وبنهاية الجلسة ارتفع المؤشر العام بنسبة 1.05 بالمائة، إلى مستوى 4782.48 نقطة ليربح من خلالها 49.53 نقطة.
وجرى التعامل على 48.49 مليون سهم بقيمة 126.643 مليون درهم موزعة على 1632 صفقة.
وارتفع بالمؤشر العام قطاع الطاقة بنسبة 1.84 بالمائة بدعم من سهم دانة غاز المرتفع بنسبة 4.12 بالمائة.
وزاد قطاع البنوك بنسبة 1.51 بالمائة بعد أن سجل سهم أبوظبي التجاري مكاسب بنسبة 3.53 بالمائة، وأبوظبي الأول مكاسب بنحو 1.30 بالمائة.
كما حقق قطاع العقارات ارتفاعاً بنسبة 1.16 بالمائة بدعم من سهم الدار العقارية بنسبة 1.21 بالمائة.
وفي المقابل، تراجع قطاع التأمين بنسبة 3.15 بالمائة.
وتصدر سهم أبوظبي الأول التداولات بنحو 37.46 مليون درهم، فيما كان سهم دانة غاز الأنشط من حيث الحجم بنحو 19.45 مليون سهم.

سوق دبي يلتقط الأنفاس بمكاسب مليارية جديدة

ربح سوق دبي ما يزيد على 2.65 مليار درهم، في ختام جلسة أمس الثلاثاء؛ مدعوماً بمكاسب القياديات وفي مقدمتها البنوك، وذلك بعد أن عادت القوى الشرائية وسط الهدوء الحذر للأوضاع الجيوسياسية إقليمياً.
وواصل المؤشر العام أمس الارتفاع بنسبة 1.04 بالمائة رابحاً 26.02 نقطة ليصل إلى 2539.24 نقطة وذلك بعد 4 تراجعات متتالية.
وارتفع بالمؤشر العام أمس قطاع السلع الذي صعد 3.8 بالمائة، من خلال ارتفاع سهم دي إكس بي بالنسبة ذاتها.
وارتفع العقارات 2.6 بالمائة، من خلال صعود سهم الاتحاد العقارية 5.08 بالمائة لـ 0.310 درهم، وإعمار للتطوير 3.03 بالمائة، وإعمار العقارية بنسبة 2.92 بالمائة تزامناً مع الكشف عن قيمة ربحيته من بيع الفنادق الخمس بدبي لمؤسسة أبوظبي الوطنية للسياحية، إضافة إلى ارتفاع سهم أرابتك القابضة 2.13 بالمائة.
وصعد قطاع الاستثمار 1.83 بالمائة أيضاً، من خلال ارتفاع سهم سوق دبي المالي 3.66 بالمائة لـ 0.679 درهم. وارتفع الصناعة 1.7 بالمائة مع صعود الأسمنت الوطنية 1.69 بالمائة بالغاً 2.4 درهم.
وجاءت ارتفاعات السوق وسط بلوغ حركة التداولات كأحجام إلى 125.91 مليون سهم، بقيمة 130.77 مليون درهم من خلال تنفيذ 2857 صفقة.
وتصدر سهم إعمار نشاط السيولة بنحو 23.7 مليون درهم، بتداول 5.7 مليون سهم مرتفعاً 2.92 بالمائة بالغاً 4.2 درهم، فيما تصدر سهم الاتحاد العقارية الكميات بواقع 36.89 مليون سهم مرتفعاً 5.08 بالمائة.
وربحت القيمة السوقية لأسهم السوق نحو 2.65 مليار درهم (721 مليون دولار) لتصل إلى 339.21 مليار درهم (92.33 مليار دولار)، مقابل 336.56 مليار درهم (91.61 مليار دولار) قيمتها بالجلسة الماضية.

أسهم البنوك والاستثمار تدفع بورصة البحرين للصعود 0.9%

ارتفعت بورصة البحرين خلال تعاملات أمس الثلاثاء، بدعم من الأسهم البنكية والاستثمارية، وسط تدفق مستويات التداول والسيولة.
وعند إقفال الجلسة، صعد المؤشر العام للسوق بنسبة 0.93 بالمائة، إلى المستوى 1409.43 نقطة، رابحاً 12.97 نقطة، على خلاف الجلسة الماضية.
وجرت تداولات بحجم 4.152 مليون سهم، بقيمة قدرها 987.945 ألف دينار، مقارنة بنحو 1.11 مليون سهم، بقيمة قدرها 169.620 ألف دينار، عند إقفال جلسة أمس الأول الاثنين.
ودعم المؤشر، صعود أسهم إنفستكورب 9.45 بالمائة، والسلام البحريني 2.47 بالمائة، والأهلي المتحد 1.90 بالمائة، فضلاً عن جي إف إتش المالية 1.35 بالمائة.
وقاد الارتفاعات، قطاع البنوك صاعداً بنحو 1.05 بالمائة، كما ارتفع قطاع الاستثمار بنسبة 1.53 بالمائة.
وعلى الرغم من ذلك، تراجع قطاع الخدمات بنحو 0.07 بالمائة، بضغط من سهم البحرين للأسواق الحرة الذي انخفض بنسبة 0.65 بالمائة.

أسهم الخدمات تتراجع بمؤشر مسقط عند الإغلاق

أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات أمس الثلاثاء، متراجعاً 0.06 بالمائة، بإقفاله عند مستوى 3842.47 نقطة، خاسراً 2.15 نقطة، مقارنة بمستوياته في جلسة أمس الأول الاثنين.
وتأثر المؤشر العام، بقطاع الخدمات المتراجع وحيداً اليوم بنسبة 0.46 بالمائة؛ بضغط العنقاء للطاقة المتراجع 2.38 بالمائة، وتراجع عمانتل 1.47 بالمائة.
وعلى الجانب الآخر، ارتفع مؤشر القطاع المالي 0.25 بالمائة؛ مع صدارة المدينة للاستثمار للرابحين أمس بنسبة 4.35 بالمائة، وصعد البنك الوطني 1.28 بالمائة.
وارتفع مؤشر قطاع الصناعة 0.1 بالمائة؛ بدعم المها للسيراميك المرتفع 3.83 بالمائة، صعد الأنوار للسيراميك 1.03 بالمائة.
وحد من ارتفاع قطاع الصناعة تقدم سهم جلفار للهندسة على المتراجعين أمس بنسبة 2.53 بالمائة.
وتراجع حجم التداولات أمس إلى 5.92 مليون سهم، مقابل 7.58 مليون بالجلسة الماضية، وانخفضت قيمة التداولات إلى 598.39 ألف ريال، مقابل 3.87 مليون ريال بجلسة أمس الاثنين.
وتصدر سهم الحسن الهندسية النشاط حجماً أمس بتداول 2.81 مليون سهم، فيما تصدر أريدو النشاط قيمة بنحو 181.19 ألف ريال.

صعود المؤشرات الكويتية جماعياً في ختام التعاملات

ارتفعت المؤشرات الكويتية جماعياً في ختام تعاملات أمس الثلاثاء، حيث صعد المؤشر العام 0.68 بالمائة، كما ارتفع المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.23 و 0.85 بالمائة على الترتيب.
وزادت سيولة البورصة الكويتية أمس 28.2 بالمائة إلى 28.43 مليون دينار مقابل 22.18 مليون دينار بالأمس، كما ارتفعت أحجام التداول 57.8 بالمائة إلى 120.18 مليون سهم مقابل 76.15 مليون سهم بجلسة الاثنين.
وقال رئيس قسم البحوث بشركة كامكو للاستثمار، إن المناخ الإيجابي عاد إلى السوق الكويتي بعد موجة من عمليات البيع على وقع الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة التي أثرت على معظم الأسواق الخليجية وعمليات جني الأرباح بعد الصعود القوي بالأشهر الماضية.
وأوضح رائد دياب أن السوق الكويتي يواجه عدة عوامل مختلطة مما قد يقود لرؤية تذبذبات في الفترة القادمة ومنها ما ينتظره المراقبون من تطورات للأزمة بين الولايات المتحدة وايران ومخاوف من اندلاع مواجهات عسكرية والذي يؤثر على معنويات المستثمرين.
وأضاف دياب أن من العوامل المؤثرة أيضاً حلول شهر رمضان المبارك واقتراب الإجازات الصيفية التي عادة ما يكون فيها نشاط التداول متواضع إلى حد ما.
ويرى دياب أن من العوامل الإيجابية، اقتراب مراجعة مورجان ستانلي للسوق الكويتي والترقية المتوقعة إلى الأسواق الناشئة على مؤشرها في يونيو المُقبل، وما قد ينتج عنه من تدفقات مالية تفوق 2.5 مليار دولار.
قطاعياً، سجلت مؤشرات 8 قطاعات ارتفاعاً اليوم يتصدرها الاتصالات بنحو 1.74 بالمائة، فيما تراجع قطاعا الصناعة والسلع الاستهلاكية فقط بنسبة 0.67 و 1.46 بالمائة على التوالي.
وبالنسبة لأداء الأسهم، جاء سهم “أم القيوين للاستثمارات” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بارتفاع نسبته 28.35 بالمائة، فيما تصدر سهم “المعدات” القائمة الحمراء مُتراجعاً بنحو 16.21 بالمائة.
وتصدر سهم “بنك الخليج” نشاط التداول بالبورصة على كافة المستويات بكميات بلغت 19.02 مليون سهم بقيمة 5.71 مليون دينار، مُرتفعاً 0.33 بالمائة.

المؤشر السعودي يعود للمكاسب.. و”الاتصالات” بالمقدمة

أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية جلسة أمس الثلاثاء، بارتفاع ملحوظ، ليعاود مكاسبه بعد جلستين من التراجع، في ظل صعود جماعي للقطاعات الكبرى، بصدارة الاتصالات.
وأغلق المؤشر العام للسوق “تاسي” مرتفعا 1.66 بالمائة بمكاسب بلغت 140.42 نقطة، صعد بها إلى مستوى 8,609.35 نقطة.
وفي المقابل، فقد مؤشر السوق الموازي “نمو”، نحو 79 نقطة من قيمته، بعد هبوطه 2.27 بالمائة، ليغلق عند مستوى 3,401.2 نقطة.
وتراجعت قيم التداول بالسوق الرسمي إلى 2.77 مليار ريال، مقابل نحو 4 مليارات ريال بالجلسة السابقة.
وهبطت كمية التداول بنهاية جلسة الثلاثاء إلى 113.76 مليون سهم، مقابل 125.37 مليون سهم بنهاية جلسة أمس الأول الاثنين.
وجاء إغلاق 18 قطاعا باللون الأخضر، بصدارة “الاتصالات” الذي قفز 3.05 بالمائة، تلاه قطاع الاستثمار بارتفاع 2.27 بالمائة.
وسجل قطاع البنوك ارتفاعا نسبته 1.97 بالمائة، عند الإغلاق، وبلغت مكاسب قطاع المواد الأساسية 1.6 بالمائة.
وأغلقت بقية القطاعات على تراجع، وتصدر “تجزئة السلع الكمالية” الخسائر بتراجع نسبته 1.49 بالمائة، تلاه قطاع تجزئة الأغذية بـ 0.92 بالمائة.
وفيما يخص أداء الأسهم، تصدر “الباحة” مكاسب السوق الرسمي بعد صعوده 10 بالمائة، وسجل “جرير” أعلى الخسائر بتراجع 2.62 بالمائة.
وفيما يخص أسهم “الموازي”، تصدر “ثوب الأصيل” الخسائر بتراجع نسبته 4.51 بالمائة، ولم يشهد السوق أية ارتفاعات.
وأنهى المؤشر العام للسوق السعودي، تعاملات أمس الأول الاثنين، على تراجع نسبته 0.66 بالمائة، ليسجل تراجعه الثاني على التوالي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.