“دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي” يوسّع آفاقه أوروبياً من بوابة مالطا

الإقتصادية

 

عقد “مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي” سلسلة اجتماعات في مالطا بالتعاون مع إدارة وأعضاء جمعية مالطا للتمويل الإسلامي بهدف التعريف بآفاق الاقتصاد الإسلامي أوروبيا عبر بوابة مالطا وتبادل الخبرات والمعرفة وتعزيز فرص التعاون الثنائي.
حضر اللقاء من جمعية مالطا للتمويل الإسلامي روبين بوتيجيغ رئيس الجمعية كينيث فاروجيا رئيس مجلس إدارة مالطا للتمويل وكريستوفر بوتيج رئيس الإشراف على الأوراق المالية والأسواق في جمعية مالطا للتمويل الإسلامي إضافة إلى عدد من المسؤولين.
ومثل وفد دبي سعيد مبارك بن خرباش نائب المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي وفهد القاسم الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات دبي الوطني كابيتال والدكتور محمد دمك رئيس التمويل الإسلامي العالمي في وكالة ستاندرد آند بورز و طاهر محمود رئيس قسم تطوير الأعمال في بورصة ناسداك دبي و سهيل الزبيري مدير المشاريع في مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي.
وأثنى سعيد مبارك بن خرباش على الجهود التي تبذلها الجمعية .. معتبرا أن مثل هذه اللقاءات ترسي الدعائم الأساسية للاقتصاد الإسلامي وتعكس المساهمة الكبيرة التي يوفرها للناتج المحلي الإجمالي لدبي. وأوضح أن المركز يهدف من خلال هذه اللقاءات إلى طمأنة المشاركين المالطيين على دعم المركز وتعاونه الكامل مع جمعية مالطا للتمويل الإسلامي وكذلك دعم كل الشركاء في دبي مثل بنك الإمارات دبي الوطني وناسداك دبي و ستاندرد آند بورز وكبار علماء الشريعة والمحامين للجمعية.
وأضاف ابن خرباش :”تهدف هذه الزيارة إلى استكشاف سوق رأس المال في مالطا والتعرف عن كثب على النظام الاقتصادي في الدولة لدراسة كل الفرص التي يحملها المستقبل. وتقدم لنا هذه الزيارة فرصة للترويج للتكنولوجيا المالية الإسلامية التي يقدمها المركز لعدد من الشركاء في مختلف دول العالم بما يتماشى مع استراتيجية المركز 2017-2021 “.
من جهته أعرب روبين بوتيجيغ عن تقديره للزيارة التي قام بها وفد مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي إلى مالطا .. مثنيا على الجهود المختلفة التي بذلت لإدخال التمويل الإسلامي إلى جزيرة مالطا بدءا من العام 2010.
وتشكل سلسلة الملتقيات الحوارية واجتماعات الطاولة المستديرة التي يشارك في تنظيمها مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي حول العالم استكمالا لتوصيات القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي التي استضافت دبي أعمالها في 30 و31 أكتوبر 2018 وذلك للتعريف عالميا بآفاق ومنتجات ومشتقات قطاعاته الحيوية الواعدة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.