"الاتحادية للموارد البشرية" تستقبل الوفد الحكومي الرابع من المملكة

الإمارات والسعودية تعززان تعاونهما في مجال تطوير العمل الحكومي

الإمارات

 

دبي: الوطن

استقبلت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وفداً حكومياً رسمياً من المملكة العربية السعودية، ممثلاً عن عدة وزارات وجهات حكومية في المملكة، زار الهيئة، مؤخراً، للاطلاع على أبرز مبادراتها ومشروعاتها وجهودها الرامية لتطوير منظومة العمل المؤسسي على مستوى الحكومة الاتحادية، ورفع كفاءة الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية.
وضم الوفد قرابة 20 شخصاً ممثلين عن عدة وزارات ومؤسسات سعودية، حيث كان في استقباله سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة، وسعادة ليلى عبيد السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة، وسعادة إبراهيم فكري المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة، وعدد من مدراء القطاعات والإدارات في الهيئة.
وفي هذا الصدد أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن العور مدير عام الهيئة على أهمية هذه الزيارة في تعزيز سبل وآفاق التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في مجال تطوير العمل الحكومي، مبيناً أنها تأتي ضمن سلسلة زيارات سعودية سابقة مماثلة إلى الدولة، وذلك في إطار التنسيق والتعاون بين البلدين الشقيقين، والشراكة الاستراتيجية القائمة بين الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، من جهة، ووزارة الخدمة المدنية السعودية، وعدد من الجهات المعنية بتنمية وتطوير رأس المال البشري في المملكة من جهة أخرى.
وأوضح أن هذه اللقاءات تركز في المقام الأول على تبادل أفضل الخبرات والممارسات والتجارب الناجحة في البلدين في مجال تطوير وتمكين الموارد البشرية الحكومية، لافتاً إلى أن الهيئة أطلعت الوفود السعودية على أفضل ممارسات الموارد البشرية، المطبقة على مستوى الحكومة الاتحادية، من أنظمة وسياسات وتشريعات، ومبادرات تعزز الإنتاجية، وتجعل من بيئات العمل الحكومية جاذبة لأصحاب المواهب والكفاءات وتحافظ عليهم.
وشدد سعادة الدكتور عبد الرحمن العور على عمق علاقات التعاون والشراكة بين البلدين الشقيقين، واستعداد دولة الامارات العربية المتحدة الدائم إلى نقل خبراتها وتجاربها المميزة إلى مختلف الدول الشقيقة، لا سيما فيما يتعلق بحلول تنمية وتطوير رأس المال البشري وتمكينه.
من جانبها استعرضت شيماء العوضي مدير إدارة نظام معلومات الموارد البشرية في الهيئة أبرز إنجازات “الهيئة” ومشاريعها الاستراتيجية ضمن نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومية الاتحادية “بياناتي”، الذي تشغله بالشراكة مع وزارة المالية، ويعد مشروعاً استراتيجياً حيوياً، على مستوى الدولة، حيث يعمل على أتمتة جميع إجراءات وأنظمة الموارد البشرية والأجور والرواتب على مستوى الحكومة الاتحادية، ويشكل مصدراً ومرجعاً إحصائياً مهماً لكل ما يتعلق بالموارد البشرية في الحكومة الاتحادية.
وتطرقت للحديث عن نظام التوظيف الإلكتروني، الذي أطلقته الهيئة في العام 2015 ضمن منظومة “بياناتي”؛ بهدف رفع كفاءة وسرعة عملية التوظيف في الوزارات والجهات الاتحادية وتقليل تكلفتها، والذي أسهم في توفير منظومة شبكية متكاملة لدورة التوظيف في الوزارات والجهات الاتحادية عبر نظام “بياناتي”، حيث يقوم بأتمتة جميع مراحل عملية التوظيف في تلك الجهات.
وذكرت أن نظام التوظيف الإلكتروني يتيح لإدارات الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية إمكانية إدارة عملية التوظيف من خلال متصفح شبكي وصفحات خدمة ذاتية بسيطة، فضلاً عن أنه يوفر الجهد والوقت على موظفي إدارات الموارد البشرية، حيث أنه يتم إدخال جميع بيانات المتقدمين للوظائف من قبلهم شخصيا.

وبينت شيماء العوضي أن النظام الإلكتروني يقدم مجموعة متكاملة من الخصائص لمستخدميه من مديري ومسؤولي التوظيف في الوزارات والجهات الاتحادية، وموظفي هذه الجهات، ووكالات التوظيف، وزوار موقع التوظيف لعل أبرزها: (مقارنة طلبات التوظيف، وإعطاء معدلات التقييم للمتقدمين، والبحث عن مرشحين، وإنشاء وإدارة الشواغر، والإعلان عن الوظائف الشاغرة، ومراجعة وإدارة المرشحين ودعوتهم، والبحث عن عمل، والتسجيل الفوري، وترشيح أشخاص للوظائف، والتقدم للوظائف الشاغرة، والتواصل الفوري مع مسؤولي التوظيف).
وأطلعت الوفد الزائر على نظام الهياكل التنظيمية الذي أطلقته الهيئة العام الماضي، وهو عبارة عن نظام يتيح لمستخدمي نظام “بياناتي” الاطلاع على الهياكل التنظيمية في جهات عملهم، كما يسمح للرؤساء المباشرين بعرض رسم بياني يوضح توزيع الموظفين على الأقسام والإدارات والوحدات التنظيمية، والاطلاع على بياناتهم الأساسية، وبيانات نظام إدارة الأداء الخاصة بهم.
كما يتيح نظام الهياكل التنظيمية لإدارات الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية إمكانية تعديل الهيكل التنظيمي وفقا للقرارات الصادرة وإرفاق نسخ من الأدلة اللازمة، ويتم عكس النتائج مباشرة على نظام “بياناتي”.
من جانبها قدمت لولوة المرزوقي مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة عرضاً سلطت من خلاله الضوء على نظامي إدارة الأداء والتدريب والتطوير الخاصين بموظفي الحكومة الاتحادية، وأبرز مبادرات التدريب التي أطلقتها الهيئة على مستوى الحكومة الاتحادية، كما تناولت في عرضها مبادرة بنك الأهداف الذكية التي تم إطلاقها في العام 2015
وأوضحت أن “بنك الأهداف الذكية” يفيد الوزارات والجهات الاتحادية المشغلة لنظام “بياناتي”، وهو عبارة عن حزم لوثائق الأداء الفردية للوظائف المشتركة على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث تم وضع توصيف وتصنيف لهذه الأهداف، ويساعد في تحسين وتوحيد صياغة الأهداف لكافة وظائف الدعم، والتأكد من قابلية قياس هذه الأهداف.
وأشارت لولوة المرزوقي إلى أن “بنك الأهداف الذكية” يتكامل مع نظام إدارة الأداء لموظفي الحكومة الاتحادية، ويسهم في إنشاء قاعدة موحدة ومشتركة لوظائف الدعم والمساندة في الوزارات والجهات الاتحادية.
من جانبه سلط علي أهلي مدير إدارة الموارد البشرية والخدمات الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية في الهيئة الضوء على تجربة الهيئة في إسعاد موظفيها ورفع مستويات الرضا والتناغم الوظيفي لديهم، مشيراً إلى أن الهيئة تعي جيداً أهمية توفير بيئة عمل مثالية للموظفين، قائمة على السعادة والإيجابية والتحفيز، حيث أطلقت العديد من المبادرات التحفيزية؛ لتمكينهم وإسعادهم ورفع مستويات الإنتاجية لديهم، وتنمية روح الإبداع والابتكار عندهم.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.