لمعالجة مريض يعاني من تضخّم حميد في البروستات

مستشفى برجيل يقوم للمرة الأولى باستخدام تقنية التبخير بالليزر

الإمارات

أبوظبي- الوطن
أعلن مستشفى برجيل بأبوظبي عن إجرائه مؤخراً عملية جراحية معقدة للسيد خالد عامر السعيد الذي كان يعاني من تضخم حميد في البروستات. وشكّلت هذه العملية نقطة تحوّل هامّة وحدثاً بارزاً على صعيد معالجة هذا النوع من الحالات، حيث شملت استخدام تقنية مبتكرة تسمى “التبخير بالليزر”، وذلك في سابقة تعد الأولى من نوعها بالنسبة للمستشفى.
وتعليقاً على هذ الإنجاز، قال الدكتور حمدي عبد المولى أبو طالب، استشاري جراحة المسالك البولية في مستشفى برجيل في أبوظبي: “يعدّ تضخم البروستات الحميد من الحالات الشائعة لدى الرجال الذين تجاوزا سنّ الـ 50 من العمر، وذلك لأسباب عديدة تشمل التقدّم الطبيعي في العمر والتغيّرات في توازن الهرمونات ونمو الخلايا. وتقع غدة البروستات حول الإحليل (مجرى البول)، وهو الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم. ويؤدي تضخّم البروستات إلى تضيّق مجرى البول أو انسداده، وبالتالي حدوث صعوبات ومشكلات في التبوّل لدى المرضى. كما تؤدي هذه الحالة أيضاً في حال عدم معالجتها إلى إلحاق أضرار بالغة بالكليتين، وتشكّل الحصى في المثانة، بالإضافة إلى احتمال الإصابة بالالتهابات والعدوى.”
وبالإضافة إلى إصابته بتضخم البروستات الحميد، كان لدى السيد خالد، البالغ من العمر 61 عاماً والذي يحمل الجنسية المصرية، تاريخ مرضي للإصابة بداء السّكري وارتفاع ضغط الدم وفرط كولسترول الدم والنقرس. وقد تناول المريض الأدوية على مدار فترة طويلة من الزمن لعلاج إصابته بتضخم البروستات. وشعر مع مرور الوقت بصعوبة قدرته على التبول، بالإضافة إلى انخفاض معدل تدفق البول لديه بصورة تدريجية، حيث وصل الحد الأقصى له 7 مل/ ثانية فقط، في حين أنّ المعدل الطبيعي لتدفق البول لدى الذكور هو 25 مل/ ثانية. وسبب ذلك للمريض مشاكل خطيرة شملت الآلام المبرّحة وصعوبة قدرته على التبول. وعلى ضوء المشاكل الصحية العديدة التي يعاني منها السيد خالد، قرر الأطباء في مستشفى برجيل إجراء عملية جراحية له لعلاج تضخم غدة البروستات. إلاّ أنّ خضوع المريض للجراحة التقليدية المعروفة باسم “استئصال البروستات عبر الإحليل” قد يؤدي إلى إصابته بالنزيف وحدوث مجموعة من المضاعفات التي يمكن أن تكون بالغة الخطورة نظراً لإصابة السيد خالد بالسّكري وارتفاع ضغط الدم.
وأضاف الدكتور أبو طالب: “إنها المرة الأولى التي نقوم فيها باستخدام تقنية التبخير بالليزر في مستشفى برجيل لعلاج مريض يعاني من تضخم حميد في البروستات. ونعتقد أنها الطريقة المثلى للتعامل مع هذا النوع من الحالات نظرا لمزاياها العديدة التي تشمل انخفاض احتمال الإصابة بالنزف، وعدم الحاجة للإقامة لفترة طويلة في المستشفى بعد العملية، وسرعة التعافي والعودة لممارسة الحياة الطبيعية مقارنة بالجراحة التقليدية، والتي قد تستدعي إقامة المريض في المستشفى لفترة طويلة تصل إلى 3 أيام.”
وتشمل الإجراءات والتدابير التي يتمّ اللجوء إليها عموماً لعلاج تضخم البروستات استخدام أنبوب (قِثطار) لتصريف البول من المثانة بعد الجراحة. ولكن يتمّ استخدام القِثْطار في حال اللجوء إلى خيار الجراحة بالليزر لمدة قصيرة جدا تصل إلى ما يقارب الـ 6 ساعات فقط، في حين يتعيّن على المرضى الذين يخضعون للجراحات التقليدية استخدام القِثْطار لمدة ثلاثة أيام أو أكثر. كما يشهد المرضى الذين يخضعون للجراحة بالليزر تحسناً فورياً على مستوى الأعراض البولية، في حين قد يستغرق رؤية تحسن ملحوظ على المرضى الذين يتمّ علاجهم بالأدوية عدة أسابيع أو أشهر.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.