176 هدفاً في 72 مباراة بدوري المجموعات

المنصوري: النسخة الحالية من “مكتوم بن راشد” الأقوى بتاريخ البطولة

الرئيسية الرياضية

 

دبي- الوطن:
أكد العقيد علي خلفان المنصوري مدير إدارة الشؤون الرياضية في شرطة دبي، ونائب رئيس اللجنة المنظمة العليا في “سباعيات مكتوم بن راشد” الكروية، أن فتح الباب في النسخة التاسعة الحالية من البطولة الرمضانية أمام المواهب من اللاعبين الذين تنطبق عليهم الفئات الأربعة من أبناء المواطنات وحملة المراسيم وأبناء الجاليات المقيمين ومواليد الدولة، انعكس إيجاباً في حصول النسخة الحالية المقامة على ملاعب نادي ضباط شرطة دبي حتى 21 من الشهر الفضيل، لسمة الأقوى فنياً بتاريخ البطولة.
وأشار المنصوري إلى أن تعليمات القائد العام في شرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري، المتعلقة في دعم جميع الأنشطة المجتمعية وفتح المجال أمام المنشآت التابعة للشرطة في سبيل خدمة اسعاد المجتمع، وراء الجهود المبذولة في سبيل توفير كافة متطلبات النجاح في سباعيات مكتوم بن راشد الكروية التي احتفلت منذ الخامس من الشهر الفضيل بانطلاق نسختها التاسعة على التوالي، وشهدت مشاركة 19 فريقاً.
وأوضح المنصوري أن: “سباعيات “مكتوم بن راشد” الكروية، التي تحتفل بعامها التاسع على التوالي، وتحظى بدعم المؤسس الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وتستضيفها ملاعب نادي ضباط شرطة دبي، تعد إحدى من أهم الفعاليات الرياضية الرمضانية على مستوى الدولة، مما يجعل الأجهزة الشرطية العاملة في البطولة وضمن الاقتداء في توجيهات القائد العام في شرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري، بذل جهود مضاعفة وعلى مدار الساعة في سبيل توفير سبل ومتطلبات النجاح”.
وأضاف: “تتزامن البطولة في كل عام، مع فتح باب نادي ضباط شرطة دبي، أمام جميع شرائح المجتمع بهدف تشجيع الجميع على انتهاج الرياضة كأسلوب حياة”.
وأكمل المنصوري قائلاً لقد “سلطت سباعيات مكتوم بن راشد الكروية، الضوء على المواهب المواطنة، كما تبرز أهمية البطولة لكونها نجحت منذ انطلاقتها عام 2011، في جمع أجيال متعاقبة من تاريخ الكرة الإماراتية، بدءاً من جيل مونديال التسعين المتواجدين ضمن قوائم الفرق المشاركة، وصولاً لأبناء الدولة من لاعبي الأندية الحاليين، وصولاً لعناصر الصف الثاني في الأندية الذي يمثلون مستقبل الكرة الإماراتية، لتواصل النسخة التاسعة نجاحاتها، وذلك من خلال فتح المشاركة أمام مواهب الفئات الأربعة، مما شكل بحد ذاتها تظاهرة رياضية تفتح الباب لاكتساب الأجيال الصاعدة لخبرات كبيرة تصب في مصلحة تطوير كرة القدم في الدولة”.
وأوضح المنصوري ان “تقديم كافة التسهيلات والبنى اللوجستية في مباني شرطة دبي كافة، تتماشى مع الاستراتيجية العريضة لإدارة إسعاد المجتمع في شرطة دبي، برئاسة العميد خالد علي شهيل، واعتماد الرياضة كأسلوب حضاري للتنافس الشريف، فضلاً عن إيجاد الفرص المناسبة للمواهب كافة في صقل موهبتها، الأمر الذي يعود بصورة عامة على تحقيق اهداف عدة، أولها تحقيق مفهوم الصحة والسلامة العامة، وثانيها القدرة على توفير فرص النجاح لكافة شرائح المجتمع نحو تطوير مستواهم الرياضي والبدني، وأخرها استثمار هذه الفعاليات والبطولة كرافد أساسي لتطوير الرياضة الإماراتية”.
وأكمل: “تواجد سبعة فرق جديدة من أصل الفرق الـ 19 التي خاضت منذ الخامس من شهر رمضان المبارك منافسات البطولة، يمثل مثال حياً على نجاحات هذه البطولة في استقطاب مزيدٍ من الشباب المواطن، خصوصاً أن فتح باب المشاركة للفئات الأربعة بجانب الكم الكبير من لاعبي الأندية ونجوم الكرة السابقين كان وراء جعل المستوى الفني للبطولة الحالية الأقوى منذ انطلاق البطولة عام 2011”.
انعكس تقارب المستوى الفني للفرق المشاركة في جعل دوري مجموعات النسخة التاسعة الأقوى فنياً بتاريخ البطولة، في ظل وداع العديد من الفرق التي زخرت قوائمها بنجوم سابقين للكرة الإماراتية بجانب لاعبي الأندية الحاليين القادمين من دوري المحترفين أو الدرجة الأولى، وهو ما أكدته إحصائيات المباريات الـ 72 التي أقيمت لحساب المجموعات الأربعة والتي سجلت انخفاضاً في الغزارة التهديفية مقارنة بالنسخ الماضي والتي فرضتها قوة الدفاعات التي فرضت على المهاجمين بجانب تواجد العديد من حراس أندية الدولة، وذلك بعد أن شهدت المباريات تسجيل 176 هدفاً، بمعدل 2.4 هدف في المباراة، مقارنة بـ 4.6 أهدف سجلت في نسخة العام الماضي التي شهد دوري مجموعاتها تسجيل 349 هدفاً.
رغم انخفاض المعدل التهديفي، إلى أن النسخة التاسعة لم تخلُ من تحطيم الأرقام القياسية، بعد أن شهدت الانتصار الأكبر الذي يحقق فريق على أخر بتاريخ البطولة، وذلك بفوز فريق “الاتحاد الرياضي للجامعات” على فريق “العين” بنتيجة “15-0″، والتي نجحت كسر الرقم القياسي الأسبق المسجل في نسخة 2017 جراء فوز فريق “الذيابة” على “الفرسان” بنتيجة “14-3”.
وأكد لاعب فريق “جوردن” خليفة عبد الله الفلاسي موهبته الكروية، بعد أن نجح على مدار مباريات فريقه الأربعة لحساب المجموعة الرابعة في تسجيل 10 من أصل الأهداف الـ 26 التي سجله فريقه، لينفرد في صدارة الهدافين، بفارق كبير عن لاعب الاتحاد الرياضي للجامعات أسامة الشعيبي الثاني برصيد 5 أهداف، وأربعة أهداف لمهاجم فريق شرطة دبي مهند الطاهر الذي حل ثالثاً.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.