مجلس المرأة بشرطة أبوظبي يدعو إلى توحيد جهود نشر “قيم التسامح”

الإمارات الرئيسية

أبوظبي-الوطن:

أوصى مجلس لشرطة أبوظبي حول “المرأة والتسامح”، بتوحيد جهود نشر قيم التسامح من خلال مبادرات وفعاليات على المستوى المحلي للمؤسسات الحكومية وتعزيز الوعي بالخطة الوطنية لوزارة الدولة للتسامح.
ونظم المجلس مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية، وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع وتحت شعار “سلام.تسامح.إيجابية”، واستضافته غاية أحمد الطنيجي في مجلسها بأبوظبي.
وركزت الجلسة على طرح مبادرات خاصة بخطب الجمعة تتضمن برامج تصحيح مسار الفرد وهدايته للطريق الصحيح، وإقامة احتفالية سنوية لاستعراض جهود تعزيز قيمة التسامح في جميع مؤسسات الدولة.
وناقش المجلس محور التسامح في المجتمع، وتأثيره على حياتنا، وأهمية تعزيز نشر هذه القيم في المجتمع على نحو يعكس الجوانب الإيجابية في التعايش واحترام الآخر.
وأدارت الجلسة الرائد جواهر الهاملي، من شرطة أبوظبي، مشيرة إلى دور المجالس الرمضانية وأهميتها في رفع مستوى الوعي الأمني والاجتماعي لأفراد المجتمع.
ورحبت غاية أحمد الطنيجي بضيوف المجلس، مشيدة بجهود شرطة أبوظبي في تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، وتنفيذ المبادرات المجتمعية ودورها في تعزيز الشراكة بين الشرطة وأفراد الجمهور، وفي المحافظة على الأمن والاستقرار.
ودعت إلى دعم الأفكار والمقترحات التي من شأنها إشراك المواطنين والمقيمين والزوار للإسهام في حماية المكتسبات الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع الوطن.
وقالت الملازم عفاف الجنيبي، من شرطة أبوظبي، إن التسامح يعد من الصفات النبيلة التي تعزز الترابط بين أفراد المجتمع وتساعد على نشر المحبة بين الناس إذ ينعكس أثره على حياة الفرد والمجتمع ويبرز من خلاله العديد من الدلالات التي تلامس قلوب البشر فينغرس فيها الاحترام والمودة.
وأضافت أن ذلك المفهوم يظهر في الكثير من المجالات منها: قبول الناس لبعضهم بعضا وقدرتهم على التعايش.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.