بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني

صندوق أبوظبي للتنمية ينظم محاضرة بعنوان “زايد وقيم التسامح والعطاء”

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

نظم صندوق أبوظبي للتنمية اليوم محاضرة بعنوان “زايد وقيم التسامح والعطاء” قدمها الخبير الإعلامي فهد عبدالله هيكل بمناسبة ذكرى يوم زايد للعمل الإنساني، حيث تناولت المحاضرة سيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي جعل من التسامح والعطاء نهجاً لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ نشأتها.
وتطرق المحاضر إلى التسامح في سيرة الشيخ زايد على مستوى الأفراد والأديان والدول، وقال إن الشيخ زايد من الشخصيات العظيمة التي لن ينساها التاريخ، حيث قدم نموذجاً فريداً في البذل والعطاء واستطاع بحكمته ونظرته الثاقبة بناء دولة حديثة قوية خلال فترة زمنية وجيزة .
وأشار المحاضر إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية مثالاً واضحاً على عطاء زايد للعالم ودوره في مساعدة الدول والشعوب سعياً لتحقيق التنمية المستدامة، لافتاً إلى أن الشيخ زايد كان يركز على بناء الإنسان بشكل رئيسي لإيمانه بأن الإنسان هو جوهر التنمية الحقيقي.
كما تطرق المحاضر إلى الصفات والمواقف النبيلة التي كان يتحلى بها الشيخ زايد “رحمه الله” وعلى رأس هذه الصفات التسامح، مؤكداً أن الشيخ زايد كان يمتلك المقدرة على التسامح ومحبة الأخرين مما أسهم في تكوين مجتمع اماراتي متعاضد متجانس ومتحد يمتلك رؤية واحدة.
وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية إن الشيخ زايد “رحمه الله” كرس حياته للبذل والعطاء في دولة الإمارات وفي العالم أجمع، مشيراً إلى أنه وبالرغم من رحيله ستبقى المبادىء التي تربى عليها أبناء الإمارات في مدرسة الحكًمة والعطاء والتسامح تسود في وجدان كل مواطن يعيش على هذه الأرض الطيبة.
وأضاف أننا في دولة الإمارات ننعم بتاريخٍ عريق من الحضارة والأصالة ونعيش على نهج العطاء والتسامح الذي أورثنا إياه الوالد الشيخ زايد بحكمته ونظرته الثاقبة وسنبقى محافظين على تلك المبادىء ونستمد عزيمتنا في تطبيق هذا النهج من قيادتنا الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) .
وأشار إلى أن الشيخ زايد جعل من الامارات “دولة سلام وتسامح” حيث تمكن من مد جسور المودة والصداقة مع كثير من الشعوب في مختلف دول العالم، لافتاً إلى انه وتكريساً لهذا النهج فقد أنشئ “رحمه الله” صندوق أبوظبي للتنمية عام 1971 ليحمل رسالة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم، رسالة مضمونها التسامح والعطاء، حيث عمل الصندوق على تمويل المشاريع الاستراتيجية والتنموية في أكثر من 90 دولة نامية في مختلف القارات بغض النظر عن العرق واللون والدين.
وعلى هامش المحاضرة، كرمت إدارة صندوق أبوظبي للتنمية “سفراء الخير” وذلك ضمن مبادرة “مجتمعي” التي أطلقها الصندوق عام 2017 لغرس وتعزيز ثقافة التطوع لدى موظفي الصندوق، حيث تم تكريم الموظفين الذين شاركوا في أكثر من 25 ساعة تطوعية ضمن أنشطة ومبادرات التطوعية تساهم في خدمة وتنمية المجتمع المحلي على مدار السنة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.