كليات التقنية العليا تتعاون مع “ساس” في تنظيم هاكاثون لتطوير مهارات الطلبة في علم البيانات

الإمارات

 

دبي: الوطن

نظم قسم تقنية المعلومات بكليات التقنية العليا مسابقة هاكاثون “ساس” لعلم البيانات 2019 ، بالتعاون مع “ساس″إحدى أبرز الشركات العاملة في مجال التحليلات المتقدمة للبيانات، وبمشاركة عدد من مؤسسات المجتمع ، حيث استهدفت المسابقة نحو 25 طالب وطالبة من تخصص تقنية المعلومات على مستوى فروع الكليات في كل من دبي والشارقة والعين والذين شاركوا على مدى ثلاثة ايام في “هاكاثون ساس” حيث قاموا بتقديم حلول لمجموعة من المشكلات والتحديات الواقعية باستخدام حلول ساس في تحليل البيانات الضخمة والتعامل معها.
وأوضح الدكتور هاشم الزعابي مدير كليات التقنية بدبي، أنهم سعداء بتنظيم هذا الهاكاثون بالتعاون مع “ساس” إحدى أبرز الشركات العاملة في مجال تحليل البيانات الضخمة والمتقدمة، والذين قدموا للطلبة خلال الهاكاثون تدريب على كيفية تحليل البيانات الضخمة واستخدامها في التطوير وإيجاد الحلول المناسبة للعديد من التحديات التي تواجه مختلف القطاعات الهامة والحيوية، مشيراً الى أن هذا التعاون ليس الأول مع “ساس” وهناك خطط لتطوير التعاون مستقبلاً، في إطار حرص كليات التقنية على تمكين طلبتها من مهارات التكنولوجيا المتقدمة والذكاء الاصطناعي والتعامل مع البيانات الضخمة لتمكينهم من ابتكار الأفكار والحلول الإبداعية لخدمة احتياجات مختلف القطاعات وخططها التطويرية، منوهاً لأهمية امتلاك الطلبة لهذه المهارات وخوض التحديات بشراكة مع جهات متخصصة وعالمية، خاصة في إطار خطة “الجيل الرابع” للكليات والتي تهدف الى إعداد الطلبة للمستقبل وتمكينهم من مهارات الثورة الصناعية الرابعة وتأهيلهم لمواجهة المتغيرات الوظيفية عبر تمتعهم بالمهارات الاحترافية وكذلك دعم تطوير أفكارهم وتأسيس مشاريعهم الخاصة، مثمناً تعاون “ساس” ومؤسسات المجتمع المختلفة التي شاركت في توجيه وتحكيم المسابقة.
بدوره، أكّد علاء يوسف المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط في “ساس″، التزام الشركة بالمساعدة في تطوير مجموعة المواهب الخاصة بعلم البيانات داخل دولة الإمارات، معرباً عن امتنانه للدعم الذي “حظينا به من كليات التقنية العليا ومختلف الجهات الحكومية بهدف تمكين الطلبة من المنافسة في هاكاثون “ساس″ لعلم البيانات، الذي يتيح للطلبة رؤية متعمقة تمكّنهم من حل المشاكل الواقعية في عالم الأعمال بمساعدة التحليلات المتقدمة وعمليات الذكاء الاصطناعي”.
من جانبه ذكر الدكتور ناصر تاصري أستاذ مساعد لعلوم الكمبيوتر والمعلومات بكليات التقنية والمنسق للهاكاثون، بـأن قسم علوم الكمبيوتر والمعلومات قد تعامل مسبقاً مع “ساس” لتدريب عدد من الكوادر التدريسية حول كيفية القيام بالتحليلات المتقدمة للبيانات باستخدام مهارات الذكاء الاصطناعي لتحويل البيانات لأفكار ذات قيمة وتقديم حلول للمشكلات والتحديات،مشيراً الى أن هذا التعاون يسير نحو مزيد التطور، فكان تنظيم “هاكاثون “ساس” لعلم البيانات والذي استهدف هذه المرة الطلبة من برنامج علوم الكمبيوتر والمعلومات على مستوى عدد من الكليات وعددهم 25 طالب وطالبة موزعين على عدة فرق ،شاركوا على مدى ثلاثة أيام في هذا الحدث، حيث تضمن اليوم الأول تدريب مكثف للطلبة قدمته “ساس″ على الحلول التي سيتم استخدامها أثناء التحدّي البرمجي. واستخدم الطلبة المتنافسون منصة”SAS VIYA Data Science Platform ” كبرمجية رئيسة تتسم بكونها تدعم العملية الشاملة لعلم البيانات، وفي اليوم الثاني تنافس الطلبة من خلال تحديات تجارية واقعية متعلقة بالحوادث المرورية في دبي، كما مُنحوا بيانات مفتوحة من “نبض دبي” لتطبيق أساليب علم البيانات وتقديم تحليل للأسباب الجذرية وتوصيات لجعل القيادة أكثر أماناً. وفي اليوم الأخير قدّمت الفرق المتأهلة أمام لجنة التحكيم عرضاً تضمّن نتائجها التي توصلت إليها.
وأشار الكتور ناصري الى أن المميز في هذه المنافسة مشاركة عدد من الجهات المجتمعية التي أشرف ممثلون منها على الفرق الطلابية خلال التدريب والمنافسة وشاركوا في التحكيم كما ساهموا بتقديم جوائز للطلبة الفائزين، حيث حظيت هذه الفعالية بدعم وزارة تنمية المجتمع، وموانئ دبي العالمية، ودائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة الطرق والمواصلات‎ ومجموعة “أكورد” للأعمال.
وقال المهندس ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، إن الهيئة لطالما حرصت على المشاركة في هذه المسابقات وورش العمل والفعاليات التي تساعد على تعزيز قطاع التعليم، لا سيما فيما يتعلق بعلم البيانات، الذي أصبح محوراً رئيساً في عمليات صنع القرار وتخطيط الأعمال التجارية وتنفيذ البرامج في المؤسسات المحلية والعالمية، وأضاف: “أضحى علم البيانات أساساً راسخاً لنهج قائم على استشراف المستقبل، والتنبؤ بالتحديات والفرص لتحسين طرق التصدي للأولى واستغلال الثانية، كما أصبح ركيزة أساسية لجهود التنمية المستدامة والشاملة، القائمة على تقنيات المستقبل، ولا سيما الذكاء الاصطناعي. ومن شأنه كفاءة البيانات أن تساهم مساهمة فعالة في إحداث التغيير المنشود بجميع القطاعات”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.