بحضور سعيد بن طحنون في محاضرة بمجلس زاخر في مدينة العين

“صحّة” تؤكد أهمية تنسيق أوقات تناول الأدوية للمرضى

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

بحضور معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، نظمت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، محاضرة بعنوان “صحتي في رمضان” بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي، في مجلس زاخر، بمدينة العين.
وقدم المحاضرة التي حضرها جمع من المواطنين والمقيمين، الدكتور شريف ديب قنديل، طبيب أخصائي، ومشرف الصيدلية الرئيسية في مستشفى توام التابع لشركة “صحة” ، والدكتور يعقوب الحمادي طبيب مقيم – تخدير و عناية مركزة.
وأكد المحاضران على أهمية تنسيق أوقات تناول الأدوية للمرضى في شهر رمضان المبارك، وتجنب أية مضاعفات قد تنجم عن الصيام وتغيير أوقات تناول الأدوية خاصة لأولئك الأشخاص الذين لديهم بعض الأمراض كـأمراض السكري، وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض.
وركزت المحاضرة كذلك على توعية المرضى على كيفية استخدام الدواء اثناء وفي فترات رمضان، وزيادة الوعي لدى الجمهور حول الاستخدام الأمثل للدواء، والتغلب على الجوانب السلبية لاستخدام الدواء في أثناء الصيام، والحفاظ على صحة الأشخاص في أفضل حالاتها وتجنب أية مضاعفات قد تنجم عن الصيام وتغيير أوقات تناول الأدوية، وتعريف المرضى بالأسلوب الأمثل لتناولهم لأدويتهم خلال شهر رمضان المبارك، خاصة وأن فترة الصيام تصل إلى قرابة 15 ساعة يومياً، حيث يواجه المرضى الصعوبة في كيفية تنسيق أوقات تناول الأدوية خلال فترة الصيام.
وسلط المحاضران الضوء على مواضيع صحية أساسية ومهمة من أبرزها سبل الصيام المناسبة للمصابين بمرض السكري، وكذلك للذين يعانون من أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، ومرضى الربو، والصرع، وكذلك النساء الحوامل والمرضعات، هذا إلى جانب توعية الجمهور بجفاف الجسم وفقدان السوائل، واضطرابات الغدة الدرقية، وغيرها من الموضوعات الصحية التي تحتاج إلى عناية وانتباه خلال فترة الصوم.
وتم كذلك إجراء فحوصات للمشاركين في المحاضرة مثل قياس ضغط، والسكري، وقياس الوزن، كما تم توزيع منشورات توعوية على الحضور حول الصحة المثالية للإنسان خلال شهر الصوم.
يذكر أن شركة “صحة” تدير منشآتها الطبية من مستشفيات ومراكز وعيادات، بأسلوب يضاهي أفضل الأنظمة المتبعة عالمياً، ويثبت التزامها بتحقيق أرقى معايير التميز في توفير الرعاية الصحية، إذ تعد “صحة” من أكبر مزودي الرعاية الصحية في المنطقة من خلال إدارتها لـ 13 مستشفى تضم نحو 2775، سريراً مرخصاً، ونحو 41 مركزاً للخدمات الصحية الأولية، و4 مراكز في الظفرة، ومركزاً لصحة المرأة، إضافة إلى مراكز علاجية وتخصصية للأطفال وللتشخيص والفحص الشامل والتخصصية للأسنان، وللصحة المهنية، ولتطعيمات الأطفال، بالإضافة إلى 11 مركزاً للفحص والصحة الوقائية و3 عيادات متنقلة وخدمات الصحة المدرسية في 250 مدرسة حكومية، والرعاية المستعجلة، و64 سيارة اسعاف، إضافة إلى بنكي دم، ومراكز الغسيل الكلوي، إذ تمتلك “صحة”: مدينة الشيخ خليفة الطبية، ومستشفى المفرق، ومستشفى الرحبة، ومستشفى الكورنيش، ومستشفى توام، ومستشفى العين، ومستشفيات منطقة الظفرة، (مستشفى مدينة زايد، مستشفى ليوا، مستشفى السلع، مستشفى غياثي، مستشفى دلما، مستشفى المرفأ) والخدمات العلاجية الخارجية، ومراكز صحة لغسيل الكلى، هذا وتمثل مستشفيات صحة ومراكزها الطبية، الشبكة الحكومية الوحيدة التي تضم هذا العدد الكبير من المراكز المعتمدة دولياً.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.