العلماء الضيوف : الصبر على العبادة

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

تحدث العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة -حفظه الله – في عدد من المساجد والمجالس والمؤسسات عن فضيلة الصبر في كل عمل يتميز بحسن الأداء وتحقيق الأهداف ورجاء القبول إذ الصبر يحمل في طياته إصرار الإنسان على إنجاز عمله وإتقان صنعته وإثبات موهبته بما يعود نفعه على الفرد وأسرته والمجتمع ووطنه وقد أوضح العلماء أن كل عمل دنيوي أو ديني يسهم في إعمار الأرض مع النية الصالحة هو عبادة وقربة إلى الله تعالى لأن الغاية من خلق الإنسان هي إخلاص العبادة وإعمار الأرض وإنشاء أرقى ما يمكن في السلم الحضاري ولذلك قرن الله تعالى العبادة بالصبر لأنها عمل نقي راق فقال سبحانه ( فاعبده واصطبر لعبادته ) والصبر وإن كان يحمل الإصرار على الإنجاز فإنه في مجال العبادات يعني الاستدامة والمواظبة على فعل الخيرات لما في ذلك من دوام الصلة بالله وابتغاء مرضاته .
ثم أورد المتحدثون عددا من الآيات والنصوص من أبرزها قوله تعالى ( والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) وهي سورة على قصرها أذهلت الإمام الشافعي دلالاتها الكبرى فقال : لو لم ينزل على البشر هذه السورة لكفتهم .
ذلك أن أهل الحق ودعاة السلام والوئام هم أحوج الناس إلى التحلي بالصبر لمواجهة تحديات الآخرين فمن يجتهد لتبيان نصاعة الحق لابد أن يوطن نفسه على فضيلة الصبر لتثمر أشجار الحق بما ينفع الناس .
ثم ذكر العلماء أن قيام رمضان وصيامه هما أسمى ما تتوطن عليه النفوس قال ابن عباس رضي الله عنهما : نمت عند – ميمونة وهي خالته – وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَهَا تِلْكَ اللَّيْلَةَ «فَتَوَضَّأَ، ثُمَّ قَامَ يُصَلِّي، فَقُمْتُ عَلَى يَسَارِهِ، فَأَخَذَنِي، فَجَعَلَنِي عَنْ يَمِينِهِ، فَصَلَّى ثَلاَثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً” [رواه البخاري]
وكان عليه الصلاة والسلام يقول: أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهُ بِهِ الْخَطَايَا ويرفع الدرجات، قالوا بلى يا رسول الله، قال إسباغ الوضوء على المكاره ،وكثرة الخطى إلى المساجد ،وانتظار الصلاة بعد الصلاة … رواه مسلم . وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: يابلال حدثني بأرجي عمل عندك في الإسلام منفعة فإني سمعت الليلة خشفا عليك بين يدي في الجنة، قال بلال: ما عملت عملا في الإسلام أرجى عندي منفعة من أني لا اتطهر طهورا تاما في ساعة من ليل ولا نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب الله لي أن أصليه .
يشار إلى أن الدكتور فايز مصطفى قد أقام دورة عملية في آلية صناعة المحتوى الديني للطفولة، كما أن الدكتور الحسن السكتاني خصص مركز الموطأ بمحاضرة عن النوازل المعاصرة أصولها وضوابطها، فيما أم القراء الضيوف بأصواتهم الندية الناس في صلاة التراويح في بعض المساجد الكبرى.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.