الإمارات والأردن معاً لخير الأمة

الإفتتاحية

الإمارات والأردن معاً لخير الأمة

أتى تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال استقبال جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، على العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، ليبين عمق الترابط والتنسيق والحرص الشديد على الدفع بالتعاون الأخوي إلى آفاق أرحب بشكل دائم، خاصة أن القضايا المصيرية والتحديات الكبرى تستوجب رفع التعاون والتكاتف إلى أقصى درجة، كون متانة العلاقات تنطلق من قناعات راسخة بوحدة المسار والمصير وترتكز على أسس استراتيجية تقوم على تطابق الرؤى والمواقف من جميع القضايا وسبل حل أزمات المنطقة وأهمية إنجاز حلول سياسية تكون كفيلة بوضع حد لها.
الإمارات والأردن جددا التأكيد على وحدة الأمن القومي، خاصة في ظل ما شهدته المنطقة من اعتداءات سافرة سواء على الناقلات في بحر عمان، أو استهداف محطتين لتكرير النفط في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وجاء موقف الأردن الداعم للأشقاء في سبيل حماية الأمن والاستقرار وحرية الملاحة والتنسيق مع البلدين لتأكيد الشعور العربي بأن الخطر يهدد الجميع وأن المرحلة تستوجب أعلى درجات التعاون المشترك.
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يؤكد حرص الإمارات على تعزيز العلاقات مع جميع الدول الشقيقة على الصعد كافة، بهدف وضع حد للتدخلات في شؤونها، وهذا يقتضي تعزيز مسيرة التعاون التاريخية وتقوية دعائمها وتوسيع مجالاتها، ويأتي الأردن في مقدمة الدول العربية الذي يقدم من خلال العلاقات التي تجمعه مع الإمارات نموذجاً لما يجب أن تكون عليه بشكل عام، خاصة انها تنطلق من أسس قوية وثابتة تعلي دعائمها التجارب الناجحة والتعاون المثمر و البناء في الكثير من المراحل التي كانت الأحداث والمستجدات المتسارعة تحتاج لعمل جماعي قدم من خلاله البلدان النموذج الأفضل في السياسات الواجبة.
الأمن القومي العربي يقوم على تفهم دقيق وتعاون بناء للتعامل الأفضل مع التطورات في ظل ما تشهده المنطقة من أحداث كبرى، ومن هنا يأتي الموقف الإماراتي – الأردني المشرف المؤكد على ضرورة رص الصفوف وتحصين الأمة التي طالما عانت من مخططات المتربصين والأطماع التي تعبر عنها جهات خارجية وتعمل عليها وفق أجندات عابثة عدوانية، وأتت القمة بين الزعيمين في مرحلة أشد ما تكون فيها الأمة جمعاء بحاجة إلى تعزيز التنسيق والعمل المشترك على الصعد كافة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.