الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد: الشيخ زايد رسم علامة فارقة في العمل الإنساني

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

قال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي، أن العطاء هو الأساس الذي قامت عليه مسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو خير ما نُخلد فيه ذكرى القائد المؤسس.
وأضاف معاليه: “رسخ الشيخ زايد علامة فارقة في العمل الإنساني، حيث استطاع أن يضع سقفاً جديداً لإمكانات العمل الإنساني والفرق الذي يمكن له تحقيقه في حياة الكثير من الناس حول العالم. فمنذ أن رأى اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة النور، استطاعت الدولة أن تمد يد العون لكل من يحتاج العون في مختلف أنحاء العالم، حتى أصبحت مثالاً ونموذجا يُحتذى به في العطاء بين دول العالم.”
وأوضح معاليه أن الاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني يأتي في وقت ترسخ الإمارات مكانتها كحاضنة للتسامح وتقبل الآخر ومنارة تضيء سبل التحابب والتقارب الثقافي بين الشعوب على اختلافها، بهدف إتمام مسيرة العطاء والخير التي دشنها الشيخ زايد ورفعت رايتها القيادة الرشيدة لتواصل إغاثة الملهوف والإسهام في منح الآخرين حياة أفضل.
واختتم معاليه: “ستبقى ذكرى الشيخ زايد حية في قلوبنا للأبد تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل لتضيء دروبهم، فمنه تعلمنا الحكمة والعزيمة وحب الخير والعطاء، وقبل كل ذلك الطموحات التي عانقت السماء وغرسها فينا لمستقبل الإمارات.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.