شهيل: مكانة البطولة حفزت الفرق على المشاركة

بطولة “مكتوم بن راشد” تصل المحطة قبل الختامية

الرئيسية الرياضية

دبي- الوطن:
تصل “سباعيات مكتوم بن راشد” الرمضانية الكروية مساء اليوم محطتها ما قبل الختامية، وذلك بلقاء تحديد المركزين الثالث والرابع في البطولة التي يسدل الستار عنها مساء غدٍ الأحد، وأقيمت منذ الخامس من شهر رمضان المبارك على ملاعب نادي ضباط شرطة دبي تحت رعاية الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم مطلق وداعم وراعي البطولة، وشهدت منافسة 19 فريقاً على لقبها.
وكانت البطولة قد شهدت في ساعة متأخرة من مساء أمس مواجهتي الدور النصف نهائي، وجمعت خلالها حامل اللقب للنسختين الأخيرتين “شرطة دبي” مع “السيلساو” جديد المشاركة وفريق “المقام” الضيف الجديد مع بطل نسختي 2013 و2014 فريق “الاتحاد الرياضي للجامعات”، وتحدد من نتائجها هوية الفريقين الذين نجحا بالفوز وبلوغ النهائي، مقارنة بالخاسرين الذين سيتنافسان اليوم على العتبة الأخيرة من منصات التتويج والفوز بالميداليات البرونزية.
من جهته أكد العميد خالد علي شهيل مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بشرطة دبي، ورئيس اللجنة المنظمة العليا لسباعيات “مكتوم بن راشد” الكروية الرمضانية، إن بلوغ فريقين للدور النصف نهائي سبق لهما حصد البطولة ممثلين بـ “شرطة دبي” و”الاتحاد الرياضي للجامعات”، بجانب فريقين يسجلان ظهورهما الأول في البطولة سواء “المقام” أو “السيلساو” يعكس مدى الندية والتنافسية التي حظت بها النسخة التاسعة التي تعد الأقوى تنافسية بتاريخ البطولة.
وقال رئيس اللجنة المنظمة العليا، إن: “وداع فرقً تزخر بلاعبي الأندية ورشحت للمنافسة على اللقب من دوري المجموعات، يعكس قوة المباريات التي شهدتها النسخة الحالية، وهو ما يعكس الجهود الدؤوبة من قبل جميع اللجان العاملة، خاصة الفنية منها وذلك في اعتماد أسماء فرق تسمح في توفير المتعة الفنية المطلوبة والاستمرارية في تنامي النجاحات التي أسست على مدار السنوات الماضية لتصبح هذه البطولة إحدى أبرز الفعاليات الرمضانية على مستوى الدولة”.
موضحاً: “شكل توجه الداعم ومؤسس البطولة الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، بأن تقتصر المشاركة في هذه البطولة في النسخ الأولى على العنصر المواطن حصراً، عنصراً بارزاً في المكتسبات التي حققتها البطولة، قبل أن تواكب “سباعيات مكتوم بن راشد” في نسختها الحالية التوجهات الرياضية بالسماح للاستفادة من الفئات الأربعة في دعم الرياضية الإماراتية، مما أنعكس على زيادة المستوى التنافسي في ظل تواجد المواهب المواطنة من لاعبين دوليين سابقين ونجوم منتخبات واللاعبين الحاليين في الأندية، جنباً إلى جنب مع المواهب التي تزخر بها الجاليات المقيمة على أرض الدولة”.
واعتبر شهيل أن تواجد سبعة فرق جديدة من أصل الفرق الـ 19 التي نافست في دوري المجموعات، يقدم مثالاً حياً على نجاحات هذه البطولة في استقطاب مزيدٍ من المواهب على الساحة المحلية وحتى تلك القادمة من خارج الدولة، وقال: “لم تقتصر المشاركة في النسخة الحالية على المواهب الموجودة في الدولة فحسب، بل عمدت فرق إلى تدعيم عناصرها بلاعبين قادمين من القارة السمراء حضروا خصيصاً إلى دبي للمشاركة في البطولة”.
واختتم: “تقارب المستوى الفني يجعل من الصعوبة التكهن في هوية البطل خصوصاً أن الفرق الأربعة التي بلغت النصف نهائي عانت خلال دوري المجموعات في ظل قوة الأسماء التي واجهتها، قبل أن تتمكن في الربع النهائي من الفوز على فرق رشحت بقوة للمنافسة على اللقب”.
وارجع صلاح المهيري عضو اللجنة المنظمة رئيس اللجنة المالية جميع النجاحات التي تواكب هذه البطولة والتي تحمل اسم عزيز علينا جميعاً الى الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم مطلق وراعي البطولة وداعمها منذ انطلاق نسختها الأولى عام 2011، هذا الى جانب الجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المنظمة للبطولة بقيادة العميد خالد علي شهيل، بالإضافة للدور الكبير الذي تقوم به جميع وسائل الاعلام بشكل يومي، وضعت جميع اخبار البطولة بمتناول الجميع.
وأوضح المهيري أن راعي البطولة قد خصص الجوائز المالية الكبيرة للفرق الثلاثة الأولى بالإضافة للاعبين والأجهزة الإدارية والفنية وتم رصدها مبكراً تقديراً وتثمينا ومكافأة للفائزين.
وتابع قائلاً يأتي ذلك لأهمية ومكانة هذا الحدث الرياضي الرمضاني الكبير الذي يشكل في كل عام تظاهرة رياضية تحمل روح الشهر الفضيل، إذ تحرص اللجنة المنظمة في كل عام مواصلة جهودها الحثيثة في الحفاظ على المكتسبات التي أسست على مدار النسخ الماضية في بلوغ هذه البطولة مكانتها وشعبيتها الواسعة الانتشار على ساحة الرياضة الإماراتية، كواحدة من أبرز الفعاليات الرمضانية.

اشتعلت المنافسة على لقب هداف النسخة التاسعة، بعد أن أدى الى ودع فريق “جوردن” من الدور الربع نهائي في تجمد رصيد لاعبه ومتصدر قائمة الهدافين خليفة الفلاسي عند رصيد 11 هدفاً، خصوصاً أن الفرصة باتت متاحة لملاحقيه لزيادة غلتهم وانتزاع لقب هداف البطولة، يتقدمهم لاعب فريق “شرطة دبي” مهند الطاهر 7 أهداف، وبفارق الهدف كل من لاعبي فريقي “المقام” محمد سعيد، و”الاتحاد الرياضي للجامعات” محمد سلامة اللذين بلغا مع فريقيهما للمربع الذهبي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.