طلاب كليات التقنية ينجزون 1.2 مليون ساعة عمل تطوعية

الإمارات

أنجز طلاب كليات التقنية العليا مليونا و200 ألف ساعة عمل تطوعية منذ بدء تطبيق برنامج العمل التطوعي في الكليات العام الأكاديمي 2016 / 2017 الذي اعتبر فيه العمل التطوعي متطلب تخرج بحيث يلتزم الطالب بإنجاز 100 ساعة خلال سنوات الدراسة.
وكرمت الكليات الطلاب الأكثر إنجازا على مستوى الساعات التطوعية والمؤسسات المجتمعية والخيرية المتعاونة في تحقيق البرنامج التطوعي والبالغ عددها 322 مؤسسة وذلك ضمن احتفالاتها بيوم زايد للعمل الإنساني الذي انطلقت على مستوى فروع الكليات المختلفة تحت شعار “زايد رمز التسامح”.
وأكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة وطنية سنوية وتحتفي بها الكليات في كافة فروعها هذا العام لنذكر جيل اليوم والأجيال القادمة بقيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.
وأضاف أنه في العام الجاري نحيي هذه الذكرى تحت عنوان “زايد رمز التسامح” تزامنا مع عام التسامح وفق توجهات القيادة الحكيمة بهدف ترسيخ واحدة من القيم الدينية والوطنية الهامة وهي التسامح التي رسخها القائد المؤسس قيمة جعلت من الإمارات وطنا للتسامح وحاضنة لمختلف الشعوب من شتى الديانات والأعراق والأجناس لتجسد للعالم أحد أسس ديننا الحنيف.
وعبر الدكتور الشامسي عن شكره وتقديره لكل الجهات المتعاونة مع الكليات ضمن برنامج العمل التطوعي.
وأشاد بطلبة الكليات الذين أبرزوا من خلال نشاطهم التطوعي القيم الإنسانية التي يتحلون بها وبأنهم أبناء إمارات الخير والعطاء والتسامح ولم ينظروا لساعات التطوع على أنها متطلب تخرج بل تجاوزا ذلك ليؤكدوا حبهم للعمل الخيري والتطوعي حيث فاق إنجازاهم الـ100 ساعة المطلوبة.
وكرم الدكتور الشامسي الطلبة المتميزين في العمل التطوعي وعدد من الشركاء الاستراتيجيين من الجهات المجتمعية الداعمة لبرنامج العمل التطوعي خلال الاحتفال الذي أقيم بكليات التقنية بالشارقة بحضور الدكتور عبدالله السويجي مدير كليات التقنية بالشارقة وأحمد الملا مدير إدارة شؤون الطلبة كما قام مدراء الكليات على مستوى الفروع الأخرى بأبوظبي والعين ومنطقة الظفرة ودبي ورأس الخيمة والفجيرة بالاحتفاء بإنجازات الطلبة والمؤسسات المجتمعية المتعاونة معهم على مستوى برنامج العمل التطوعي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.