اختتام ملتقى مجتمعية شرطة أبو ظبي للتسامح

الإمارات

أبوظبي: الوطن

اختتمت شرطة ابوظبي فعاليات ملتقى الشرطة المجتمعية للتسامح 2019 في مركز الخدمة المجتمعية بالشامخة بالتعاون مع 23 جهة من الدوائر الحكومية والقطاع الخاص وبمشاركة عدد من الاسر المنتجة .
وتضمن المهرجان، تقديم عروض فنية واستعراضات ترفيهية وألعاب تثقيفية رسخت معاني التسامح والحب والتواصل بين المجتمع على اختلاف ثقافاتهم وأفكارهم .
قال العميد احمد سيف المهيري مدير قطاع أمن المجتمع بشرطة ابوظبي ، ان الإمارات سائرة على نهج مؤسسها زايد الخير طيب الله ثراه، الذي أسس وغرس حب الآخرين والتسامح مع القريب والبعيد ، وما نعيشه هو ثمرة ذلك الغرس، ومن هنا يبرز دورنا وواجبنا في نشر هذا القانون وتثقيف المجتمع به في ظل الانفتاح على الآخرين وتعميم سياسة التعايش والاحترام المتبادل بين كافة الشعوب.
واكد العقيد الدكتور/ حمود سعيد العفاري مدير إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع امن المجتمع أهمية الملتقى ودوره في ترسيخ قيم التسامح والمحبة في مجتمعنا لافتاً إلى اهتمام شرطة ابوظبي بالتعاون مع الشركاء وتعزيز نهج الوئام والمودة والعدل والمساواة والتآلف ، مع الجميع بمختلف الأعراق والثقافات.
وشهد الملتقي منافسات قوية في مباريات كرة قدم الجاليات تميزت بروح رياضية عالية وجرى تنفيذ مبادرات مجتمعية من بينها إفطار صائم مع أهالي المنطقة عبرت عن تماسك المجتمع وتراحمهم .
كما تضمنت الفعاليات عقد عدد 10 محاضرات توعوية من قبل الشركاء عّن أضرار المخدرات والسلامة المرورية ومخاطر التدخين وتوعية الجمهور بالمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة.
وشارك 144 عضواً من “كلنا شرطة” في تأمين الفعالية وتقديم يد العون والمساعدة للجمهور، كما تم تغطية المهرجان إعلاميا وامنيا عبر منصات شرطة ابوظبي وعبر القنوات والوسائل الملائمة، والمنصات التفاعلية والتي أسهمت بنشر مفهوم التسامح والسعادة والإيجابية .
وقدم فريق التفتيش الأمني (k9) فقرات استعراضية ترفيهية رسخت معاني الحب و التسامح والسلام والرفق والإنسانية و الأمن والأمان والطمأنينة .
وشارك في الملتقى مديرية الطوارئ والسلامة العامة، ومديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية، مديرية الخدمات الطبية بقطاع المالية والخدمات، مديرية مكافحة المخدرات بقطاع الأمن الجنائي، وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع امن المجتمع وإدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.