“زايد للأعمال الخيرية ” : يوم زايد للعمل الإنساني يعزز قيم الخير والعطاء

الإمارات

أكد سعادة حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية أن يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف 19 رمضان من كل عام الموافق لذكرى رحيل الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” هو مناسبة وطنية غالية على قلوب المواطنين والمقيمين فذكرى الوالد المؤسس ستبقى خالدة في قلوب كل من امتدت له أيادي عطاء دولة الإمارات.
وقال سعادته “إن هذه المناسبة تعزز أسمى معاني وقيم الخير والإنسانية التي انعكست خلال المسيرة الإنسانية للوالد المؤسس الذي اقترن اسمه بالعطاء فلقد احتلت القضايا الإنسانية والخيرية مكانة متقدمة ضمن أولويات واهتمامات الشيخ زايد الذي ساهم بتخليد اسم الإمارات في مجال العطاء والخير في شتى بقاع العالم واستكملت مسيرته القيادة الرشيدة التي تمتعت بنهجها الحكيم في دعم منظومة العمل الخيري في الدولة”.
وأضاف إن الاحتفاءات التي تشهدها الدولة بهذه المناسبة تعكس تلاحم أبناء الإمارات حول قيادتهم الرشيدة لإحياء ذكرى رحيل مؤسس الدولة وباني نهضتها تعبيرا عن مشاعر الولاء والعرفان للشيخ زايد رائد النهج الخيري في الدولة.
وقال ” بدورنا نواصل في مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية المسيرة الإنسانية التي بدأها الوالد المؤسس “طيب الله ثراه” صاحب مكرمة المؤسسة نحو تحقيق رؤيتنا بأن نصبح مؤسسة رائدة في العمل الإنساني على مستوى العالم بما يعكس إرث الشيخ زايد في مد يد العون للمحتاجين دون تمييز بين عرق أو جنس أو دين أو لون وذلك في ظل المتابعة الحثيثة لسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.