تقارير تكشف تورط إيران بتزويد الحوثيين بالدرون والبالستي

الرئيسية دولي

 

لا تزال محاولات ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا استهداف مناطق في السعودية بطائرات مسيرة مستمرة، وكان آخرها ما أعلن عنه المتحدث الرسمي باسم قوات “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي، الثلاثاء الماضي، من أن الميليشيات الحوثية قامت بمحاولة استهداف أحد المرافق الحيوية في مدينة نجران، الذي يستخدمه المدنيون من مواطنين ومقيمين بطائرة بدون طيار تحمل متفجرات.
وقبل أسبوعين حاولت ميليشيات الحوثي استهداف محطتي ضخ لخط الأنابيب لنقل النفط السعودي بطائرات “درون” من دون طيار مفخخة، ما سلط الضوء على مسلسل تزويد إيران لهذه الميليشيات بالطائرات المسيرة والأسلحة والصواريخ المتطورة.
وفي أبريل الماضي، أعلن التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، أنه دمر كهفا في صنعاء تستخدمه ميليشيات الحوثي لتخزين الطائرات بدون طيار “درون” بغرض تنفيذ العمليات الإرهابية.
وفي يناير الماضي، أكد التحالف العربي أن الحوثيين حصلوا على طائرات بدون طيار من النظام الإيراني، وعرض صوراً لـ”درون” من نوع “أبابيل تي”، ويدعوها الحوثيون “قاصف”.
وكان تقرير للجنة خبراء الأمم المتحدة في اليمن أكد أن “قاصف 1” تم تجميعها من مكونات مصدرها خارجي وتم شحنها إلى اليمن، وأنها متطابقة وفقا للتقرير في التصميم والأبعاد والقدرة من “أبابيل T”، والتي تصنعها شركة صناعة الطائرات الإيرانية”.
وتقول المصادر العسكرية السعودية، إن استخدام الحوثيين للطائرات المسيرة أتى بعد تدمير ترسانة الصواريخ الباليستية الإيرانية التي كانت بحوزتهم.
وفي مارس 2018، عرض تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقايا صواريخ إيرانية استهدفت السعودية، بحسب ما أوضحه المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، الذي عرض خلال مؤتمر صحافي بقايا صاروخ إيراني الصنع من طراز “قيام”، وصاروخ آخر تم ضبطه من طراز “صياد”.
واعترفت وسائل إعلام إيرانية رسمية بتزويد الميليشيات والانقلابيين في اليمن بهذه الصواريخ.
وفي أكتوبر 2016، أعلنت وكالات إيرانية أن الحوثيين أطلقوا صواريخ إيرانية الصنع من نوع زلزال 3 على أهداف سعودية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.