“جوجل”تطلق Google Pixel 4 و Google Pixel 4 XL نهاية 2019

منوعات

 

من المقرر أن تقوم شركة جوجل بإطلاق هاتفيها الرائدين لهذا العام Google Pixel 4 و Google Pixel 4 XL في وقت لاحق من هذا العام، ولكن سيتعين علينا الانتظار لبضعة أشهر قبل أن نرى ذلك يتحقق على أرض الواقع. وحتى ذلك الحين، فقد تم اليوم نشر صور حاسوبية جديدة يقال بأنها تجسد كيف سيبدو الهاتف Google Pixel 4. والتغيير الأكبر الملاحظ في هذا التصميم هو وجود عدة كاميرات في الخلف.
لقد ظلت شركة جوجل ملتزمة باستخدام كاميرا واحدة في الخلف في هواتفها الذكية Google Pixel حتى مع انتقال الشركات المصنعة الأخرى إلى الكاميرات الثلاثية والرباعية في الخلف. وبدلاً من استخدام عدة كاميرات، قررت شركة جوجل اللجوء إلى سحر البرمجيات لتقديم نتائج رائعة. ومع ذلك، فقد وصلت جوجل إلى نقطة لم يعد بالإمكان فيها للشركة تجاهل فوائد أنظمة الكاميرات المتعددة والإمكانيات التي توفرها للمستخدمين.
وبالحديث عن الواجهة الخلفية، فلا يظهر مستشعر بصمات الأصابع هناك، وهذا ما يلمح إلى أن شركة جوجل ستقوم على الأرجح بتضمين هذا المستشعر في شاشة الهاتف Google Pixel 4 أو ستقوم بدلا من ذلك بالاعتماد على نظام أمني متقدم للتعرف على الوجه مع العلم بأن شركة جوجل قامت بإضافة إشارات إلى نظام متقدم للتعرف على الوجه للنسخة التجريبية من نظام Android Q.
يبدو أن مكبرات الصوت المزدوجة في الواجهة الأمامية مفقودة أيضًا. ربما تم استبدالها بسماعة الأذن في الأعلى ومكبر للصوت في الأسفل لخلق تأثير الستيريو، كما هو الحال في الهاتف Galaxy S10 على سبيل المثال. ربما تكون شركة جوجل قد اتخذت هذا القرار لتحرير مساحة أكبر لزيادة حجم الشاشة دون التأثير على أبعاد الهاتف كثيرًا.
يمكننا أن نتوقع ظهور تجسيدات إضافية للهاتفين Google Pixel 4 و Google Pixel 4 XL في الأسابيع المقبلة. إذا كان لنا أن نستنتج أي شيء من هذا، فهو قدوم الهاتف الرائد المقبل لشركة جوجل مع تغييرات كبيرة على مستوى التصميم.وكالات

 

 

Galaxy Note 10 يشهد تغييراً جذرياً مقارنة بـ Galaxy Note 9

تحظى سلسلة هواتف Galaxy Note Series من شركة سامسونج بولاء قوي وباهتمام عدد كبير من الأطراف في النصف الثاني من كل عام. ومن المتوقع أن يشهد الهاتف Galaxy Note 10 هذا العام تغييرًا جذريًا مقارنة مع الهاتف Galaxy Note 9، فالشائعات تقترح قدوم طرازين من Galaxy Note هذا العام لأول مرة منذ صدور Galaxy Note 4 و Galaxy Note Edge.
ووفقا لتقرير من موقع 91Mobiles نقلاً عن ” مصادر موثوقة “، فيبدو أن الهاتف Galaxy Note 10 سيحمل الاسم الرمزي SM-N975، في حين سيحمل الهاتف Galaxy Note 10 Pro الاسم الرمزي SM-N976. وأشارت التقارير السابقة إلى أننا سنرى على الأرجح نسختين من كل طراز، واحدة تدعم شبكات 4G كحد أقصى، في حين تدعم النسخة الأخرى شبكات 5G كذلك.
ووفقا للتقرير، فسوف يضم الهاتف Galaxy Note 10 شاشة Dynamic AMOLED بحجم 6.4 إنش، وذاكرة داخلية بحجم 128GB، فضلا عن بطارية بسعة 4170mAh. وفي الوقت نفسه، سيتم تزويد الهاتف Galaxy Note 10 Pro بشاشة Dynamic AMOLED بحجم 6.8 إنش، وبذاكرة داخلية بحجم 256GB، وببطارية بسعة 4170mAh كذلك. وجدير بالذكر أنه ستكون هناك نسخة من الهاتف Galaxy Note 10 Pro تضم ما يصل إلى 1 تيرابايت من الذاكرة الداخلية.
تم اكتشاف أسماء رمزية أخرى، وهي SM-N970 و SM-N971، ولكن لا يمكن للتقرير تحديد ما تمثله. كان هناك ذكر لإمكانية قدوم الهاتف Galaxy Note 10e في التقارير السابقة، ولكنني شخصيًا أشك في ذلك.
في وقت سابق من هذا اليوم، تلقينا معلومات مفادها أن الهاتف Galaxy Note 10 Pro لن يدعم الشحن السريع بقوة 45W كما ورد في التقارير السابقة، وإنما سيدعم بدلا من ذلك الشحن السريع بقوة 25W. هذا لا يزال يمثل خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح نظرًا لأن معظم هواتف سامسونج تدعم الشحن بقوة 15W فقط، بما في ذلك الهاتف Galaxy Note 9 نفسه.
ومن المتوقع أن يأتي الهاتف Galaxy Note 10 كذلك مع المعالج Snapdragon 855 في بعض المناطق، ومع المعالج Exynos 9825 في المناطق الأخرى. وعلاوة على ذلك، فقد تردد كذلك أنه سيضم أربع كاميرات في الواجهة الخلفية مماثلة لتلك المستخدمة في الهاتف +Galaxy S10، ولكنها ستمتاز بتصميم عمودي هذه المرة. وبصرف النظر عن الكاميرات، فقد قيل كذلك أن Galaxy Note 10 Pro سيضم مستشعر بصمات الأصابع في الشاشة، وسيتخلص من منفذ السماعات 3.5mm. عمومًا، سنتأكد من كل شيء عندما ستقوم شركة سامسونج بإزاحة الستار رسميًا عن الهاتفين Galaxy Note 10 و Galaxy Note 10 Pro، وهو الأمر الذي من المرجح أن يتحقق في الأسبوع الثاني من شهر أغسطس المقبل.وكالات

 

 

ترامب يفكر بفرض غرامات على شركات تكنولوجية كبرى

أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى أنه قد يفكر في فرض غرامات، على نسق الاتحاد الأوروبي، على شركات التكنولوجيا الكبيرة، فيما حذر من أنه قد يرى مثل هذه الشركات باعتبارها كيانات احتكارية.
غير أن ترامب انتقد أيضاً الاتحاد الأوروبي، قائلاً إن “الغرامات تعد اعتداء على الشركات الأمريكية، وأن الجهات التنظيمية في بروكسل تعتبر مثل هذه الإجراءات العقابية “أموالاً سهلة” لخزائنها.
وقال ترامب عبر شبكة “سي.إن.بي.سي”: “أعتقد أنه موقف سيء بكل وضوح.. ولكنني أعتقد أن هناك شيء يحدث فيما يتعلق بالاحتكار”.
ولطالما اتهم ترامب عمالقة التكنولوجيا بأنهم متحيزون سياسياً ضد المحافظين، رغم أن الشركات ترفض هذه الاتهامات.
وفرضت المفوضية الأوروبية، غرامات بمليارات الدولارات على شركات التكنولوجيا الأمريكية العملاقة، بما في ذلك شركة غوغل على خلفية قضايا تتعلق بمكافحة الاحتكار وعلى أبل بشأن الضرائب.
كما أن الجهات التنظيمية تجرى تحقيقاً بشأن شركة فيس بوك وأشارت إلى أن شركات أخرى قد تكون تواجه غرامات في إطار إجراءات ضمان حرية المنافسة.وكالات

 

 

“واتساب” يبدأ حماية الصور الشخصية

قرر تطبيق واتساب إضافة تعديل جديد على تطبيقها الشهير، سيمنع المستخدمين من حفظ الصور الشخصية “لأصدقائهم” من دون علمهم، كما هو متاح الآن.
وسمح واتساب للمستخدمين حفظ الصور الشخصية للأشخاص الذين يشاركونهم المحادثات طوال الفترة السابقة، وذلك بالنقر على الصورة الشخصية ثم حفظها على الهاتف.
ووفقا لموقع “وابيتا إنفو”، أزالت الشركة تلك الخاصية في تحديثها الجديد، فلن يستطيع المستخدم حفظ صور الأصدقاء بالسهولة المعهودة.
ولكن واقعيا، سيكون باستطاعة كل من يريد حفظ الصور الشخصية للأصدقاء فعل ذلك باستخدام خاصية التقاط صورة للشاشة، التي تتوفر في جميع الهواتف الذكية.
ولم تعلن واتساب عن السبب الرئيسي وراء منع المستخدمين من حفظ صور أصدقائهم، ولكن من المتوقع أن تكون الخطوة في اتجاه حماية خصوصية المستخدم.
وبدأ واتساب بخطوة إزالة خاصية حفظ الصور الشخصية على نظام تشغيل أندرويد، وسيشمل التحديث الجديد إزالتها كذلك من نظام أبل أيضا.
وتأتي خطوة واتساب بعد أسابيع من حادثة التسلل الإلكتروني التي استهدفت تطبيق التراسل الفوري.
وكان “واتساب” قد حث المستخدمين، على تحديث التطبيق بتنزيل أحدث نسخة منه في مايو، بعد بلاغ أفاد بأن المستخدمين يمكن أن يتعرضوا لبرنامج تجسس خبيث على هواتفهم، دون علمهم.
ومكنت الثغرة المهاجمين من وضع برنامج تجسس خبيث على الهواتف، عن طريق الاتصال بالأشخاص المستهدفين باستخدام خاصية الاتصال على “واتساب”.وكالات

 

 

“أمازون” تتفوق على “آبل” و”جوجل” وتصبح أعلى علامة التجارية

تفوقت شركة التجارة الإلكترونية “أمازون” – التي أسسها المليادير الأكثر ثراءً في العالم “جيف بيزوس” – على كل من “آبل” و”جوجل” لتصبح أعلى العلامات التجارية قيمة في العالم عند 315.5 مليار دولار مرتفعة 52% عن العام الماضي، وفقًا لقائمة “براندز”.
وتقدم “براندز” قائمة أعلى 100 علامة تجارية قيمة على مستوى العالم سنويًا بناءً على دراسة تجريها شركة الإعلانات “دبليو بي بي” وشركتها لأبحاث السوق “كنتار”، والتي تحلل البيانات المالية للشركات وتعتمد على استبيان شامل للمستهلكين للوصول إلى استنتاجاتها.
وقال رئيس مجلس إدارة “براندز” “ديفيد روث”: توسعت “أمازون” في مجالات البقالة والرعاية الصحية وتوصيل الأطعمة وحتى أجهزة “أليكسا”، وهذا يثبت أن اسمها يمتاز “بعلامة تجارية كبيرة” عبر العديد من الفئات المختلفة.
وخلال قائمة هذا العام، تفوقت شركة التجارة الإلكترونية الصينية “علي بابا” – بلغت قيمة علامتها التجارية 131.2 مليار دولار – على “تنسنت” – 130.8 مليار دولار – لتصبح أغلى العلامات التجارية الصينية قيمة.
وضمت القائمة إجمالي 15 علامة تجارية صينية من بينها شركة الجوالات “شاومي” بقيمة 19.8 مليار دولار، و”هواوي” – التي تواجه ضغوطًا في الولايات المتحدة – حيث ارتفعت قيمة علامتها التجارية بنسبة 8% في العام الماضي إلى 26.9 مليار دولار.وكالات

 

 

“فورد” تتقدم نحو تطوير سيارات ذاتية القيادة

رفض رئيس مجلس إدارة شركة فورد موتور مزاعم بان الشركة الأمريكية تتخلف عن نظرائها في برنامج القيادة الذاتية للسيارات رغم تبنيها موقفا حذرا في هذ الصدد، وقال بيل فورد أمس عن خسارة الشركة حصة في السوق “لا أوافق “.
وأضاف “نظامنا للقيادة الذاتية، أرجو، قادر على المنافسة بقوة. من ناحية التكنولوجيا.. لدينا أفضل شروط لزمن التطوير ولكن نريد أن نكون حذرين بشدة قبل السماح للناس بركوب السيارة”.
وذكر فورد الذي يزور إسرائيل لأول مرة لافتتاح مركز ابتكار إن توقيت تسويق سيارات القيادة الذاتية غير واضح في ظل الحاجة لحل قضايا مسائل تتعلق بالسلامة.
وقال في مؤتمر ايكوموشن “نتعامل مع أرواح الناس. ينبغي أن نكون على ثقة تامة باننا على أهبة الاستعداد لوقت الذروة في جميع الظروف”.
وصرح بأن مستقبل السيارات ذاتية القيادة مرهون في نهاية المطاف بثقة العميل.وكالات

 

 

“ببجي موبايل” تصبح لعبة الجوال الأعلى حصدًا للإيرادات

أصبحت “ببجي موبايل” ليس فقط لعبة الجوال الأكثر شعبية في العالم مع أكثر من 100 مليون مستخدم شهريًا، بل أيضًا اللعبة الأعلى حصدًا للإيرادات، وفقًا لتحليلات نشرتها “فاينانشيال تايمز”.
وحققت “ببجي موبايل” – التي يتنافس فيها اللاعبون بأسلحة افتراضية – إيرادات بلغت 146 مليون دولار الشهر الماضي، متجاوزة الإيرادات البالغة 125 مليون دولار التي حققتها اللعبة الشهيرة السابقة للصينية “تنسنت” “هونور أوف كينجز” – التي أطلقت في عام 2015 – في نفس الفترة.
ووفقًا لشركة التحليلات الأمريكية “سنسور تاور”، ولدت “ببجي موبايل” إيرادات بلغت 76 مليون دولار الشهر الماضي على المتاجر الرسمية للتطبيقات لـ “آبل” و”جوجل”، بينما حققت نسختها الصينية “جيم فور بيس” إيرادات بلغت 70 مليون دولار.
وتشير تلك البيانات إلى انتعاش نشاط الألعاب الأساسية لدى “تينسنت” بعد تجميد الحكومة الصينية العام الماضي الموافقات على ألعاب جديدة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.