تونس: مسؤول سابق في نظام بن علي يمثل أمام قضاء العدالة الانتقالية

دولي

 

مثل وزير الداخلية الأسبق عبد الله القلال أمس الثلاثاء أمام قضاء العدالة الانتقالية في تونس المتخصص في النظر في تجاوزات حقوق الانسان التي حصلت خلال حكم الدكتاتورية، على ما أعلن ممثل عن المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب.
وقضية المطمامي هي الأولى التي باشر القضاء المتخصص في تونس تناولها منذ سنة في اطار نتائج الأبحاث التي قامت بها “هيئة الحقيقة والكرامة” والتي تم تكليفها بالتحقيق في الانتهاكات التي طالت حقوق الانسان في تونس في الفترة الممتدة بين 1955 و2013.
وقال أسامة بوعجيلة المكلف بالمناصرة ممثل عن المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب لفرانس برس “مثل عبد الله القلال في جلسة المحاكمة بقابس وتغيب باقي المتهمين وتمسك بأقواله بأنه لم يكن مسؤولا في تلك الفترة عن اختفاء المطماطي”.
وأكد الممثل عن المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب ان “القلال قدم اعتذاره الى عائلة المطماطي”.
وكان القلال قد مثل في جلسات قضائية تهم العدالة الانتقالية في 2018.
ودعا بوعجيلة الى “العمل على تجاوز عدم تجاوب الأجهزة الأمنية لطلبات المحكمة” بجلب المتهمين الرئيسيين في مختلف القضايا التي تخص العدالة الانتقالية في تونس.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.