نتانياهو يدلي بأقواله أمام النيابة بشأن شبهات الفساد في أكتوبر

دولي

 

 

أعلن وكيل الدفاع عن رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتانياهو أنّ موكّله سيمثل في مطلع أكتوبر أمام النيابة العامة للإدلاء بأقواله بشأن شبهات الفساد التي تحوم حوله.
وكان المدّعي العام أفيشاي ماندلبليت رفض طلب نتانياهو إرجاء جلسة الاستماع إليه إلى موعد “معقول” بعد الانتخابات النيابية المبكرة المقرّرة في 17 سبتمبر.
وقال المحامي أميت حداد في شريط فيديو نشره المتحدث باسم أسرة نتانياهو إنّ إرجاء جلسة الاستماع هو طلب محقّ كان يجدر بالمدّعي العام أن يوافق عليه، ولكن بما أنّه لم يفعل “فسوف نحضر” جلسة الاستماع أمام النيابة العامة.
وكانت وزارة العدل أعلنت في بيان أنّ نتانياهو طلب “إرجاء جلسة الاستماع بسبب حلّ الكنيست وإجراء الانتخابات في 17 سبتمبر” إلى موعد “معقول” بعد الانتخابات.
وأوضحت الوزارة أنّ المدّعي العام خلص إلى أنّه “لا يوجد سبب لقبول الطلب وتغيير المواعيد المحدّدة لجلسة الاستماع”.
وكان المدّعي العام أرجأ في مايو إلى مطلع أكتوبر موعد الاستماع إلى نتانياهو بشبهات “الفساد” و”الاحتيال” و “خيانة الأمانة”، وهي ثلاث قضايا مختلفة تريد النيابة العامة اتّهام رئيس الوزراء بها.
وقبل ذلك كان الموعد المحدّد لعقد هذه الجلسة في 10 يوليو.
ورفض المدّعي العام أن يتمّ “ولو حتى ليوم واحد” تأجيل جلسة الاستماع المقرّرة يومي 1 و2 أكتوبر.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.