أطباء المستشفى ينقذون حياة إمام جامع بفضل التشخيص المبكر والجراحة المتطورة

“كليفلاند كلينك أبوظبي” يشدد على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الرئة ويكرس الخبرة والتقنيات الحديثة لعلاجه

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

أكد الأطباء في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، أهمية التشخيص المبكر لسرطان الرئة في تحقيق الاستفادة القصوى من خيارات العلاج التي يوفرها لعلاج هذا المرض.
وأشار د. جيفري تشابمان، رئيس معهد أمراض الجهاز التنفسي في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” إلى أن “الكشف المبكر عن سرطان الرئة يفيد في نجاح علاجه والحد من عدد الوفيات الناجمة عنه”، وأضاف أن “التوقيت المثالي لذلك يكون قبل أن يتطور المرض لمرحلة ظهور الأعراض، التي يكون فيها المرض قد وصل إلى مرحلة متقدمة”.
جاء ذلك عقب إجراء جراحة متطورة قليلة البضع لمريض من مدينة بني ياس في إمارة أبوظبي بعد أن نجح الفريق الطبي متعدد التخصصات في المستشفى في تشخيص حالته بشكل مبكر بناء على نتائج فحوصات التصوير، التي أظهرت وجود بعض البقع المعتمة في الرئة. لقد أثارت تلك البقع شكوك الأطباء بوجود حالة مبكرة من السرطان، فأخضعوا المريض لجراحة تنظير الصدر بمساعدة الفيديو.
وقال د. رضا سويلاماس، رئيس قسم جراحة الصدر في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” ورئيس لجنة الأورام الصدرية في جمعية الإمارات للأمراض التنفسية، الذي ترأس الفريق الذي أجرى الجراحة للمريض: “في حالات السرطان، يكون الوقت عاملاً شديد الأهمية، إذ يحتاج الأمر لعلاج المريض دون أي تأخير فور تشخيص المرض لديه. يقدم المستشفى طيفاً واسعاً من علاجات الأورام التي تفيد في القضاء على السرطان وتساعد المرضى على التعافي والشفاء”.
هذا وينصح الأطباء عادة الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، مثل المدخنين وأولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان، بالكشف المبكر عن المرض من أجل ضمان فعالية العلاج. لكن الأدلة أثبتت أيضاً فائدة ذلك حتى بالنسبة لغير المدخنين، نظراً لوجود العديد من العوامل البيئية التي يمكن أن تؤدي إلى سرطان الرئة، مثل التعرض للتدخين السلبي والمواد المسببة للسرطان والتلوث.
وحول تجربة تشخيص مرضه وعلاجه في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، قال المريض عبد الله بن مبارك بعطا، وهو إمام متقاعد: “بعد يومين فقط أصبحت قادراً على الجلوس براحة والتحدث إلى زوجتي، كل أموري على ما يرام باستثناء الشعور بقليل فقط من الألم عندما أسعل. حظيت برعاية متميزة جداً في المستشفى على يد الدكتور رضا وجميع أعضاء الفريق الطبي الذي تولى رعايتي، فأنا ممتن كثيراً لهم لنجاحهم في الكشف المبكر عن مرضي وعلاجه بهذا المستوى من الفعالية”.
يوفر كليفلاند كلينك أبوظبي مجموعة من الوسائل غير الجراحية للكشف المبكر عن السرطان، مثل الملاحة الكهرومغناطيسية (EMN) هي تقنية مبتكرة تستخدم نظام تحديد الموقع (GPS) على منظار الشعب الهوائية. توفر هذه التقنية فرصة البحث عن أي نمو غير طبيعي للخلايا ومعاينة الرئتين من خلال صورة طبقة محورية مدمجة، بحيث تتيح إمكانية استهداف مناطق الخلل مباشرة واستئصال العقيدات.
تتضمن خدمات السرطان التي يقدمها مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” خدمات تصوير وتشخيص شاملة وجراحة الصدر الهجينة قليلة البضع، وفي بعض الحالات يستكمل المستشفى خدمات العلاج الجراحي المتطور بالعلاج الكيماوي.
في أبريل 2019، وضع المستشفى حجر الأساس لمركز الأورام بهدف توفير نهج متميز وشامل لتشخيص السرطان وعلاجه في دولة الإمارات.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.