خصص 4 ملايين دهم جوائز مالية للمشاركين

أبوظبي للرياضات الشراعية يستعد لسباق غناضة للمحامل الشراعية 60 قدماً

الرئيسية الرياضية

 

أبوظبي- الوطن:
عقد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت مجموعة من الاجتماعات التنسيقية مع شركاء النادي على مدار الأيام الماضية وذلك استعدادا لتنظيم سباق غناضة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً الذي تم تأجيله منذ فترة، ويقام السباق تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة.
وقرر النادي إقامة السباق في 15 من يونيو الجاري، لمسافة 30 ميلاً بحريا، ومن المقرر فتح باب التسجيل للراغبين في المشاركة مجدداً في التاسع من الشهر الجاري، على أن يتم إغلاقه قبل الانطلاقة بيومين، وخصص نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت 4 ملايين دهم جوائز مالية للمشاركين في السباق، وكذلك تم تخصيص ثلاث سيارات جوائز لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى.
وتعد فئة 60 قدماً هي الأهم في سباقات الشراع البحري التراثي، ويشارك فيها صفوة بحارة التراث، لاسيما في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة التي تولي اهتماماً خاصاً لرياضات التراث البحري.
من جهته طالب أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت المشاركين بضرورة الالتزام باللوائح والقوانين المنظمة، وذلك لضمان تكافؤ الفرص بين الجميع، وأكد أن الجولات الماضية شهدت التزاماً تاماً من جانب البحارة الأمر الذي جعل الإثارة عنوانا لها وكذلك العدالة هي المعيار الخاص بها، وأوجد جواً من المنافسة الشريفة.
ووجه الرميثي الشكر إلى الجهات الراعية والداعمة للنادي على رأسها مجلس أبوظبي الرياضي الذي يوفر كافة سبل النجاح لمختلف الأحداث التي تقام تحت مظلة أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، كما وجه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على رعاية سموه الكريمة للسباقات الشيء الذي يضاعف من قيمتها ويزيد من الإقبال عليها من كافة الأعمار، وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في هذا المحفل الرياضي التراثي الكبير، مؤكداً على ثقته التامة في مشاركة واسعة من البحارة من مختلف أنحاء الإمارات السبع، وشدد على أن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت يسعى دائما لدعم السباقات التراثية، لاسيما وأنه منذ اليوم الأول لخروجه إلى النور وضع عدة أهدافه أمامه في مقدمتها توسيع قاعدة الممارسين لمختلف السباقات البحرية التراثية، وكذلك تحفيز البحارة الصغار والكبار وكذلك الملاك على السعي الدائم نحو التواجد في مختلف السباقات سواء 22 أو 43 أو 60 قدماً في ظل الدعم السخي من القيادة الرشيدة وتخصيص جوائز مالية قيمة تحفز الجميع للتواجد والمنافسة على الألقاب على مدار الموسم، وقال: لقد تحققت نجاحات كبيرة على مدار السنوات الماضية ويكفي أن السباقات البحرية شهدت إقبالاً كبيراً من البحارة على التواجد وصل إلى ثلاثة ألاف بحار في سباق دلما التاريخي وهو يعد رقما تاريخيا بكل المقاييس، ووعد الرميثي بمواصلة المسيرة والسير على النهج نفسه وفق رؤية القيادة الرشيدة التي تدعم التراث الحري بكل قوة من خلال الدعم المادي وكذلك المعنوي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.