رئيس لجنة مؤتمر الطاقة العالمي يبحث التعاون مع مسؤولي قطاع الطاقة في روما

الإقتصادية الرئيسية

 

بحث سعادة الدكتور مطر النيادي رئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الـ 24 وممثلي قطاع الطاقة الإيطالي في روما مجالات مشاركة قطاع الطاقة في إيطاليا ضمن “مؤتمر الطاقة العالمي” الذي تستضيفه مدينة أبوظبي خلال الفترة من 9 – 12 سبتمبر القادم.
جاء ذلك خلال مشاركة سعادته في الملتقى الذي نظمته اللجنة الوطنية الإيطالية في مجلس الطاقة العالمي واستضافته شركة “إيني” الإيطالية للنفط والغاز، وتم خلاله الاطلاع على برنامج المؤتمر والفعاليات والمبادرات المرافقة له، ومناقشة عدة مواضيع مشتركة وتبادل وجهات النظر حول تطوير مرحلة الانتقال بمشهد الطاقة في القارة الأوروبية ومنطقة الخليج العربي.
وكشفت اللجنة الوطنية الإيطالية عن تنظيم ندوة على هامش المؤتمر في أبوظبي تحت عنوان “مسارات تحوّل الطاقة الإقليمي في البحر المتوسط” وسيشارك في الفعالية فرانسيسكو لا كاميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا”، والدكتورة هدى بن جنة علال المدير العام لمرصد الطاقة للمتوسط وتهدف الندوة إلى تسليط الضوء على المسارات التي يجب أن تتخذها دول المنطقة من أجل تعزيز آفاق التعاون الإقليمي بشكل منظم حول تطبيق إطار عمل مستدام للطاقة في البحر المتوسط.
وقال ماركو ماغيري، الرئيس التنفيذي للجنة الوطنية الايطالية في مجلس الطاقة العالمي- في تصريح له – إن الاجتماعات الدولية الكبرى كمؤتمر الطاقة العالمي تلعب دوراً كبيراً في عملية التحول نحو الطاقة المستدامة، وتستعرض أعمال المؤتمر أفضل الاستراتيجيات والجهود لتستفيد كل الدول من تجارب الدول الأخرى.. موضحا أنه في منطقة البحر المتوسط تحديداً، لابد من تعزيز التعاون في سبيل قيادة توجه المنطقة نحو مستقبل مستدام، وسيتم ذلك بدءاً من تحسين وزيادة الحوار في مجال الطاقة بين أوروبا والشرق الأوسط بهدف مشاركة أفضل الممارسات والتشجيع على توسيع البنية التحتية للطاقة.
من جانبه قال الدكتور مطر النيادي إن موقع إيطاليا باعتبارها نقطة محورية بين أوروبا وشمال إفريقيا سيلعب دوراً استراتيجياً في تلبية الطلب المتزايد على الطاقة من جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط خلال العقود المقبلة.. لافتا إلى أن المؤتمر سينفرد بدعوة قادة وصناع القرار في مجال الطاقة من مختلف مناطق العالم، معربا عن سعادته باستعداد قطاع الطاقة الإيطالي للتواجد في أبوظبي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.