تواصل المعارك في طرابلس

اجتماع مصري تونسي جزائري حول ليبيا وسلامة يحاول إحياء المفاوضات

الرئيسية دولي

 

توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، إلى تونس للمشاركة في الاجتماع الوزاري الثلاثي حول ليبيا، والذي يُعقد دورياً بمشاركة وزراء خارجية كل من مصر وتونس والجزائر.
وقال المُستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إنه من المنتظر أن يشهد اجتماع تونس بحث آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، واستعراض سبل دفع جهود استعادة الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب في ليبيا، بما يحقق تطلعات وآمال الشعب الليبي.
واختتم حافظ بالإشارة إلى أن اجتماع تونس يأتي استكمالاً للاجتماعات الوزارية المتعاقبة للآلية الوزارية الثلاثية حول ليبيا، والتي تُعقد بالتناوب بين عواصم تلك الدول، حيث استضافت القاهرة الاجتماع الأخير يوم 5 مارس 2019.
يأتي ذلك فيما حاول مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، من خلال لقاءات في طرابلس مع مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني، إحياء عملية السلام المتعثرة منذ بداية عملية الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لتحرير العاصمة الليبية.
وأجرى غسان سلامة مباحثات في لقاءين منفصلين مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، ثم مع نائبه أحمد معيتيق، بحسب ما أفادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في تغريدة.
ومن جانبه، حاول مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا من خلال لقاءات في طرابلس مع مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني، إحياء عملية السلام المتعثرة منذ بداية عملية الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر لتحرير العاصمة الليبية.
وأجرى غسان سلامة مباحثات في لقاءين منفصلين مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج ثم مع نائبه أحمد معيتيق، بحسب ما أفادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في تغريدة.
وأضاف المصدر أن هذه المباحثات تناولت سبل استئناف الحوار السياسي، بدون مزيد من التفاصيل.
إلا أن مهمة سلامة تواجه عقبات أساسية، فطرفا القتال رفضا حتى الآن التفاوض بشأن وقف لإطلاق النار.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.