الإرهاب الأرعن يستهدف أبها

الإفتتاحية

الإرهاب الأرعن يستهدف أبها

جرائم حرب ممنهجة ترتكبها مليشيات الحوثي الإيرانية، كان آخرها استهداف مطار أبها في المملكة العربية السعودية، مما تسبب في إصابة عدد من الأبرياء من جنسيات مختلفة، وهذا ما يدل على النهج الإجرامي المتواصل الذي لا تجيد تلك المليشيات إلا العمل وفق خدمة لأجندة إيران الشريرة، وهذه الجريمة تأتي في الوقت الذي يطالب فيه الكثير من الأطراف الأمم المتحدة أن تقوم بدور أكثر فاعلية في التعاطي مع الأزمة اليمنية وتفعيل مساعي بسط الشرعية وجهود الحل وفق المرجعيات المعتمدة.
لا يمكن أن ترتكب المليشيات والعصابات إلا جرائم إرهابية وحشية، ومنذ أن خرج المخطط الانقلابي إلى العلن، فكان واضحاً أن استهداف المملكة العربية السعودية ضمن أجندة المليشيات الإرهابية التي لم تتوان عن ارتكاب كل فعل شنيع يبين ارتهانها وعمالتها وتبعيتها لـ”نظام الملالي”، والعمل تبعاً للأجندة الوحشية التي تحاول التدخل في شؤون المنطقة وتدمير أمن وسلام واستقرار المنطقة.
مئات المرات حاولت المليشيات استهداف السعودية بالصواريخ وذات الحال مع مصفاتين لتكرير البترول قرب الرياض، وأمس مطار أبها، وهذه الهجمات باتت تتزايد خاصة في الفترة الأخيرة، مع مواصلة مليشيات الحوثي المماطلة والتعطيل وعرقلة كافة مساعي وجهود إنهاء الأزمة والتنصل مما سبق وادعت الالتزام به وخاصة اتفاق السويد حول الحديدة وموانئها الاستراتيجية.
استهداف المملكة عبر أدوات إيران يأتي حقداً لما تمثله من حصن منيع للمنطقة والعرب والمسلمين في مواجهة الأطماع والمآرب والنوايا الخطيرة التي تعمل عليها بعض الأنظمة سواء بشكل مباشر أو عبر أدواتها، ولما تقوم به المملكة من دور بارز في دعم قضايا الحق والحرص التام على الحقوق العربية وتنبهها للمخاطر والتهديدات ودعوتها لتوحيد الصفوف في مواجهة التحديات المصيرية التي تعيشها عدد من الدول ومحاولة توحيد الصف تجاه الكثير من القضايا.
على الأمم المتحدة أن تقوم بمهمتها للدفع باتجاه تطبيق كافة القرارات الدولية ذات الصلة في اليمن ومن بينها بسط سلطة الشرعية ونزع سلاح المليشيات وانسحاب مليشيات الحوثي من جميع المناطق التي يسيطرون عليها بقوة السلاح غير الشرعي الذي تم الاستيلاء عليه.
استهداف مطار أبها يبين أن السلاح الإيراني يصل للمليشيات ويتم استخدامه في الجرائم التي ترتكبها عصابات الحوثي، وأن الدور العبثي الذي تقوم به إيران يتواصل وبات واجباً أن يكون موقف الأمم المتحدة أكثر فاعلية مما يجري وضرورة التحرك بما يتلاءم والتعديات وأن تضع حداً لما تقوم به إيران وأدواتها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.