الاتحاد للطيران تحتفل بمرور 15 عاماً على إطلاق رحلاتها إلى ألمانيا

الإقتصادية

تحتفل شركة الاتحاد للطيران – الناقل الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة – بمرور 15 عاماً على إطلاق خدماتها إلى ألمانيا.
وكانت الاتحاد للطيران أطلقت أولى رحلاتها اليومية بين أبوظبي وميونيخ في يونيو 2004 إلى جانب مدينة جنيف السويسرية لتصبح هاتين المدينتين أول وجهتين تشغل إليهما الشركة في القارة الأوروبية.
وفي يونيو 2005 بدأت الاتحاد رحلاتها اليومية بين أبوظبي وفرانكفورت ثم بين أبوظبي ودسلدورف في ديسمبر 2011.
أما اليوم فتشغل الاتحاد خمس رحلات يومية بين أبوظبي وألمانيا منها رحلتين يوميتين إلى كل من فرانكفورت وميونيخ ورحلة إلى دوسلدورف.
وبهذه المناسبة .. قال توني دوغلاس الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران ” تعتبر ألمانيا وجهة أساسية بالنسبة إلينا، فنحن نشغل إليها أكثر من أي دولة أوروبية أخرى، ونوفر رحلات ربط كثيرة بين ألمانيا ووجهات متعددة على شبكتنا عبر مطار أبوظبي الدولي”.
وتركز إمارة أبوظبي على النمو الاقتصادي القوي وتمثل الاتحاد للطيران أحد العوامل الرئيسية لتعزيز الاقتصاد في الإمارة وتعد ألمانيا مساهما رئيسيا في نمو الاتحاد والنمو في أبوظبي.
وتنقل الاتحاد للطيران علاوة على رحلات المسافرين حوالي 1800 طن من البضائع أسبوعيا بين أبوظبي والوجهات الألمانية على متن رحلات المسافرين إلى جانب ثلاث رحلات مخصصة للشحن.
ونقلت الاتحاد للطيران في العقد الماضي أكثر من 750 ألف طن من البضائع من وإلى ألمانيا والتي تضم مجموعة من الصادرات الألمانية مثل السيارات والآلات ومستحضرات الأدوية والملابس.. فيما ربطت الاتحاد للطيران ألمانيا عبر أبوظبي بوجهات مختلفة في آسيا وشبه القارة الهندية واستراليا والشرق الأوسط.
وإضافة إلى هذه الخدمات .. وقعت الاتحاد للطيران اتفاقيات مشاركة بالرمز مع خطوط طيران لوفتهانزا للرحلات بين فرانكفورت وميونيخ إلى عدة وجهات أوروبية، وتنقل المسافرين من وإلى ألمانيا بالنيابة عن شركائها بالرمز.
كما أقامت الاتحاد العام الفائت شراكة مع شركة للخطوط الحديدية لنقل المسافرين بين فرانكفورت وأربعة مدن ألمانية رئيسية وهي لايبزيغ ونورنبيرغ وهامبورغ وشتوتغارت.
وتعتزم الاتحاد للطيران بإضافة طائراتها الجديدة من طراز بوينغ دريملاينر 787 حول شبكة وجهاتها العالمية بالإضافة إلى وجهاتها في ألمانيا.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.