تغطي 4 محاور " تطوير الخدمات وإسعاد المتعاملين وإسعاد الموظفين وتطوير الشراكات"

“الأوقاف وشؤون القُصَّر” تنظّم مسابقة الخلوة الابتكارية

الإمارات

 

دبي: الوطن

نظّمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي مسابقة “الخلوة الابتكارية” بين مختلف فرق عملها، لطرح أفكار إبداعية جديدة تحقق مزيداً من الكفاءة في تقديم الخدمات، وترتقي بفاعلية الأداء، وتطلق مبادرات لتحسين الخدمات العامة بطرق جوهرية ومبتكرة تحقيقا لمحاور المؤسسة الاستراتيجية.
مختبرات
وتحت شعار “مختبرات الابداع″، تشارك في مسابقة الخلوة الابتكارية، التي ينظمها مكتب التخطيط والتميّز المؤسسي للعام الثاني على التوالي، كافة كوادر مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بإداراتها المختلفة في فعالية عصف ذهني مشترك، ومنافسة جماعية تحفز المشاركين على وضع أفكار إبداعية جديدة متكاملة لخدمة الإنسان، وتمكين المجتمع، وتحقيق رؤية المؤسسة بالوصول إلى قاصر مؤهل وقف متنام ، وتعزيز رسالتها لترسيخ مفهوم الوقف كممارسة متجددة تسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية المستدامة.
5 أهداف
وتهدف فعالية الخلوة الابتكارية إلى تحسين الخدمات التي تقدمها المؤسسة بطرق جوهرية ومبتكرة، إلى جانب تسليط الضوء على الأداء النوعي لفرق عمل المؤسسة ودور كوادرها الفاعلة في تحقيق تغيير إيجابي وإحداث فارق ملموس في حياة فئات وشرائح واسعة من المجتمع، بما يعزز مؤشر الثقة في خدمات المؤسسة، ويوثق المبادرات والأفكار المبتكرة، ويحفز الموظفين على تبنّي الابتكار كثقافة راسخة في كافة مناحي الحياة.
4 محاور
وتستهدف الفعالية تقديم مبادرات مبتكرة تغطي أربعة محاور رئيسة هي الابتكار في تطوير خدمات المؤسسة خاصة في مجال تطوير نظم العمل وترشيد الإنفاق ومواكبة التحول الرقمي لتقديم خدمات ذكية، والابتكار في إسعاد المتعاملين، والابتكار في إسعاد الموظفين، والابتكار في تطوير الشراكات الثنائية والاستراتيجية مع القطاعات الفاعلة في العمل المجتمعي والإنساني.
شروط
وتتضمن شروط تقديم الأفكار من جانب الفرق المشاركة حصول كل فريق على يوم كامل للاجتماع خارج نطاق العمل للعصف الذهني ووضع تفاصيل مبادرة مبتكرة تصب في تحقيق الأهداف الرئيسية للمؤسسة وأولويات خطة دبي 2021، وتراعي تطوير خدمات المؤسسة وآليات عمل الإدارة التي ينتمي إليها كل فريق، على أن يتم تسليم جميع المبادرات خلال خمسة أيام عمل من انتهاء فعالية الخلوة الابتكارية لعرضها على لجنة التحكيم.
فرص ونمو
وقال سعادة علي المطوّع، أمين عام مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر: “تمثّل الخلوة الابتكارية التي تنظمها المؤسسة مختبراً إبداعياً مفتوحاً، لتطوير مختلف خدمات المؤسسة، والارتقاء بعملياتها التشغيلية، واستكشاف آفاق جديدة لشراكاتها الاستراتيجية وحضورها على مستوى العمل الخيري والإنساني، وتحفيز أفكار إبداعية جديدة تحقق الابتكار في آليات عملها الداخلية والخارجية، وتوسيع دائرة المستفيدين من مبادراتها، لتشمل فئات جديدة في المجتمع؛ سواء من خلال ابتكار منتجات أو خدمات جديدة أو تحديث عمليات قائمة أو اقتراح سياسات مستقبلية أو تقديم حلول نوعية تحول التحديات إلى فرص واعدة.”
وأضاف: “تزامن فعاليات الخلوة الابتكارية مع عام التسامح، والذي يشكل حافزاً إضافياً لكوادر مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر وإداراتها المختلفة للتنافس على طرح أفكار إبداعية مبتكرة، لتحقيق تنمية واستثمار الوقف، تمكّن القُصّر، تخدم المتعاملين وتصب في سياق تنفيذ البند التاسع من وثيقة الخمسين التي أطلقها مطلع العام الجاري صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لما فيه تحقيق نمو سنوي في عملنا الخيري يواكب وتيرة نمونا الاقتصادي من أجل سعادة الإنسان وكرامته، والارتقاء بجودة الحياة بكافة جوانبها.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.