إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام بباريس السبت بعد شهرين على الحريق

دولي

 

ترأس أسقف باريس ميشال أوبوتي أمس السبت أول قداس في نوتردام منذ الحريق الذي دمر قسما من الكاتدرائية قبل شهرين، بحضور نحو ثلاثين شخصا فقط نصفهم من رجال الدين.وبدأ القداس في الكنيسة الصغيرة خلف مكان جوقة الكاتدرائية.
وتضم الكاتدرائية ذخائر عدة أبرزها “إكليل الشوك” الذي وضع على جبين المسيح قبيل صلبه بحسب المعتقدات المسيحية، وقد تم إنقاذها من الحريق.
وقبيل بدء القداس قال الأسقف أوبوتي إن القداس هو “للتذكير بأن هذه الكاتدرائية لا تزال قائمة وللاحتفال بالهدف الذي تم تشييدها من أجله”.
وإلى جانب المونسنيور أوبوتي، يحضر القداس خادم رعية الكاتدرائية المونسنيور باتريك شوفيه وعدد من الكهنة ومتطوعون وأشخاص يعملون في الورشة وعاملون في أبرشية باريس.
وكانت أبرشية باريس قد أعلنت إن المشاركة في القداس ستقتصر على عدد محدود من الأشخاص حرصا على سلامة المصلين. وتتولى قناة “كي تي أو” الكاثوليكية نقل وقائعه مباشرة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.