ابو الغيط يزور الخرطوم اليوم

محاكمة البشير بعد أسبوع و”العسكري” يشكل حكومة تصريف أعمال خلال أسبوعين

الرئيسية دولي

 

أعلن النائب العام السوداني، الوليد سيد أحمد محمود، أمس، أن الرئيس المعزول عمر البشير سيحال للمحاكمة بعد انتهاء الفترة المحددة للاستئناف ومدتها أسبوع.
وأفاد النائب العام السوداني بأنه تم فتح 41 دعوى جنائية ضد رموز النظام السابق.
وهدد النائب العام المكلف بالاستقالة “إذا تم التدخل في سلطاته وصلاحياته”.
ونفى بحث فض الاعتصام في الاجتماع الذي حضره لمناقشة قضية المتفلتين. وقال: “أوضحنا للمجلس العسكري أنه ليست هنالك مشكلة في تنظيف منطقة كولومبيا، وتم تكليف وكلاء النيابة بمباشرة عملية التنظيف”.
وأضاف محمود: “لم تتمّ مناقشة فض الاعتصام معنا، بل تمّت مناقشة تنظيم منطقة ?كولومبيا? فقط”، مؤكدا أنه “لم يتمّ إطلاق رصاص في حضور ?النيابة العامة?، وعند سماعنا لإطلاق الرصاص انسحبنا من منطقة كولومبيا”. وبيّن “أنّنا طلبنا بألا يتم إطلاق الرصاص بأي حال”.
وأوضح النائب العام أن ما تحدث عنه الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي عن النتائج تخص لجنة التحقيق العسكرية وليست التي تم تشكيلها من قبل النائب العام.
وتابع: “لسنا ضد أحد، ولا ننحاز لطرف دون الآخر ونرفض لجنة تحقيق دولية”.
وفي سياق متصل، نقلت وسائل إعلام سودانية،أمس، عن المجلس العسكري الانتقالي في السوان، قوله إن الأخير سيعلن تشكيل حكومة تصريف أعمال في البلاد خلال أسبوعين.
وقالت مصادر محلية إن المجلس العسكري الانتقالي في السودان سيعلن عن حكومة تصريف الأعمال “سواء تم الاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير أو لا”، بشأن إدارة المرحلة الانتقالية في البلاد.
وأكد المتحدث باسم المجلس أن أعضاءه لديهم خيار الدعوة إلى انتخابات مبكرة، مضيفا أنه تم إرجاء الدعوة للانتخابات من أجل إتاحة الفرصة لجهود الوساطة.
هذا ويقوم الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط اليوم الأحد بزيارة الى السودان حيث سيلتقي رئيس المجلس العسكري الانتقالي وقيادات من حركة الاحتجاج، بحسب ما أعلن المتحدث الرسمي باسم الجامعة أمس.
وهذه هي اول زيارة يقوم بها الامين العام للجامعة العربية الى السودان منذ أطاح الجيش في أبريل بالرئيس عمر البشير على وقع احتجاجات حاشدة ضده.
وقال المتحدث محمود عفيفي في بيان إن أبو الغيط سيلتقي “الفريق أول عبد الرحمن البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي وعددا من قيادات اعلان قوى الحرية والتغيير وممثلي القوى والحركات السياسية”.ا.ف.ب وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.