بريطانية إيرانية مسجونة في طهران تبدأ إضرابا عن الطعام

دولي

 

بدأت أم بريطانية إيرانية تقضي حكما بالسجن في إيران بتهمة التجسس إضرابا عن الطعام للمرة الثانية، احتجاجا على سجنها بحسب ما أكد زوجها أمس السبت.
وترفض نزانين زغاري-راتكليف “40 عاما” تناول الطعام فيما تحتفل ابنتها بعيد ميلادها الخامس، بحسب الزوج ريتشارد راتكليف.
وتم توقيف نزانين في أبريل 2016 لدى مغادرتها إيران بعد أن اصطحبت طفلتها لزيارة عائلتها. وحكم عليها بالسجن خمس سنوات بتهمة التظاهر ضد الحكومة الإيرانية.
واضاف راتكليف أن زوجته “أبلغت السلطة القضائية أنها بدأت إضرابا جديدا عن الطعام (ستشرب الماء) — احتجاجا على مواصلة سجنها غير العادل”.
وأضاف “هذه خطوة هددت بها منذ مدة. وقد تعهدت نزانين أنه في حال مر العيد الخامس لغابرييلا وهي لا تزال في السجن فإنها ستفعل شيئا لتقول أن – كفى. لقد طال الأمر”.
وتنفي نزانين، التي كانت تعمل لصندوق تومسون رويترز — الفرع الإنساني للمؤسسة الإعلامية — التهم الموجهة إليها.وكانت قد خاضت إضرابا عن الطعام في يناير.
وقال الزوج “مطلبها من الإضراب عن الطعام، كما قالت، هو إطلاق سراحها دون شروط. طالما يحق لها ذلك”.وأضاف “لا أعرف رد السلطات الإيرانية”.
وحض السلطات في إيران على إخلاء سبيلها فورا وأن يسمح للسفارة البريطانية بإجراء فحص طبي لها وإذا لم يفرج عنها في غضون الأسابيع المقبلة، أن تمنحه تأشيرة دخول لزيارتها.
وفي وقت لاحق، وقف أمام السفارة الإيرانية في لندن قائلا إنه سيبدأ أيضا إضرابا عن الطعام ويعتصم في الخارج طالما ترفض زوجته تناول الطعام.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.