لتقديم خدمات رعاية وتأهيل مجانية لـ (50) طالب من منتسبي المؤسسّة

أول ربط إلكتروني بين ” زايد العليا” ومركز خاص

الإمارات الرئيسية

 

أبوظبي: الوطن

وقعت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مذكرة تفاهم مع مركز الصدارة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم يقدم بموجبها المركز خدمات التربية الخاصة وخدمات العلاج الوظيفي والطبيعي والنطق لعدد (50) طالب من أبناء المؤسسّة من خلال تقديم الجلسات الفردية المجانية للحالات التي تحولها المؤسسة للمركز على أن تقوم المؤسسّة بتسهيل قيام الأخيرة بهذه المهمة، وتعمل على إتاحة مرافقها الرياضية لاستخدام طلبة المركز، وتبادل الخبرات والمعارف بين الطرفين.

وتشمل المذكرة تنفيذ عملية ربط إليكتروني بين المؤسسة والمركز تُعد المرة الأولى التي تطبقها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مع مركز رعاية خاص، يطلع من خلالها الأخصائيون واولياء الأمور على الخطط العلاجية والتأهيلية لأبنائهم بصورة دورية متتابعة ، كما يتاح لهم من خلال النظام الجديد الذي تطبقه المؤسسة ” وجهتنا ” فرصة الاطلاع على الأهداف المدرجة في ملف كل طالب بما يُسهل المراجعة والتعديل في حال تطلب الأمر ذلك، وتحديد مستوى تطور آداء الطالب في كل هدف، فضلاً عن السماح لأولياء الأمور باعتماد كافة الخطط والبرامج الموضوعة

وقع المذكرة عن المؤسّسة سعادة/ عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام، وعن مركز الصدارة سعادة/ محمد غلوم علي الخوري رئيس مجلس إدارة المركز، وحضر مراسم التوقيع التي جرت بمقر المؤسسة عبد الله إسماعيل الكمالي المدير التنفيذي لقطاع أصحاب الهمم بالإنابة، وأسعد حواس مستشار التأهيل والتوظيف، والمهندس عبد الرحمن الجابري مدير إدارة المشروعات بالإنابة في مؤسسة زايد، ومن مركز الصدارة الدكتور خالد عياش مدير المركز

ويأتي التوقيع على مذكرة التفاهم التي تستمر لعام واحد انطلاقا من المسؤولية المجتمعية ودور مؤسسة زايد العليا في رعاية أبنائنا من أصحاب الهمم، وانطلاقاً من رغبة كلا الجانبين في إقامة تعاون وتنسيق فيما بينهما وفق أسس قانونية سليمة ومستمرة يتم من خلالها تحديد الأهداف ومجالات التعاون المشتركة وبهدف تفعيل علاقة الشراكة والتعاون بينهما، وضرورة تواصل القطاع العام (الحكومي) مع القطاع الخاص لتقديم كافة الخدمات لأبنائنا من اصحاب الهمم

بموجب مذكرة التفاهم تلتزم مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بدعم مركز الصدارة أثناء تنفيذ المبادرة تقنياً ولوجستيا من خلال تسهيل اجراءات تنفيذها، ولاتتحمل المؤسسّة أية تكاليف مالية جراء تنفيذ هذه المبادرة، بينما يلتزم مركز الصدارة للرعاية وتأهيل أصحاب الهمم بالتنسيق بانتظام مع فريق عمل مؤسسة زايد العليا خلال تنفيذ جميع الخدمات والبرامج التأهيلية والعلاجية لأبنائنا من اصحاب الهمم، وتزويدهم بتقرير تربوي نفسي وفني مفصل كل شهر عن تقدم الحالات والخطط والبرامج المقدمة لهم داخل المركز وحتى نهاية المبادرة.

ورحب سعادة عبد الله عبد العالي الحميدان بإبرام مذكرة التفاهم مع مركز الصدارة ، انطلاقا من المسؤولية المجتمعية ودور مؤسسة زايد العليا في رعاية أبنائنا من أصحاب الهمم، وفي إطار سعي المؤسّسة نحو تطوير آليات العمل وابرام شراكات لخدمة ورعاية أصحاب الهمم، انطلاقا من توجيهات القيادة الحكيمة وتماشياً مع خطتها الاستراتيجية المنبثقة عن خطة حكومة أبوظبي الاستراتيجية بتوفير خدمات الرعاية والتأهيل لفئات أصحاب الهمم تتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم، وكترجمة لمبادئ الحكومة في تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المحلية، فضلاً عن التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص.

وأوضح في تصريح صحافي له عقب التوقيع أن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وتنفيذاً لتوجيهات وإشراف سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، تعمل بشكل جاد على دمج وتأهيل وتدريب أكبر عدد من منتسبيها أصحاب الهمم، وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع، ويشاركوا في مسيرة البناء والتنمية على أرض الدولة.

وأشاد الأمين العام بالإنابة بالدور الحيوي والهام الذي تقوم به مراكز الرعاية والتأهل الحكومية والخاصة على مستوى الدولة التي تقدم خدماتها المتنوعة لأصحاب الهمم، ومنها مركز الصدارة للرعاية وتأهيل اصحاب الهمم، ودورهم الكبير والمهم بالمساهمة في دمجهم، وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع، وشكر المسؤولين بالمركز على جهودهم التي تسهم بدمج وتمكين أصحاب الهمم في المجتمع، مؤكداً أن دمج تلك الفئات من شأنه أن يرفع كفاءتهم وزيادة ثقتهم بنفسهم، وجعلهم أشخاصاً قادرين على العمل والإنتاج.

وقال الحميدان: أود التأكيد على تجديد العهد لقيادتنا الرشيدة على بذل جل مجهوداتنا في عملنا بالمؤسسّة لتقديم برامج رعاية وتأهيل متطورة أصحاب الهمم، فضلاً عن برامج التوعية والتثقيف للأسر وأولياء أمورهم، والسعي نحو دمجهم في مجتمعنا ليشاركوا في مسيرة التنمية على ارض الوطن.

ومن ناحيته أعرب سعادة/ محمد غلوم علي الخوري رئيس مجلس إدارة مركز الصدارة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم عن بالغ شكر وتقدير المركز لمؤسسة زايد العليا وعلى رأسها سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارتها، وإلى سعادة/ عبد الله عبد العالي الحميدان عضو مجلس الإدارة امين عام المؤسسّة على تلك المبادرة الإنسانية التي تعبر عن التعاون المثمر بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، وأشاد بما تقدمه مؤسسة زايد من برامج رعاية وتأهيل لأصحاب الهمم بمعايير عالمية.

وبموجب مذكرة التفاهم يقوم كل طرف بدعوة الطرف الآخر للمشاركة في الفعاليات والنشاطات والاحتفالات التي يُنفِّذها، ومعاملته لمدراء وقيادات الطرف الآخر ضمن كبار الشخصيات، كما يتعاون الطرفان بتنظيم عمليات تبادل الخبرات والمعرفة بينهما، وتلتزم مؤسسة زايد العليا بدعم فريق المركز تقنياً ولوجستياً من خلال تسهيل إجراءات تنفيذ المبادرة، فضلاً عن إتاحة مرافق نادي العين لأصحاب الهِمم لاستخدامها من قِبل المركز وفق برنامج متفق عليه مسبقاً بين الطرفين.

الجدير بالذكر أن التعاون والشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومركز الصدارة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم هو الثاني، حيث قدم مركز الصدارة خلال العام المنصرم مبادرته بمناسبه عام زايد كرد الجميل للقيادة الرشيدة حفظهم الله بتقديم كافة الخدمات والبرامج العلاجية لعدد 50 طالب من اصحاب الهمم منتسبي المؤسسة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.