“الشارقة الرياضي” يعزز مهارات المدربين القياديين بدورات في البرتغال

الرياضية

 

ينظم مجلس الشارقة الرياضي بالتعاون مع دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة برنامجاً تدريبياً في البرتغال وجزر الآزور خلال الفترة من 14 إلى 25 يونيو الجاري للمدربين القياديين بهدف ممارسة وتطوير مهارات المشاركين والاطلاع على أفضل الممارسات في فنون إدارة رحلات المغامرات الجبلية والبحرية والبرية والتوعية بثقافة المغامرات في الإمارة.
يأتي ذلك في إطار تعاون مجلس الشارقة الرياضي مع دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة لإنشاء وإدارة مشروع رياضات المغامرات في المنطقة الشرقية واستكمالا لدعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للمشاريع الحيوية في المنطقة الشرقية ولتنظيم عملية استخدام وإدارة المسارات الجبلية والأنشطة المرافقة لها وإعداد كادر وطني لإدارة هذا المشروع والمشاريع المماثلة لها في الإمارة.
ويهدف البرنامج إلى التركيز على نقاط القوة لدى المشاركين ورفع الهمم والتأثير الإيجابي والفعال من خلال تعميق المبادئ والقيم المجتمعية الإماراتية منهجا وسلوكا وتعاملا من خلال الاحتكاك المباشر مع نخبة من القياديين والأكاديميين المتميزين والمدربين لتمكين القدرات والمواهب بشكل أكثر فعالية وفقا لأفضل الممارسات المحلية والعالمية بما يخدم استدامة المشاريع الخاصة بالمغامرات والمحافظة على البيئة ويضيف البرنامج مهارات أكثر ويعزز إدارة الرحلات البرية والجبلية الخارجية مما يساهم في صقل المهارات لإدارة المشاريع القادمة في الإمارة والمنطقة الشرقية.
ويشرف على الرحلة الدكتور الشيخ عبد العزيز بن علي النعيمي ” الشيخ الأخضر ” ومساعده الدكتور سالم حسن الحمادي مستشار التدريب بالأكاديمية وخبير الموارد البشرية ومدرب في صقل مهارات القيادات بمشاركة كل من سلطان حسن العبيدلي اختصاصي رياضات المغامرات بالمجلس وعبدالرحمن حسن العبيدلي مدرب في رياضات المغامرات والتسلق الجبلي والرحالة المهندس عدنان عبدالرحمن والدكتور جاسم آل علي محاضر ومدرب في التنمية البشرية وتشتمل على زيارة إلى مدينة لشبونة للتعرف على تاريخها وثقافتها وقلاعها واكتشاف أسرار البرتغال بجانب المغامرات القيادية في أجمل جزر العالم “جزر الآزور” التي تقع وسط المحيط الأطلسي.
وقال الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي ” نحن في المجلس سعداء بالتكامل والتعاون مع مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية في إمارة الشارقة وتفعيل المبادرات والمشاريع التي تدعم توجيهات ورؤى صاحب السمو حاكم الشارقة للاهتمام بكل ما يتعلق بوضع الاستراتيجيات الشاملة التي تهم القطاع الرياضي بالإمارة وإعداد القيادات الرياضية وقيادات المستقبل في جميع المجالات ومنها الرياضة ونصائحهم الغالية في الحفاظ على القيم والعادات واهتمام سموه بالرياضة والرياضيين في الإمارة الباسمة وحرصه الدائم على أن تكون إمارة الشارقة مثالا يحتذى به وإمارة زاخرة بالقيادات الرياضية المثالية.
بدوره رحب سعادة المهندس صلاح بن بطي المهيري مستشار دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة بالمشاركة مع مختلف الدوائر والمؤسسات في مختلف المشاريع والمبادرات التي تخدم إمارة الشارقة ومشاريعها الحيوية ومن هنا نتطلع للتعاون مع مجلس الشارقة الرياضي في مشروع المغامرات وتأهيل الكادر المناسب لإدارته من خلال المشاركة في البرامج التدريبية المختلفة والاستفادة من التجارب الخارجية وعكسها محليا مما يساهم في التأهيل واكتساب المهارات للإشراف على مشاريع مماثلة في الإمارة الباسمة منها مركز المغامرات يما يصب في صالح نشر هذه الثقافة والمشاركة فيها وإبراز مكانة الإمارة والإسهام في نشر برامج الرحلات والمغامرات.
من جهته أكد سعادة عيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي حرص المجلس على المشاركة في مثل هذه البرامج الرياضية والمجتمعية والقيادية من خلال نخبة من الكوادر القيادية للاطلاع على أفضل الممارسات في فنون إدارة الرحلات والمغامرات الجبلية والبحرية ومهاراتها المختلفة بهدف تأهيلهم لإدارة المشاريع بالمنطقة الشرقية مما يساهم في نشر ثقافة المغامرات ويكسب القيادات الشبابية العديد من الخبرات والمهارات الرياضية والقيادية من أجل العمل على تنظيم مميز لمثل هذه البرامج في الإمارة الباسمة وترجمة هذه البرامج الفعالة عبر مختلف المشاركات المفيدة.
وقال ” نحن حريصون على تأهيل الشباب للاستفادة منهم في تنظيم وإدارة مختلف المشاريع والفعاليات الرياضية في مجال الرحلات الجبلية والمغامرات التي تشكل إضافة رياضية جديدة للإمارة في ظل الاهتمام الواسع بالرياضة وجعلها أسلوب حياة حيث يهدف المجلس إلى نقل هذه التجارب إلى إمارة الشارقة بشكل عام والمنطقة الشرقية بشكل خاص والعمل على أن تكون ثقافة المغامرات من ضمن الاهتمامات الرياضية المقبلة والتشجيع على أن تكون فعاليات الرحلات والمغامرات كثقافة في الإمارة ضمن اشتراطات السلامة ومعاييرها العالمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.