ريم الهاشمي أول بطلة ألعاب قتالية في العالم تدرس الفضاء

الرئيسية الرياضية

ريم عبد الكريم الهاشمي بطلة العالم للجوجيتسو في فئة الحزام الأزرق، انتزعت الميدالية الذهبية عن جدارة واستحقاق في بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين أبريل الماضي بعد 5 نزالات قوية، لتسجل اسمها كأول بطلة إماراتية تحصد الذهب في فئة البالغات، وقد شاركت أمس الأول في جولة موسكو جراند سلام وحصدت الذهب أيضا.
ريم لم تكتف بهذه الإنجازات الرياضية، لكنها سجلت اسمها في سجل آخر، هو سجل العلم والمعرفة، لتصبح أول لاعبة للألعاب القتالية في العالم تدرس هندسة الفضاء، فهي انتهت للتو من العام الأول لها في هذا التخصص النادر، حاصلة علي درجة الامتياز، وطموحها أن تكون عالمة فضاء وأن تقدم أبحاث وتعمل في أشهر وكالات الفضاء في العالم، في نفس الوقت الذي تسعى فيه بكل قوة لتحافظ علي موقعها كبطلة للعالم في رياضتها المفضلة.
العبرة في قصة ريم أنها فتاة إماراتية لا تعترف بالمستحيل، فشعارها ” لا مجال للمستحيل “، هي تجمع بين التميز في رياضة قتالية عنيفة وصلت فيها إلى قمة العالم، وبين التميز العلمي في تخصص نادر، ولا ترضى في كلتا الحالتين سوى بـ “الرقم واحد”.. والغريب في الأمر أن ريم أدلت باعتراف مهم للغاية عندما تحدثنا معها عن مسيرتها، حيث أكدت بأن معدلاتها في الدراسة لم تصل إلى القمة إلا بعد أن مارست رياضة الجو جيتسو، وإذا وضعنا هذا المعنى الكبير بجوار قصة الفيلسوف اليوناني الشهير أفلاطون الذي كان مصارعا من العيار الثقيل سبق له أن فاز ببطولتين أوليمبيتين قبل أن يتحول للفلسفة، وأن يؤسس أول أكاديمية علمية وفلسفية في العالم علي ملعب التدريب ولا يقبل فيها سوى الرياضيين الأقوياء، وإذا استكملنا السياق نفسه لنعرف بأن هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي وعربي يمارس رياضة الجو جيتسو هو الآخر وأكد في أكثر من مناسبة أن تلك الرياضة مهمة للغاية لصفاء الذهن وتأهيله بدنيا للتعامل مع كل المعطيات بمرونة في الفضاء، فإننا بالتأكيد لابد أن نخرج بمعاني كثيرة، ولا سيما في ظل اختيار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لهذه الرياضة تحديدا ” الجوجيتسو” ودعمها بإصدار قرار تاريخي باعتمادها ضمن المناهج الدراسية المدرسية عام 2008.
تقول ريم: “إذا كان السؤال عن كيفية التميز في الدراسة الصعبة والرياضة معا في آن واحد، فإن الإجابة بسيطة للغاية، وهي الاستثمار الأمثل للوقت، من خلال تنظيمه والاستفادة من كل دقيقة فيه، لأن الوقت أهم منحة من الله يجب أن نحافظ عليها ونطوعها في خدمة أهدافنا، وأنا لا يمر يوم في حياتي حاليا إلا وأتدرب فيه بين مرتين و3 مرات، وأدرس فيه أيضا، ومن حسن الحظ أنني أؤد بعض تدريباتي في صالة الرياضة بالجامعة لمزيد من الاستثمار للوقت، وفي أوقات البطولات والمشاركات أركز على التدريبات، وفي فترات ما بعد البطولات أركز على الدراسة وأستغل فترات الصيف في الدراسة كي أختصر الزمن في بعض المواد الدراسية وبالتالي أنا أؤمن بأن إدارة الوقت أهم تحد يواجه الانسان”.
وعما إذا كانت قد توقعت الفوز بالذهب في بطولة العالم الأخيرة بأبوظبي .. قالت: في كل الظروف ثقتي بنفسي بلا حدود، وإيماني كبير بقدراتي، وقد استعديت بشكل جيد لهذه البطولة بهدف واضح هو الفوز بالذهب، وبالتالي لم يكن مفاجأة لي أن أفوز بالذهب، خاصة أنني تعاملت مع كل نزال على حدة باعتباره بطولة منفصلة، برغم أن وزني كان صعبا وهو الـ 49 كجم، كما أنها المرة الأولى التي أشارك بها في عالمية أبوظبي بالحزام الأزرق، ومن هنا فقد خضت 5 نزالات قوية كان أصعبهم النزال الأول والنزال النهائي”.
وعن حجم استفادتها شخصيا من الرياضة .. أوضحت أن الرياضة تمنح ممارسها طاقة إيجابية كبيرة، وإذا كانت رياضة قتالية مثل لعبتنا فهي تعلمنا كيف نصل بالتركيز إلى أعلى معدلاته، وكيف نواجه الصعاب بثبات، وكيف نثق بأنفسنا، وكيف ننظم الوقت، وكيف تكون المسؤولية، وكيف تكتشف قدراتك أكثر، ولذلك أنا استفدت الكثير من هذه الرياضة لأن الرياضة أسلوب حياة، تنظم التغذية والنوم وترسخ القناعات والقيم وتعلم الانسان أن يضع خطة لكل يوم في حياته.
وأضافت أنا فخورة بأن أكون أول لاعبة للألعاب القتالية في العالم تدرس الفضاء، والجو جيتسو ستساعدني مثلما تساعد هزاع المنصوري، الذي يحمل الحزام البنفسجي، ولدي تحد كبير في الأيام القليلة المقبلة وهو البطولة الآسيوية التي ستقام في كازاخستان 21 من الشهر الجاري، وسر الصعوبة في التحدي هو أن البطولات الآسيوية تقام بنظام الأوزان وليس بنظام الأحزمة وبالتالي فمن المؤكد أنني سأواجه لاعبات حزام أسود وحزام بني أكثر مني خبرة بسنوات طويلة، لكن ثقتي كبيرة بنفسي.
وأعربت عن ثقتها بأن بنت الإمارات قادرة على الإبداع في كل مكان إذا وجدت الفرصة، .. مضيفة أنا محظوظة بالدعم الكبير من أسرتي ومن اتحاد اللعبة برئاسة سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، ولن أخف سرا إذا قلت بأننا لدينا بساط صغير في المنزل نتدرب عليه أنا و شقيقتي بلقيس وشقيقي باسل فكلاهما يلعبان الجو جيتسو أيضا، كما أنني أدين بالفضل أيضا إلى نادي الوحدة الذي أنتمي إليه.
وعن سبب اختيارها لرياضة الجو جيتسو .. قالت: عرفت هذه الرياضة من المدرسة وأيضا من شقيقي باسل وشقيقتي بلقيس بطلة آسيا للناشئات وبطلة العالم، وللعلم فإن تجربتي مع الجوجيتسو حتى الآن عمرها 3 سنوات ونصف، وقد تواكب انضمامي لممارسة الجوجيتسو مع دراستي بالثانوية ولم أجد أي صعوبة في التميز بالتعليم والرياضة، أيضا بل حصلت لأول مرة في حياتي علي نسبة 97.6 % في الثانوية، بمعنى أن معدل درجاتي ارتفع مع ممارسة الجوجيتسو، وفي الوقت نفسه حصلت علي ذهبية الحزام الأبيض عام 2017 ببطولة العالم وكانت المدرسة بمسؤوليها وطلابها يشجعوني ويؤازروني في الصالة، كانت لحظات رائعة لن أنساها من ذاكرتي.
من أبرز الإنجازات التي حققت الهاشمي .. برونزية بطولة آسيا في فيتنام 2017 وبرونزية بطولة آسيا بتركمانستان 2017 وذهبية بطولة أبوظبي العالمية حزام أبيض 2017 وذهبية بطولة أبوظبي العالمية حزام أزرق 2019 وجائزة أبوظبي العالمية لأفضل لاعبة إماراتية حزام أزرق وذهبية موسكو جراند سلام للجوجيتسو.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.