خرجت الدفعة الأولى من "برنامج تأهيل"

كلية دبي للسياحة تنظم يوماً تعريفياً بالقطاع لطالبات جامعة زايد

الإقتصادية

 

دبي- الوطن:
نظمت كلية دبي للسياحة التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي عدد من الفعاليات ضمن أجندة الخطة السنوية لتوطين القطاع السياحي في إمارة دبي، حيث تم تنظيم يوم تعريفي بالتعاون مع اكسبو 2020 لطالبات جامعة زايد بدبي حول أهمية العمل في قطاع السياحة والفرص الوظيفية المتاحة خلال الحدث المرتقب، لعكس صورة إيجابية وصحيحة عن ثقافة وتاريخ دولة الإمارات وتقديم المعلومة الصحيحة.
وقالت مريم المعيني، مدير إدارة توطين القطاع السياحي في دبي: “شهد اليوم التعريفي بالقطاع في جامعة زايد بدبي إقبالاً جيدا من الطالبات المتحمسات للحصول على فرص وظيفية مضمونة وذات مستقبل واعد بعد التخرج، حيث قدمنا شرحاً وافياً عن الفرص الوظيفية المميزة التي يقدمها القطاع على تنوع مجالاته واختصاصاته بالإضافة إلى الفرص المتاحة خلال استضافة الحدث العالمي إكسبو 2020”.
وعلى صعيد آخر قام برنامج “مضياف” من كلية دبي للسياحة وبالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين بتخريج الدفعة الملتحقة ببرنامج مضياف لتدريب الخريجين، والدفعة الأولى لبرنامج تأهيل المخصص للمواطنين الذين تم توظيفهم في القطاع السياحي ضمن مبادرة المسرعات الحكومية.
ويعد برنامج مضياف لتدريب الخريجين برنامجاً تدريبياً مدته 60 يوماً تم تنفيذه على مدى 12 أسبوعا حيث تم تصميمه وتنفيذه من قِبل إدارة توطين القطاع السياحي (مضياف) وتم تخريج 32 مواطنا ومواطنة.
أما برنامج تأهيل فهو برنامجا تدريبيا مخصصا للمواطنين ممن تم توظيفهم ضمن مبادرة المسرعات الحكومية التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين حيث تتراوح مدته 30 يوما وتم تنفيذه على مدى 15 أسبوعاً حيث تم تدريب المشاركين على عدد من المساقات تضمنت مقدمة عن صناعة السياحة وأثرها وتعريف بالمنتج السياحي وخدمات الزوار ومهارات دعم النجاح المهني مثل مهارات العرض والتسويق والتواصل وخدمة المتعاملين وغيرها . وقد شملت الدفعة الأولى تخريج 29 خريجا من الذكور والإناث من أصل عدد 100 متدرب مستهدفين ضمن المبادرة.
وقد تم تنظيم حفل خاص بالبرنامجين بحضور ممثلين عن جهات التوظيف، وزارة الموارد البشرية والتوطين وكلية دبي للسياحة، تم خلاله توزيع شهادات التدريب على المشاركين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.