خلال الاجتماع السنوي الـ5 للشركاء في كوبنهاجن

ابن شعفار يشارك في المباحثات بشأن الآفاق المستقبلية لتطوير نظم “تبريد المناطق” عالمياً

الإقتصادية الرئيسية

 

دبي- الوطن:
شارك أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإماراتية لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمة تبريد المناطق في العالم، في الاجتماع السنوي الخامس لشركاء مبادرة “تطوير تبريد المناطق بالمدن الحديثة” الخاص بالأمم المتحدة للبيئة، بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن، خلال الفترة من 11 إلى 14 يونيو الجاري.
وتم افتتاح الجلسة بتسليط الضوء على الدور الذي لعبته المبادرة في نشر أنظمة تبريد المناطق حول العالم، وأهمية ما توصلت إليه من تطبيق لهذا النظام وفعاليته في الحفاظ على البيئة.
وشارك بن شعفار في جلسات نقاشية عن آخر مستجدات” صناعة تبريد المناطق في دول العالم”؛ وتطورات تبني حلول تبريد المناطق فيها، لكونه المستشار الدولي لتطبيق أنظمة تبريد المناطق في العالم ولدوره المتواصل في تعزيز ثقافة تبريد المناطق على المستوى العالمي. إضافةً إلى مشاركته في جلسة حوارية مع الرئيس والمدير التنفيذي للجمعية الدولية لتبريد المناطق (IDEA)، عن أهمية التواصل العالمي بين الدول؛ لتعزيز مسيرة التحول نحو تقنيات تبريد المناطق كبديل لأنظمة التبريد التقليدية؛ حيث تمت خلال الجلسة مناقشة الآفاق المستقبلية لسوق الطاقة في المنطقة وفرص التوسع في تبريد المناطق.
وسلط “بن شعفار”، خلال مشاركته الجلسات النقاشية باجتماع الشركاء، الضوء على دور ” إمباور” في دعم جهود الأمم المتحدة للبيئة في تطبيق أنظمة تبريد المناطق في جميع المدن المشاركة وتنشيط صناعة تبريد المناطق على المستوى العالمي بشكل عام بالإضافة إلى كيفية التوسع في دول جديدة، وزيادة الوعي العالمي بمجال قطاع تبريد المناطق.
وقال “بن شعفار”، إن إمباور تدعم -دائما- جهود الأمم المتحدة، في مساعدة بلدان لتنفيذ حلول أنظمة تبريد المناطق الموفرة للطاقة، وأعرب عن أهمية استثمار الجهود والكفاءات لتبني حلول تبريد المناطق حول العالم، حيث شاركت “إمباور” في دراسة عن عدد من المدن والتوسع في استخدام أنظمة التبريد داخل هذه المدن. مشيرا إلى أن ارتفاع درجة الحرارة في هذه المدن، يساهم في ارتفاع كبير على طلب أنظمة تبريد المناطق.
منذ انطلاق المبادرة وهي تُحظى بإقبال واسع على الصعيد الوطني والمحلي من مختلف أنحاء العالم، حيث انضم ممثلو كل من الأرجنتين وكولومبيا وماليزيا، باستعراض تحدياتهم واحتياجاتهم ودوافعهم لتطوير طاقة تبريد المناطق في دولهم.
وساهمت “إمباور”، بدعم أهداف واستراتيجية المبادرة، بتنفيذ ورش تدريبية وإرسال فريق متخصص لتقييم المدن الهندية المختارة، راجكوت وثين وبونه وكويمباتور؛ وذلك لدراسة هذه المناطق ووضع خطة لتنفيذ أنظمة تبريد المناطق الموفرة للطاقة.
واستعرض الاجتماع الذي عقد بمشاركة الهند الصين وتشيلي وصربيا وشمال أفريقيا وممثلين عن عدة دول منها إيطاليا، بلغراد، تركيا،وكوريا النتائج التي توصلت لها المبادرة خلال اجتماع العام الماضي، ومتابعة كيفية سير تنفيذ التوصيات، إضافة إلى مناقشة أبرز التحديات والدروس المستفادة، واستعراض خطط عمل العام المقبل، والدول الجديدة التي تعتزم استخدام أنظمة تبريد المناطق، بالإضافة إلى تلقيهم ورشة تدريبية عن التسويق لمشاريع تبريد المناطق في المنطقة.
وتلقى المشاركون، في الاجتماع السنوي الخامس لشركاء مبادرة “تطوير تبريد المناطق بالمدن الحديثة” الخاص بالأمم المتحدة للبيئة، تدريبا حول تنفيذ إجراءات مشاريع الطاقة في مدنهم بناء على أفضل الممارسات والمعايير الدولية، بالإضافة إلى إرشادات أساسية عن كيفية تسويق مشاريع أنظمة تبريد المناطق في المدن الحديثة.
جدير بالذكر، أن “إمباور” تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1,090 مبنى، ولأكثر من 100 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 01,43 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.