يرسخ مكانة العاصمة الإماراتية كوجهة رئيسية في مجال الطب الحديث

مستشفى التأهيل التخصصي بأبوظبي يرتقي بأفق إعادة التأهيل الطبي في الشرق الأوسط

الإمارات

 

أبوظبي – الوطن:

تحتضن العاصمة الإماراتية أبوظبي مستشفى التأهيل التخصصي والذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة حيث يقدّم برامج تأهيل طبية عالمية المستوى لمرضى الدولة ومنطقة الشرق الأوسط. يعتبر المستشفى التابع لمجموعة “كابيتال هيلث” خطوة ثورية في مجال الطب التأهيلي حيث يأتي بالتعاون مع المركز الأول لإعادة التأهيل الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية، شيرلي ريان أبيليتي لاب، والمعروف سابقاً بمعهد شيكاغو للتأهيل (RIC)، كما سيرسّخ المستشفى مكانة العاصمة كوجهة رائدة للسياحة العلاجية وذلك تماشياً مع أهداف رؤية أبوظبي 2030 ضمن المجال الطبي.
ومن الجدير بالذكر أن مستشفى التأهيل التخصصي سيغني مرضى المنطقة عن السفر إلى الخارج بغرض العلاج حيث يتمتع المستشفى بأحدث تقنيات العلاج التأهيلي الطبي في العالم وأكثر أنواع التكنولوجيا تطوّراً حيث يوظّف ابتكارات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي ومساعد أمازون الشخصي أليكسا إضافة إلى استخدام الروبوتيات في خدمة المرضى. وتعنى إعادة التأهيل الطبية باستعادة وظائف الجسم وقدراته الطبيعية المفقودة بسبب الإصابات مثل السكتة الدماغية أو حالات البتر أو إصابات الدماغ والنخاع الشوكي ومضاعفات السرطان والأمراض المزمنة والعيوب الخلقية.
وفي تعليق للرئيس التنفيذي لشركة “كابيتال هيلث” و”مستشفى التأهيل التخصصي”، يقول الدكتور مشعل القاسمي: “تعتبر العاصمة الإماراتية أبوظبي أول مدينة في الشرق الأوسط توفّر مجموعة متكاملة من العلاجات التأهيلية الطبية وذلك باحتضانها لمستشفى التأهيل التخصصي والذي يعتبر أول مستشفى صمم من المرحلة الأولى لتقديم التأهيل الطبي. نحن نعد مرضانا أن نعمل ليل نهار كي نقدم لهم أفضل وأعلى المعايير في خدمة إعادة التأهيل الطبي في أبوظبي عوضاً عن السفر إلى الولايات المتحدة وأوروبا كما هو الحال في السابق”.
ويضيف القاسمي: “كما يعرف الجميع فإن التأهيل الطبي يعتبر جديداً نوعاً ما كتخصص في المنطقة لذا قمنا بائتلاف مع أفضل مستشفى للتأهيل الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية بخبرة تمتد لخمسين عاماً في هذا المجال حيث سنستخدم نفس الأجهزة الطبية والتكنولوجيا الحديثة والروبوتيات تماماً كالتي يشاهدها المريض في الخارج والأهم من ذلك أيضاً الكادر الطبي ذو الخبرة عالمية المستوى والتي سيكون على استعداد كامل للعناية بمرضانا من الإمارات والشرق الأوسط.”

وسيوفّر مستشفى التأهيل التخصصي مجالاتٍ علاجية عديدة تشمل معالجة النطق والبلع إضافة إلى إصابات الدماغ والنخاع الشوكي والعظام والقلب والرئة كما توفّر المستشفى طابقاً كاملاً يختص برعاية الأطفال وإعادة تأهيلهم طبياً على المدى الطويل كما سيختص المستشفى بإعادة تأهيل مرضى العيادات الخارجية. تعمل جميع هذه المجالات جنباً إلى جنب بهدف علاج المرضى وتحسين وظائف الدماغ الأساسية والتي من شأنها مساعدة الأفراد في التعلم والتواصل مع العالم حولهم بشكل أيسر إلى جانب استعادة القدرة على المشي والحركة وتحسين وظائف اليد. كما لا تتوقف العلاجات عند ذلك بل تشمل القوة العامة للجسم والقدرة على التحمل وتحسين مرونة الجسد وأنشطة الحركة وعلاج الأطفال الذين يعانون من التوحّد أو ضور الدماغ أو أي اضطرابات تحدث عند الأطفال بشكل خاص.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.