هيئة تنمية المجتمع تبحث الاحتياجات التطويرية المجتمعية في حتا

الإمارات

 

نظم مجلس جمان النسائي، في هيئة تنمية المجتمع بدبي، ورشة عصف ذهني لبحث الاحتياجات التطويرية المجتمعية لأهالي منطقة حتا، بهدف طرح مبادرات نوعية وبرامج استجابة سريعة لتلبية هذه الاحتياجات وتحقيق تقدم ملموس في الخدمات المجتمعية في المنطقة.
يأتي ذلك بعد أن كانت الهيئة قد أعلنت في وقت سابق من العام الجاري عن تشكيل أول مجلس نسائي لأهالي المنطقة، يضم عضوات من الجهات والمؤسسات الحكومية وشخصيات نسائية مؤثرة من حتا وترأسه موزة خلفان المطيوعي، مدير هيئة آل مكتوم الخيرية في حتا.
واستعرضت ورشة العصف الذهني نتائج الدراسة الاجتماعية التي أجرتها الهيئة لمنطقة حتا، والفرص التطويرية التي أوصت بها الدراسة، حيث تم مناقشة الحلول والمبادرات المقترحة والمتناسبة مع تطلعات أهالي المنطقة بالاستفادة من الخبرة الميدانية لعضوات المجلس النسائي وبمشاركة خبراء من التخصصات الاجتماعية المختلفة في الهيئة.
وقالت هند مبارك الأحبابي، رئيس مجلس جمان النسائي في هيئة تنمية المجتمع : ” نهدف من خلال هذا اللقاء إلى الخروج بتوصيات تقدم استجابة سريعة ونوعية للاحتياجات الاجتماعية لأهالي المنطقة وبما يتناسب مع أولوياتهم، ونتوقع أن يساهم وجود المجلس النسائي في حتا في تحقيق الأهداف المرجوة بشكل أفضل استناداً إلى خبرتهم الميدانية وتعاملهم اليومي والمباشر مع المستفيدين”.
وأوضحت أن ورشة العصف الذهني ضمت خبراء من هيئة تنمية المجتمع من تخصصات مختلفة مثل التمكين المالي والخدمات المجتمعية وخدمات أصحاب الهمم وتطوير الطفل، وهو ما ساهم في إثراء النقاش وطرح أفكار عملية يمكن بلورتها إلى مبادرات في وقت قصير.
وبينت الأحبابي أن مشاريع الشباب والتمكين المالي والمهني تعد من أبرز المواضيع على قائمة أولويات أهالي حتا، وهو ما يتطلب خطة توعية وتطوير شاملة تتضمن بناء القدرات التعليمية والتوعية المالية وتمكين المرأة وغيرها الكثير.
وأكدت موزة المطيوعي، رئيس مجلس حتا النسائي في كلمة لها خلال الورشة على أهمية دور المرأة في النهوض بأسرتها ومجتمعها، متوقعة أن يكون للمجلس النسائي خلال أشهر قليلة أثر كبير في الوصول إلى أهالي المنطقة وطرح حلول متناسبة بشكل كامل مع تطلعاتهم.
وكانت هيئة تنمية المجتمع قد أجرت مسحاً ميدانياً شاملاً لتحديد الاحتياجات الاجتماعية والصحية والترفيهية والمالية والإسكانية والتعليمية لأهالي حتا، سلط الضوء على أبرز تطلعات الأهالي وأولويات التنمية المختلفة لديهم والتي يتم العمل عليها بالتعاون مع الدوائر الحكومية المختلفة.
وتحرص الهيئة على التعاون بشكل مباشر مع أهالي المنطقة سواء من خلال المجلس النسائي أو الشباب لتسريع الإنجاز في البرامج التطويرية الخاصة بالقطاع الاجتماعي في المنطقة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.