15 برنامجا يستهدف أكثر من 500 طالب وطالبة

شرطة دبي تبدأ باستقبال طلبات التسجيل في الدورات الصيفية

الإمارات

 

دبي: الوطن

بدأ مجلس شرطة دبي الطلابي التابع لمركز حماية الدولي، أمسن باستقبال طلبات التسجيل في الدورات والبرامج الصيفية لعام 2019، والتي تطرحها القيادة العامة لشرطة دبي كل عام أمام طلبة المدارس من عمر 12 وحتى 18 عاما، وذلك تحت شعار ” صيفنا أمن وسعادة…ابتكار وقيادة”، والمزمع انطلاقها في السابع من شهر يوليو وحتى الثامن من شهر أغسطس.
وقال العقيد عبد الله الخياط مدير مركز حماية الدولي، إن شرطة دبي وإيمانا منها بثقافة التسامح والتواصل الحضاري بين مختلف الجنسيات والثقافات، فتحت أبواب الالتحاق بالدورات الصيفية منذ العام الماضي أمام الجنسيات العربية وغير العربية، وذلك في 6 مراكز تدريبية متخصصة و6 مدارس في إمارة دبي، يلتقي فيها الطلبة لاكتشاف مواهبهم، وتنمية قدراتهم الفكرية والنفسية والجسدية.
وبيّن أنهم يستهدفون هذا العام أكثر من 500 طالب وطالبة في مراكز الشرطة والمدارس التالية، مركز شرطة القصيص، مركز شرطة البرشاء، مركز شرطة المرقبات، مركز شرطة بر دبي، مركز شرطة الراشدية، مركز شرطة حتا، أما المدارس فهي، مدرسة حماية للبنات، مدرسة حماية للبنين، مدرسة الأميرة هيا بنت الحسين، مدرسة أسماء بنت النعمان النموذجية، مدرسة جميرا النموذجية، ومدرسة خديجة بنت خويلد في حتا.
وأكد العقيد الخياط حرص شرطة دبي على احتواء طاقات الطلبة خلال الإجازة الصيفية، يما يعود عليهم بالفائدة والمنفعة، ويستثمر أوقات فراغهم بالصورة الأمثل بعيدا عن السلوكيات السلبية وإدمان الأجهزة الالكترونية، إيمانا منا بان أبناءنا الطلبة هم مستقبل الأمة ومصدر إلهامها وتطلعاتها.
وأوضح أن عدد البرامج والدورات الصيفية يبلغ 15 دورة، تتمثل في تعلم الفروسية، الغوص، الموسيقى، فن الإلقاء، التصوير والإخراج الالكتروني، الصداقة الإيجابية، الدفاع عن النفس، القيادة، التطوع، الولاء، الدراجات الهوائية، التسامح، تدريب المشاة، الحس الأمني، ضابط المستقبل، وهي دورات حرصت شرطة دبي على اختيارها بعناية لما تعززه في نفوس الطلبة من تعميق الشعور بالانتماء، وثقافة احترام القانون، وغرس صفات الانضباط والنظام وإدارة الوقت وتحمل المسؤولية، والثقة بالنفس، كما أنها تستثمر طاقاتهم بإيجابية، وكل ذلك من شأنه تأسيس جيل قادر على خدمة مجتمعه.
وبيّن الخياط أن أحد أهداف استراتيجية شرطة دبي يتمثّل في الحفاظ على الهويّة الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار في المجتمع، لذلك فإنها حريصة على تعزيز دورها المجتمعي وتنظيم أنشطة وبرامج تصقل مواهب الطلبة وقدراتهم وفقا لأسس علمية حديثة في تدريبهم، وتحت إشراف متخصّصين في توجيههم، مؤكّدا أن هذه البرامج والأنشطة تعدّ نافذة أساسيّة لصقل إمكانيات الأفراد في المستقبل.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.