عمرو مصطفي يعتزل التلحين للتركيز في الغناء

الرئيسية منوعات

أعلن الملحن عمرو مصطفى اعتزاله التلحين بعد مسيرة امتدت 20 عاماً، بحسب ما أعلن عبر صفحته الرسمية بموقع فيس بوك.
ونشر مصطفى صورة شخصية له، وعلق عليها “من 1999 إلى 2019، 20 سنة تلحين، النهاردة هكون تميت 20 سنة كملحن، ذكرى أول أغنية “خليك فاكرني”، البداية كانت “خليك فاكرني” والنهاية كانت طبعاً “قادرين نعملها”، وبداية مستقبل جديد في الغناء فقط، الألبوم السنة دي إن شاء الله”.
يذكر أن أغنية “قادرين نعملها” كانت مُقدمة لصالح مستشفى 500 500 لعلاج مرضي سرطان الأطفال، وغناها عدد من نجوم التمثيل والغناء في مصر، أبرزهم محمد حماقي ويسرا وآسر ياسين وحلا شيحة وهنا شيحة ومي عمر وإنجي المقدم وغيرهم.وكالات

 

تكريم نادية الجندي في لبنان
أعربت الفنانة نادية الجندي عن سعادتها بتكريمها من مهرجان زمن الفن الجميل بلبنان عن مجمل أعمالها الفنية.
وقالت الجندي، إن التكريم يمنحها دفعة للأمام، ويُثمن مسيرتها الفنية ويعكس حب الجمهور لها، مضيفة “منزلي مليء بجوائز عديدة من مصر والوطن العربي، حيث كُرمت من كافة البلدان العربية، وعن نفسي أعتبر لبنان بلدي الثاني، وأحرص على زيارته من آن لآخر، لحبي الشديد للشعب اللبناني المُحب لمصر والمصريين”.
يذكر أن مهرجان زمن الفن الجميل شهد تكريم سميحة أيوب وخالد زكي والمنتج محمد مختار.وكالات

 

 

تناول مكملات فيتامين “د” للوقاية من السكري
دعت نتائج دراسة جديدة إلى تناول مكملات فيتامين “د” كأداة للوقاية من تطوّر مرض السكري. وتنضم هذه الفائدة إلى مجموعة من الفوائد الوقائية لفيتامين “د” والتي ألقى العلم الضوء عليها حديثاً، فهو يعزّز المناعة، ويُعتقد أنه يحمي من مرض الشلل الرعاش، ويدعم وظائف الأعصاب، إلى جانب دوره المعروف في امتصاص الجسم للكالسيوم وحماية الأسنان والعظام من الكسور.
يساعد فيتامين “د” على تأخير الإصابة بالسكري عند وجود مخاطر تهدد بالمرض وبحسب الدراسة التي عُرضت نتائجها مؤخراً في الملتقى السنوي لجمعية السكري الأمريكية، يساعد تناول مكملات فيتامين “د” على تأخير الإصابة بمرض السكري من النوع2.
وأجريت الدراسة في معهد تافت للأبحاث الطبية، وحثّت نتائجها كل من لديه خطر الإصابة بالسكري أو تم تشخيص حالة “ما قبل السكري” لديه على تناول مكملات فيتامين “د” للوقاية من المرض.
ويُنتج الجسم فيتامين “د” عند تعرّض الجلد المباشر لأشعة الشمس، وليس من وراء زجاج، لكن نظراً لأن نمط الحياة الحديث لا يتيح التعرّض الكافي يحتاج الجسم إلى تناول السردين المعلّب والسلمون والفطر (المشروم) أو تناول المكملات للحصول على ما يكفي من الفيتامين.وكالات

 

أحمد عز: يكشف ، كواليس تصوير فيلمه ”الممر“ .
كشف الفنان المصري أحمد عز، كواليس تصوير فيلمه ”الممر“، الذي يخوض المنافسة بدور العرض المصرية خلال الأيام الجارية، واقترب من كسر حاجز الثلاثين مليون جنيه إيرادات، مؤكدًا أن فريق العمل تم تدريبه بالكامل داخل إحدى القواعد العسكرية تحت إشراف القوات المسلحة والتعامل مع جميع الأسلحة حتى الثقيلة منها والاستعانة بمضادات طائرات ومدافع حقيقية.
وقال عز في تصريحات تلفزيونية، إنهم تدربوا على كيفية حمل السلاح، وإطلاق النيران، ليبدو المشهد مثل الحقيقة، على الرغم من أن المعارك كانت برصاص ”فشنك“.
وأوضح، أن أصعب مشهد بالنسبة له، هو مشهد ”السنترال“، الذي جسد الانكسارة التي شعر بها المصريون جميعًا بعد نكسة 1976، فضلًا عن المعارك داخل العمل، وبعض التفاصيل الصغيرة عن الحوارت بين النوبي والصعيدي ومناقشة مشاكلهم، مؤكدًا أن الفيلم يلمس جميع فئات المجتمع ويعبر عنها.
وأكد أن الفيلم خلق حالة غريبة في الشارع المصري، وجعل الجميع يتمنى الالتحاق بالجيش وعلى رأسهم الأطفال، معربًا عن سعادته بردود أفعال المواطنين.
وتابع: ”كنا نصدق أننا ضباط وجنود، وأدوارنا في الممر تأتي في العمر مرة واحدة، وعند انتهاء الفيلم أصابتنا جميعًا حالة من الحزن“، مشيرًا إلى أن صفوف القوات المسلحة المصرية زاخرة بالقصص البطولية التي تستحق سردها في أفلام عديدة، ليعرفها الناس، وليفخر بها الشباب والأجيال القادمة“.
وعن آخر جملة في الفيلم التي قالها عز: ”إحنا راجعين“ أكد أن المقصود منها أن المصريين دائمًا يقفون بقوة ضد أي معتد، ومصر دائمًا صامدة بفضل أبنائها المخلصين وجيشها.
وبين الفنان المصري، أن ردود الأفعال الإيجابية والسعادة الكبيرة لم يتوقعها بهذا الشكل الضخم، مشيرًا إلى أنه طوال مسيرته الفنية من عشرين عامًا لم يحدث له ذلك، ولم يشاهد التفاف الجماهير حول فيلم سينمائي بهذا الشكل؛ ما يؤكد عشق الشعب لوطنه.
يذكر أن فيلم ”الممر“ شارك في بطولته كوكبة من النجوم، أبرزهم أحمد عز وأحمد رزق وإياد نصار وأحمد صلاح حسني وأحمد فلوكس وغيرهم.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.