تجمع بين سحر آسيا وجمال أوروبا والطبيعة الخلابة

رحلة إلى ألماتي .. بانوراما الطبيعة الساحرة فوق قمم الجبال

الإقتصادية

 

ألماتي– كازاخستان- الوطن:
تنعم مدينة ألماتي بالجمال الطبيعي في فصل الصيف , مما يميزها عن عداها من مدن كازاخستان , اسمها يعني بالكازاخية “أبو التفاح” أي مدينة التفاح الذي يزدهر في طرقاتها وغاباتها ومزارعها بكثرة لدرجة انها تقيم للتفاح مهرجانا خاصا في سبتمبر من كل عام .
لقد اقمنا خلال زيارتنا الى هذه المدينة العجيبة الواقعة في أحضان الجبال , في فندق ريتز كارلتون – ألماتي, ومن الطابق الثلاثين في الفندق كنت اجلس كل صباح لتناول طعام الإفطار للاستمتاع برؤية قمم الجبال المغطاة بالثلوج في صيف يونيو 2019 والهضاب الخضراء الجميلة والسهول اليانعة .
إذ يرى الزائر في هذه المدينة التي تجمع بين سحر آسيا وجمال أوروبا الجاذبية التي صنعتها الطبيعة الخلابة إضافة الى النشاط السياحي والاقتصادي والتجاري الحاصل هناك .
انها المدينة الفريدة التي تنقلك مباشرة الى قمم الجبال للتزلج او للتجوال في الطبيعة البكر فالمسافة من الفندق الى الجبال الشاهقة هي فقط 20 دقيقة ولا يحتاج المرء اكثر من ذلك ليكون في أحضان الطبيعة التي تفتقدها المدن الأخرى !
مدينة ألماتي تستقطب الكثيرين من جميع أرجاء آسيا الوسطى، ودول مجلس التعاون الخليجي واوروبا وتغمرهم جميعاً السعادة في هذه المدينة الخلابة بما يعرف عن أهلها من لطف المعاملة وكرم الضيافة.
في اليوم الأول لرحلتنا التي نظمتها شركة Discover Almaty ذهبنا لقضاء بعض الوقت في منتجعات شيمبولاك الجبلية للاسترخاء بين قمم الجبال التي تكسوها الثلوج حتي في الصيف وهناك مررنا بأعلى حلبة تزلج في العالم – حلبة ميديو للتزلج على الجليد – والواقعة في الضواحي الشرقية من ألماتي ، تأسرك طبيعة هذه الجبال الخلابة، حيث يمكنك أن تمارس رياضتك الشتوية المفضلة، فيما تعتبر ميديو حلبة التزلج الأوليمبية الأكبر في العالم، وتقع على مساحة 1700 متر فوق مستوى سطح البحر، وبالقرب منها، يقابلك سد ميديو الذي يرتفع نحو كيلومترين عن سطح الأرض ليكتمل مشهد ألماتي.
من هناك صعدنا بالتلفريك الى قمة جبال الاتاو التي ترتفع الى 3200 مترا فوق سطح البحر لنشاهد السحر بأبهى صوره من التمازج بين الشجر الأخضر والثلوج التي تشع بياضا مع اشعة الشمس وزرقة السماء !
لقد كان يوماً حافلاً تعرفنا خلاله على عادات الكازاخيين وهواياتهم وابرزها التزلج والصيد بالنسور والغناء والرقص في أيام العطلات
في وسط المدينة .
في اليوم الثاني للرحلة المثيرة الى ألماتي , تجولنا في المتحف الوطني وسط المدينة والمتنزه وكاتدرائية زنكوف ذات القبة الملونة , وعرفت ساحة بانفيلوفتسيف، بالشعلة الخالدة، لأن نارها ما زالت موقدة منذ عقود، تكريما للجنود الكازاخ الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية، فيما يزورها السكان من مختلف المناطق، يضعون الزهور، تحديدا في نهاية كل عام دراسي.
وإلى جانب “الشعلة الخالدة” في ساحة بانفيلوتسيف تتربع كاتدرائية زنكوف القديمة التي تمثل عبقرية في البناء، فهي مبنية بالخشب، من دون استعمال مسامير، ومشيدة منذ القرن التاسع عشر.
كما زرنا قمة جبل كوك- تيبيه، أعلى نقطة في ألماتي بواسطة التلفريك واستمتعنا بالتسوق لدى محال البازار الصغير فوق القمة الجبلية المطلة على المدينة .
تجولنا في وسط المدينة وخاصة في سوق ” جرين بازار” المليء بالتوابل والمكسرات والخضار والفاكهة واللحوم وكل احتياجات الاسرة، ولاحظنا كم هي جميلة ألماتي , لوقوعها ما بين السهول والجبال , تضم مباني عمرانية فارهة وشوارع واسعة ومناظر خلابة وحدائق رائعة خاصة ، بالإضافة إلى المسارح وصالات العرض والمتاحف والمعارض الفنية ودور السينما والمولات التجارية والمقاهي والمطاعم.

تجربة سياحية فريدة
وبالرغم من أن زيارة كازاخستان تكفي بأن تكون تجربة سياحية فريدة، لكن هذه التجربة لا تكتمل إلا بالمكوث في ألماتي العاصمة السابقة للبلاد، واحدة من أكبر المدن في كازاخستان، وتتميز بالأمن كغيرها من المدن الكازاخية، وأسست عام 1854 كحصن عسكري، واليوم أصبحت مركزا تجاريا وماليا وسياحيا وثقافيا، تحتضن العديد من المطاعم والمرافق الترفيهية.
وبالطبع لم تغفل المدينة عن توفير مناحي المتعة للعائلات من السائحين، ففي ألماتي سيرك يفتح أبوابه طول العام، كما تتوفر حدائق ومراكز لهو للأطفال.

البحيرة الكبرى
في اليوم الأخير للرحلة زرنا بحيرة الماتي الكبرى التي تعتبر أحد أهم معالم المنطقة والتي تحتضنها جبال الاتاو الشاهقة الارتفاع بعلو يصل الي 4 الاف متر فوق سطح البحر.
اللافت في هذه البحيرة لونها الذي يتغير بتغير المواسم، حيث تكون ناصعة البياض في الشتاء، وتتحول إلى الزمرد في الربيع، أما في الصيف، فتستوحي لونها من السماء ليصبح أزرق فيروزي , والسباحة فيها غير مسموح بها وكذلك يمنع صيد السمك نظرا لأنها تزود مدينة الماتي بمياه الشرب.
وفي طريق العودة الى المدينة مررنا بمنتجع ريفي يوفر دروسا لتعليم رياضة الصيد بالصقور والنسور وسط الطبيعة الساحرة .

مدينة عصرية
تجولنا في مركز “ايسنتاي ” الفاخر المتصل بفندق ريتز كارلتون – ألماتي وهو بصراحة عنوان الفخامة في المدينة التي تشبه إلى حدّ كبير المدن الأوروبية، وذلك بفضل شوارعها والمقاهي الأنيقة والمطاعم والمحال المنتشرة فيها. كما تتمتّع بمناظر طبيعية خلابة من البحيرات والمناطق الجبلية. كما يتوفّر أمام محبّي التنزّه في الهواء الطلق باقة واسعة من المسارات التي تمتدّ إلى مسافات طويلة، بما في ذلك مسار يمتدّ حول جبال زاليسكي ألاتو في جنوب ألماتي ومن بحيرة ألماتي الكبرى.

معلومات عامة
تبلغ مساحة كازاخستان 7, 2 مليون كيلو متر مربع أي أنها تحتل المرتبة التاسعة على مستوى العالم بعد روسيا والصين والولايات المتحدة والأرجنتين والبرازيل وكندا والهند ثم استراليا، وتزيد مساحتها على مجموع مساحة باقي جمهوريات رابطة الدول المستقلة مجتمعة فيما عدا روسيا، وتمتد من الشرق إلى الغرب بطول 2800 كلم ومن الشمال إلى الجنوب 1600 كلم.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.