مكتب شؤون المجالس وجمعية البيت متوحد ينظمان محاضرة بمدينة خليفة في أبوظبي

الإمارات الرئيسية

 

نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي بالتعاون مع جمعية البيت متوحد محاضرة في مجلس سهيل شاهين المرر بمدينة خليفة بأبوظبي.
ورحب سعادة سهيل شاهين المرر بالحضور وأشاد بدور جمعية البيت متوحد ومبادرتها الوطنية والتعليمية وشراكاتها المجتمعية الاستراتيجية التي تؤكد مبادئ التلاحم والتسامح والإخاء والوقوف صفا واحدا خلف القيادة الرشيدة والارتقاء بتفكير الشباب كونهم عماد الوطن وأمله وركيزته الأساسية للانطلاق إلى المستقبل وتحفيزهم على خوض تجارب مختلفة واقتحام ميادين أعمال جديدة في القطاع العام والخاص والإسهام في رفاهية جميع فئات المجتمع.
واستعرض عبدالله علي النيادي عضو مجلس إدارة جمعية البيت متوحد مجموعة من المساهمات والمبادرات والبرامج المتخصصة للجمعية على مدى سبع سنوات منذ تأسيسها وأهم إنجازات الجمعية وبرامجها المتنوعة التي شملت المجالات الاجتماعية والعلوم والتعليم والصحة والبنية التحتية والدورات التدريبية وغيرها.
وأوضح أن برامج الجمعية شملت مجالات منها “رحلة الاتحاد” و”حديقة البيت متوحد في منطقة الظيت في رأس الخيمة” ومبادرة “علماء المستقبل” ومبادرة “النجوم الصاعدة” و”نجوم المستقبل الطبي” و”أخلاقي هويتي” و”جسور” و”مركز الابتكار” بدعم من غوغل و”نمط الحياة الصحية”.
وأكد النيادي سعي الجمعية لمواصلة تطوير أدائها لتكون منصة مبتكرة للمجتمع المحلي في كل أنحاء دولة الإمارات وفق أربع ركائز رئيسة هي: الحياة الصحية والوحدة الوطنية والابتكار والعلوم، ومساندة الفئات الاجتماعية للإسهام في تنمية المجتمع وتحسين جودة حياة أفرادها من خلال إطلاق وتنفيذ مجموعة متنوعة من المبادرات الحيوية وفق نهج دولة الإمارات الراسخ في لتعزيز قيم التعاون والتضامن والتكافل الاجتماعي بفضل دعم وتوجيهات القيادة الحكيمة لمبادراتها وبرامجها المختلفة.
ولفت إلى أن الجمعية تعد منصة وطنية يستطيع من خلالها جميع الأفراد والمؤسسات الإسهام في ترسيخ ثقافة العطاء والتضامن والواجب والمسؤولية المشتركة إضافة إلى تعزيز الهوية الوطنية ومشاعر حب الوطن والانتماء عبر جميع مناطق الدولة.
واستعرض النيادي كتاب “قصة مائة عام”الذي صدر في ختام عام زايد والذي يستشرف المستقبل بعيون المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، “طيب الله ثراه”، تكريماً لنهج المؤسس من خلال تسليط الضوء على إنجازات دولة الإمارات وما وصلت إليه من تطور ورقي بفضل الرؤية التي وضغها ” طيّب الله ثراه”.
ويحتوي الكتاب على معلومات مهمة وملهمة للباني المؤسس وقصص موثقة مع صور حصرية تؤكد الدور الحيوي والأساسي للشيخ زايد” طيّب الله ثراه” في بناء هذه الدولة العظيمة بما قدمه للعالم والأمة في كل المجالات وعلى جميع الصعد.
ويقدم الكتاب مقتطفات من حياة المغفور له الشيخ زايد أثناء تأسيس وبناء وصياغة دولة الاتحاد والتي أصبحت اليوم من ضمن الدول المتطورة وفي مصاف الدول الأكثر تقدماً في العالم.
واحتوى الكتاب على تفاصيل مهمة من إحصاءات ورسوم بيانية لمساعدة القراء والباحثين على فهم نمو دولة الإمارات في مجالات التنمية البشرية والصحة، والتعليم والبنية التحتية والمساعدات على الصعيد الدولي وترسيخ مفهوم الاحترام وتمكين المرأة والتسامح والسعادة والرفاهية والثقافة والتراث والرياضة والشؤون الخارجية والريادة الاقتصادية والتنوع الاقتصادي والحفاظ على النظام البيئية.
وتم في ختام المحاضرة تكريم عبدالله علي النيادي عضو مجلس إدارة جمعية البيت . وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.