جامعة خليفة تشارك في برنامج الطلاب المبدعين بمعهد الشيخ زايد في واشنطن

الإمارات

تشارك دولة الامارات ممثلة في أربعة من طلابها بجامعة خليفة في برنامج الطلاب المبدعين التابع لمعهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال .
وتم اختيار الطلبة الاربعة – الذين وصلوا الى واشنطن – إلى جانب 20 طالبا وطالبة آخرين من مختلف الجامعات حول العالم حيث سيحظون بفرصة زيارة مرافق الرعاية الصحية للأطفال ذات المستويات العالمية في المعهد إضافة إلى المشاركة في الفرصة التعليمية المتميزة المتوفرة فيه.
ويعد هذا العام الخامس على التوالي الذي يتم فيه اختيار طلبة من الإمارات للمشاركة في البرنامج العالمي حيث سينضم الطلبة محمد الطنيجي وسالم الملا ومحمد الهرمودي طلبة بكالوريوس وسارة باوزير طالبة دراسات عليا في الجامعة إلى البرنامج الذي يمتد على مدى شهرين ويقام في المركز الوطني لطب الأطفال أحد مستشفيات الأطفال الرائدة في واشنطن والذي يضم معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال.
وسيعمل الطلبة هذا العام على عدد من المشروعات إلى جانب الأطباء والمهندسين الحيويين في المعهد مع التركيز على استخدام الروبوتات في الطب والابتكار في الرعاية الصحية وعلاج الأمراض.
وتتضمن المشروعات الأخرى أساسيات البحث العلمي وتطوير تطبيقات الهواتف الذكية اذ يتيح البرنامج للطلبة فرصة تطوير مهاراتهم في عدد من المجالات بما في ذلك الابتكار والعصف الذهني وبناء الفريق وكذلك مهارات التفسير المناسب للإحصاءات.
واكد الدكتور بيتر كيم نائب رئيس معهد الشيخ زايد اهمية استقبال دفعة جديدة من طلبة الإمارات في واشنطن بما يتيح الفرصة أمامهم للتعرف أكثر على جهود الابتكار التي تقف وراء خدمات الرعاية الصحية المقدمة للأطفال وكذلك تمكينهم من كسب المهارات والمعارف الضرورية حيث يعد برنامج الطلاب المبدعين امتدادا للرؤية المشتركة التي تجمعنا بدولة الإمارات والهادفة إلى تطوير الابتكار الطبي بشكل كبير وملموس وتحقيق نتائج جراحية أكثر أماناً وصحة للأطفال حول العالم ..موضحا انه من خلال البرنامج تتعزز جهود تبادل ونقل المعرفة التي تعد حجر أساس في العلاقة طويلة الأمد بين المركز الوطني ودولة الإمارات.
ويعد “الهاكاثون الطبي” من أبرز مميزات البرنامج في نسخته لهذا العام حيث يقوم الطلبة خلاله بتطوير أفكار تهدف إلى جعل جهود التأهيل أكثر فعالية فمن خلال دمج التكنولوجيا والروبوتات أصبح من الممكن ألا يعتمد مدى نجاح التأهيل على المعالج الذي يقوم به ومستوى الخبرات التي حصل عليها والتدريب الذي خضع له .. ومن المأمل أن يخرج الطلبة بأفكار مناسبة قابلة للاستكشاف والتطوير.
من جانبه ذكر الدكتور تود لارسن رئيس جامعة خليفة ان طلاب الجامعة يعتبرون من رواد التقدم والابتكار في الإمارات ..وتعد مشاركة الطلاب في هذه البرامج الرائدة في صرح طبي كبير مثل معهد الشيخ زايد من أهم الأسباب التي تجعلهم قادرين على التفوق في مجال دراستهم وأبحاثهم وابتكاراتهم .
وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.