17 قتيلاً حصيلة انهيار مبنى بكمبوديا

دولي

 

أعلنت السلطات الكمبودية أنّ حصيلة انهيار مبنى قيد الإنشاء من سبع طبقات في مدينة سينهانوكفيل بجنوب غرب البلاد ارتفعت أمس إلى 17 قتيلاً و24 جريحاً.
ويواصل أكثر من ألف رجل، بينهم عسكريون، البحث تحت الأنقاض بحثاً عن ناجين محتملين.
والمبنى الذي انهار أمس كان مؤلفاً من سبع طبقات ومكتظاً بالعشرات من عمال البناء الذين كادوا يوشكون على الانتهاء من بنائه حين انهار فوقهم.
وقالت سلطات إقليم بريان سيهانوك في بيان أمس إنّ الحصيلة المؤقتة للكارثة ارتفعت إلى 17 قتيلاً و24 جريحاً.
وكانت حصيلة سابقة أوردتها سلطات الإقليم أفادت بمقتل سبعة أشخاص.
واعتقلت السلطات أربعة أشخاص بينهم مالك المبنى وهو مواطن صيني والمسؤول عن الورشة، في إطار التحقيق في أسباب الكارثة.
وعزا رئيس الوزراء هون سين الكارثة إلى الإهمال، معتبراً ما جرى “مأساة” بالنسبة لكمبوديا بأسرها.
وتضاعفت الاستثمارات الصينية في السنوات الأخيرة في إقليم برياه سيهانوك، ما أدّى إلى طفرة عقارية في مدينة سينهانوكفيل السياحية حيث يجري حالياً بناء عشرات الكازينوهات والفنادق.
وبين عامي 2016 و2018 استثمر القطاعان العام والخاص الصينيان مليار دولار في مقاطعة برياه سيهانوك.
وكمبوديا واحدة من أفقر دول جنوب شرق آسيا وتفتقر إلى قوانين صارمة للسلامة وحماية العمال، وغالباً ما تشهد ورش البناء فيها حوادث مميتة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.