عبدالمنعم الهاشمي: ما تحقق في الجائزة الكبرى للجوجيتسو مجرد بداية والقادم أهم

الرئيسية الرياضية

أكد سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو أن ما حققه أبطال الإمارات في بطولة الجائزة الكبرى للجوجيتسو بمدينة نور سلطان في كازاخستان على مدار اليومين الماضيين مجرد بداية، وأن التحدي الأكبر يبقى بطولة آسيا المقرر إقامتها خلال الفترة من 14 إلى 21 يوليو المقبل بمنغوليا، وكذلك بطولة العالم التي ستستضيفها أبوظبي في شهر نوفمبر المقبل.
وقال إن 14 ميدالية ملونة تعد حصادا جيدا بالنسبة لحجم الجائزة الكبرى، وإن اهم المكتسبات التي تحققت هي الخبرة الدولية التي اكتسبتها العناصر الشابة في المنتخب.
وأضف: “تابعت البطولة باهتمام وشعرت بسعادة كبيرة للمستوى الذي ظهر عليه منتخب السيدات المكون من 5 لاعبات، حيث إن هذه البطولة أثبتت أن هناك تطورا مستمرا في مستواهن، وأن ابنة الإمارات قادرة على تحقيق الإنجازات في كل المحافل، وأن الرهان عليهن في المستقبل سيكون رابحا، لأننا نملك خطة مميزة لتأهيل البطلات والوصول بهن إلى المعدلات العالمية”.
وأوضح أن ابنة الإمارات حينما دخلت رياضة الجوجيتسو كانت الغالبية تنظر إليها بدهشة، لكنها أثبتت مع مرور الوقت أنها على قدر المسؤولية، وأنها تملك قدرات بلا حدود، وأنها تنتظر الفرصة فقط للتعبير عن نفسها فأصبح لدينا بطلات لآسيا وللعالم، ولكن المؤكد أن المطلوب منهن أكثر في المستقبل، ولابد أن التركيز في التدريبات خلال المرحلة المقبلة هو الطريق الوحيد لتحقيق نتائج جيدة في البطولة الآسيوية بمنغوليا.
وعن إنجازات فيصل الكتبي ويحيي الحمادي ومحمد القبيسي وعمر الفضلي قال: “بالنسبة لي جاءت متوافقة لتوقعاتي، وهذا هو المنتظر منهم في تلك البطولة، لكنني أنتظر الأفضل منهم في التدريبات الشهر الجاري لدخول بطولة آسيا بطموح الذهب، فأنا لا أقبل إلا الذهب منهم، وهم يعرفون ذلك، لأن الإمارات وبفضل الدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الداعم الأول لنا في هذه الرياضة توفر أفضل بيئة في العالم للتدريب والتأهيل، وبها أفضل مشروعات لنشر وتطوير اللعبة والكشف عن المواهب وتأهيل الأبطال، ونحن مهمتنا ترجمة هذا الدعم إلى إنجازات”.
وحرص سعادة عبدالمنعم الهاشمي على توجيه الشكر إلى سفارة الدولة في كازاخستان وعلى رأسها سعادة الدكتور محمد أحمد بن سلطان الجابر سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان وكل أعضائها على الدعم الكبير الذي قدموه للبعثة منذ وصولها إلى مدينة نور سلطان حتى مغادرتها، مما كان له بالغ الأثر على توفير الدعم المعنوي للاعبين واللاعبات من أجل تحقيق الإنجازات، وهذا ليس بجديد على سفاراتنا كلها بالخارج من خلال تجاربنا الطويلة معها في كل البطولات التي نشارك بها، والتي ننظمها أيضا.
وأضاف الهاشمي أن بطولة الجائزة الكبرى أول تدشين رسمي لنشاط المنتخب في الموسم الجديد الذي يتضمن محطات مهمة وكثيرة، وبالتالي فإنه لا وقت للراحة، حيث إن المنتخب سيخضع للتدريبات فورا استعدادا للبطولة الآسيوية التي نستهدف منها المركز الأول والرقم واحد كما عودتنا القيادة الرشيدة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.