“شراكة دحر الملاريا” تعين الدكتورة مها تيسير بركات رئيسا لمجلس إدارتها

الإمارات

 

أعلنت “شراكة دحر الملاريا” تعيين سعادة الدكتورة مها تيسير بركات، المستشار الأول لمكتب أبوظبي التنفيذي وشركة مبادلة للاستثمار، رئيسا لمجلس إدارة الشراكة اعتبارا من الأول من شهر يونيو 2019.
وقال الدكتور عبد الرحمن ديالو الرئيس التنفيذي لشراكة دحر الملاريا : ” يسرني بالإنابة عن الشراكة أن أرحب برئيسة مجلس الإدارة الدكتورة مها تيسير بركات وأعرب عن دعمنا الكامل لها في إنجاز مهامها الجديدة “.
وتسعى “الشراكة” إلى مكافحة الملاريا والقضاء عليها وتوفير الاستثمارات الكفيلة بتطوير أدوات جديدة من شأنها تسريع وتيرة التقدم الذي أحرز في القضاء على هذا المرض الخطير.
وتحظى “الشراكة” بدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في إطار مبادرات سموه الإنسانية والتنموية التي تستهدف قضايا الصحة العالمية، وأبرزها استئصال الأمراض التي يمكن الوقاية منها.
وقالت الدكتورة مها بركات : ” يسرني أن أبدأ فترة رئاستي لمجلس إدارة شراكة دحر الملاريا في وقت يتعين علينا فيه تعزيز التزامنا الجماعي واستثماراتنا في الكفاح العالمي ضد الملاريا.. إنني ممتنة للغاية لمجلس شراكة دحر الملاريا على الثقة التي أولاها لي وأتطلع إلى مواصلة العمل مع زملائي أعضاء المجلس والأمانة العامة لشراكة دحر الملاريا والشركاء في دعم هذه القضية بالغة الأهمية “.
وشغلت الدكتورة بركات منصب مدير عام هيئة الصحة – أبوظبي خلال الفترة ما بين عام 2013 وعام 2018.. وعضوية مجلس إدارة شراكة دحر الملاريا منذ عام 2016 ومنصب الرئيس التنفيذي المنتخب خلال الفترة من يناير إلى أبريل 2019 وقبل ذلك كانت مؤسسا مشاركا ومديرة الأبحاث الطبية واستشارية الغدد الصماء في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري بأبوظبي.. وأصبحت أستاذا زائرا في كلية إمبريال بلندن منذ عام 2013.
كما شغلت الدكتورة بركات عضوية لجنة التنمية الاجتماعية بالمجلس التنفيذي لحكومة أبوظبي، وهي عضو مجلس إدارة العديد من الهيئات الحكومية في إمارة أبوظبي بما فيها مجلس أمناء جامعة خليفة ومؤسسة التنمية الأسرية ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة ومركز الإحصاء – أبوظبي.. وأسهمت الدكتورة بركات في إطار عملها في هيئة الصحة في أبوظبي في دعم العديد من حملات استئصال الأمراض المعدية التي تهدد الصحة العامة بدولة الإمارات وفي مختلف مناطق العالم، بما في ذلك أفريقيا وشبه القارة الهندية.
وتأتي الدكتورة بركات خلفا للدكتورة ويني مبانجو شومبوشو، مساعدة المدير العام السابق لفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والسل والملاريا وأمراض المناطق المدارية المهملة بمنظمة الصحة العالمية، التي أنهت فترة ولايتها لمدة ثلاث سنوات كرئيسة لمجلس إدارة شراكة دحر الملاريا والتي ستواصل عملها كعضو في مجلس إدارة شراكة دخر الملاريا.
وقالت الدكتورة مبانجو شومبوشو: ” أتطلع بامتنان واعتزاز كبير إلى الإنجازات الرائعة التي حققناها معا، بما فيها تفعيل الشراكة وتسريع الجهود من أجل استئصال الملاريا.. وأتوجه بالشكر لجميع زملائي أعضاء مجلس الإدارة وشركاء دحر الملاريا في جميع أنحاء العالم والأمانة العامة للشراكة؛ وأتمنى لكم كل التوفيق في جهود استئصال هذا المرض الموهن في جميع أنحاء العالم “.
فيما قال الدكتور عبد الرحمن ديالو، الرئيس التنفيذي لشراكة دحر الملاريا : ” بالإنابة عن شراكة دحر الملاريا.. أعرب عن عميق شكرنا وتقديرنا للدكتورة مبانجو شومبوشو على جهودها أثناء فترة ولايتها كرئيسة لمجلس الإدارة على مدار السنوات الثلاث الماضية وخاصة قيادتها باقتدار الشراكة خلال الفترة الانتقالية المعقدة. لقد حظينا بخبرتها الواسعة في الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها في مجال الصحة العالمية ومهاراتها الدبلوماسية وشبكات المعارف الواسعة لديها التي أسهمت في وضع الشراكة المطورة على الخارطة العالمية.”
وإضافة إلى التغيرات في قيادة المجلس، أتم عضوان في مجلس إدارة شراكة دحر الملاريا فترة ولايتهما وقدما استقالتهما من المجلس، وهما البروفيسورة أوا ماري كول سيك، وزيرة الصحة والرفاه الاجتماعي السابقة في السنغال، و باولو غوميز، المدير التنفيذي السابق للبنك الدولي..وتوجه لهما مجلس إدارة دحر الملاريا بجزيل الشكر على خدمتهما المتفانية للشراكة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.