نافذة متبادلة تسلط الضوء على إرث الدولة العريق

الأسبوع الإماراتي في رومانيا يعزز الحوار بين الثقافات

الإمارات

 

يشكل الأسبوع الثقافي الإماراتي في رومانيا جسر لقاء ثنائياً بين ثقافتي البلدين ونافذة متبادلة تسلط الضوء على الإرث الثقافي الإماراتي العريق اذا يهدف الى ترسيخ مكانة الإمارات على خريطة الثقافة العالمية من خلال تعزيز جهود الدبلوماسية الثقافية وبناء جسور التواصل بين الإمارات والعالم.
وتستعرض وكالة انباء الامارات ” وام ” خلال هذا التقرير جهود وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في تنظيم هذا الحدث الثقافي الذي انطلقت فعالياته خلال الفترة من 22 ولغاية 26 يونيو الجاري بالتعاون مع سفارة الدولة في رومانيا، وبالتزامن مع احتفال البلدين بذكرى مرور ثلاثة عقود على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بينهما حيث تقدم الوزارة خلال الاسبوع الثقافي الاماراتي الأمسيات الموسيقية الاستثنائية للموسيقيين الإماراتيين بمشاركة أوركسترا جورج إنسيكو الفلهارمونية الرومانية.
وتقيم الوزارة معرضاً للصور الفوتوغرافية الخاصة بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيّب الله ثراه” وعروضاً فنيةً مستوحاة من التراث الإماراتي الغني، وقريةً تراثيةً تعرّف أبناء الشعب الروماني الصديق والمقيمين في رومانيا، بالعديد من أنماط الحياة والمعيشة الإماراتية والعادات الشعبية التقليدية، خاصةً تلك التي تم إدراجها ضمن قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة والعلوم (اليونسكو) للتراث غير المادي، وفي مقدمها القهوة العربية والسنع الإماراتي الخاص بها من طرائق الإعداد وأنماط الضيافة وآدابها، إضافةً إلى الطهي والمأكولات الشعبية والحلويات الإماراتية التقليدية والحرف اليدوية وفن التزين بالحناء.
وتفصيلاً فقد أقيمت خلال فعاليات الحدث عروض التراث الشعبي لفنون العيالة ورقصات الحربية من الموروث الإماراتي على إيقاع الأهازيج الشعبية والمحفوظات التراثية، وفي جانب المأكولات تم إعداد العديد من الوجبات التقليدية الإماراتية وخاصة وجبات اللقيمات الشهية التي اجتذبت الزوار وحازت استحسانهم لمذاقها الأصيل مع دبس التمر، من قبل الطاهيات الإماراتيات، وتم إعداد المشغولات اليدوية من الخوص التقليدي المشغول من سعف النخيل، والحياكة على النول وعروض أزياء تبرز جماليات الثوب الإماراتي التراثي والمزركش بالألوان الزاهية والمصنوع من الأقمشة الحريرية، والحلى وأدوات الزينة التقليدية للنساء الإماراتيات، إلى جانب إعداد خلطة الحناء التقليدية وتزيين أيادي الزائرات الرومانيات والأجانب من زائرات الأسبوع الثقافي والقرية التراثية التي يتضمنها، كما لم يغفل المنظمون للقرية التراثية عن إبراز جوانب الحياة البحرية في الإمارات من خلال نماذج الأدوات وصور عمليات بناء السفن التي تعكس ازدهار الصناعات البحرية قديماً.
ويستهدف برنامج فعاليات الأسبوع الثقافي الاماراتي الروماني الذي سيقام في عدة مناطق من المدينة للتعريف بالتراث والثقافة الإماراتية عبر إقامة العديد من الأنشطة الفنية والاستعراضات التراثية وغيرها من الفعاليات التي تبرز الموروث الحضاري والثقافي لدولة الإمارات ..حيث يعمل من خلال برنامج منوّع على تشجيع الجمهور الروماني على التفاعل وتحفيزه للتعرف على ثراء ثقافة وتراث دولة الامارات وما تمتلكه الدولة من موروث حضاري وثقافي يمكن تبادله مع العالم ويهدف الى تعريف المجتمع الروماني بالعادات والتقاليد والموروث الثقافي الاماراتي بجميع مكوناته الغنية التي تتضمن مجموعة من الأساليب، والأنماط، والسمات الثقافية مثل اللباس، والرقصات والاهازيج الشعبية، والأعمال الفنية، والحرف اليدوية، والأكلات الشعبية التي تشتهر بها دولة الامارات العربية المتحدة، وذلك لمد جسور التواصل وتبادل الثقافات بين البلدين الصديقين. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.