شرطة الفجيرة تحصل على شهادة المواصفة الأوروبية في نظام إدارة الابتكار

الإمارات

 

حصلت القيادة العامة لشرطة الفجيرة على شهادة المواصفة الأوروبية في نظام إدارة الابتكار المؤسسي ” CEN/TS 16555-1:2013 ” لتصبح بذلك أول قيادة شرطية على مستوى العالم تحصل على مواصفة الابتكار من هيئة لويدز ريجستر في المجالات الأمنية والمرورية والمجتمعية والاجتماعية والإدارية والخدمات .
تسلم الشهادة سعادة اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي القائد العام لشرطة الفجيرة بحضور أيمن كتيلي مدير تطوير الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند في هيئة لويدز ريجستر.
ويأتي حصول القيادة على المواصفة الأوروبية في نظام إدارة الابتكار “CEN/TS 16555-1:2013” نتيجة لجهودها المتميزة في تعزيز وترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار من خلال تطوير منظومة متكاملة لإدارة الابتكار على مستوى القيادة والذي سيسهم في تحقيق الريادة في تطبيق الاقتراحات والمشاريع الابتكارية وتحقيق التميز في تقديم الخدمات الشرطية وفق أسس ومعايير عالمية.
ويعد هذا الانجاز تأكيداً على جهود القيادة العامة لشرطة الفجيرة في تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021، وخطة وزارة الداخلية 2017-2021 والتي تهدف إلى ترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي وضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية.
وثمن سعادة اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي جهود جميع الإدارات والعاملين من الضباط وصف الضباط وأفراد من عسكريين ومدنيين في المساهمة الفعالة في هذا الإنجاز العالمي الذي تحقق بفضل دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة والقيادة الاستثنائية لوزارة الداخلية من قبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية .
ولفت إلى أن هذا الإنجاز الذي يضاف إلى رصيد إنجازات شرطة الفجيرة ويبرز تفوقها وريادتها في تطبيق أعلى المعايير والممارسات العالمية يعتبر حافزا لها لمواصلة مسيرة الجودة والتميز المؤسسي، مؤكداً على توفر التشجيع والدعم لكافة المبتكرين من الموظفين والجهات المعنية لإظهار مهاراتهم وقدراتهم في طرح الأفكار الابتكارية والتي ستسهم في تطوير العمل المؤسسي والشرطي بالقيادة العامة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.