أكد التزام عجمان بالمساهمة في تحقيق رؤية الإمارات وتطلعات قيادتها

عمار النعيمي يعتمد الحزمة الثالثة من المؤشرات والمستهدفات الاستراتيجية لرؤية عجمان 2021

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي أن حكومة عجمان ملتزمة بالمساهمة في تحقيق رؤية الإمارات وتطلعات قيادتها لأن تكون دولة الإمارات ضمن أفضل دول العالم وأكثرها تقدماً .
جاء ذلك خلال اعتماد سموه الحزمة الثالثة من مؤشرات ومستهدفات الخطة الاستراتيجية لرؤية عجمان 2021 والتي تضمنت 8 مؤشرات ومستهدفات استراتيجية متمثلة في 3 محاور رئيسية الأول محور “مكان أفضل للعيش” والثاني “حكومة متميزة” والثالث “اقتصاد أخضر”.
وأشاد سموه بحرص الجهات الحكومية على ترجمة هذه التطلعات والطموحات إلى واقع متاحٍ ينعكس أثره المباشر على حياة الناس ويحقق لهم مزيداً من الرفاهية والسعادة.
واستمع سموه لعرض قدمه فريق عمل مشروع المؤشرات الاستراتيجية في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بقيادة الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي تضمن التغيرات التي طرأت على عدد من مؤشرات ومستهدفات الحزمة الأولى والثانية بناءً على معطيات ونتائج تقارير متابعة الأداء إضافةً إلى عرض تفصيلي للحزمة الثالثة من المؤشرات والمستهدفات الاستراتيجية لرؤية عجمان 2021.
وقال سموه إن حكومة عجمان تسير بخطى مدروسة لتحقيق رؤيتها مشيداً بالمبادرات والمشاريع النوعية التي تشهدها الإمارة الهادفة إلى تحسين مستوى جودة الحياة ..مؤكداً سموه على ضرورة اتباع آليات فاعلة للمتابعة والتقييم ودراسة النتائج التي تحققها فرق العمل في الجهات الحكومية بشكل دوري ومنتظم لضمان مواءمتها للرؤى والتوجهات الاستراتيجية.
من جانبه أكد سعادة الدكتور سعيد المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي بعجمان أن فرق العمل في الجهات الحكومية تعمل بجد على تحقيق مستهدفاتها الاستراتيجية وفق توجهات واضحة وآليات عمل مرنة قادرة على استيعاب التطورات المتسارعة لإعادة صياغتها بما يتناسب مع التغييرات التي تشهدها الإمارة والمنطقة ككل.
وقال الدكتور المطروشي إن العالم اليوم يتغير بسرعة كبيرة محدثاً تغيرات على توقعات الناس وطموحاتهم وعليه فإننا مطالبون بمضاعفة الجهود وتكريس كافة الموارد والطاقات لتجاوز التوقعات وتلبية الطموحات وتسريع وتيرة الإنجازات وتحويل المستهدفات إلى حقائق ملموسة وواقع ينعم به مجتمع الإمارة.
وعرض الأمين العام بعض المبادرات التي من شأنها المساهمة في التركيز على تحقيق رؤية عجمان 2021 من بينها تحديث نموذج تقييم جائزة عجمان حيث سيتبع البرنامج منهجية عمل تقوم على أساس تصفية المتنافسين على الجائزة كمرحلة أولى بناء على مخرجات تقييم عمل الدوائر في بناء القدرات وتحقيق النتائج المرتبطة بمسؤوليات الجهات الحكومية في تحقيق الرؤية بالإضافة إلى تحديث التخطيط الاستراتيجي ليشمل تغطية النتائج الحكومية بعيدة المدى والأهداف القطاعية والخطط المؤسسية التشغيلية.
من جهته أوضح أحمد شطاف مدير إدارة السياسات والاستراتيجية في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي أن اعتماد الحزمة الثالثة من مؤشرات ومستهدفات الخطة الاستراتيجية 2021 يعد استكمالاً لجهودها نحو تحقيق رؤية عجمان 2021 وأن التغيرات التي طرأت على المؤشرات والمستهدفات في الحزمتين الأولى والثانية تمت بناءً على دراسات ومقارنات معيارية لضمان سير الجهات الحكومية نحو مستهدفات متوائمة مع الأهداف العامة ومؤشرات تساهم في تحفيز فرق العمل الحكومية إلى خوض التحدي والمنافسة من أجل تحقيقها.
وجرى تعديل المؤشر الاستراتيجي ضمن الحزمة الأولى بشأن تطبيق نظام النجوم العالمي لتصنيف الخدمات على جميع مراكز السعادة في حكومة عجمان بنسبة 100% برفع المؤشر من أربعة نجوم أو أعلى إلى خمسة نجوم أو أعلى وذلك بهدف العمل بتحد أكبر لتجاوز التوقعات كما تم تحويل المؤشرين ضمن الحزمة الثانية من المستهدفات المعنية في محور اقتصاد أخضر /مجموع ليالي نزلاء الفنادق ونسبة أشغال الفنادق والشقق الفندقية/ إلى مستهدفات خاصة بالجهة المعنية وتم إعادة صياغتها لمؤشرات ضمن الحزمة الثالثة على مستوى أشمل وأعم.
وتضمنت الحزمة الثالثة من المستهدفات الاستراتيجية اعتماد ثلاثة مؤشرات ضمن محور اقتصاد أخضر يسعى اثنان منها لتحقيق هدف الإمارة في تنمية قطاعات الاقتصاد الأخضر لجعل عجمان وجهة سياحية متخصصة من خلال رفع إيرادات الفنادق والشقق الفندقية من 420 مليونا إلى 485 مليون درهم حيث يشير التقدم في هذا المؤشر إلى تطوير وتحسين الأنشطة والخدمات التي تقدمها المنشآت الفندقية مثل وسائل التسلية والترفيه والمؤتمرات والنوادي الصحية وغيرها من الخدمات الثانوية التي تتغير وتتأثر بأذواق المستهلكين ومستوى النمو الاقتصادي والاجتماعي حيث أن الاستفادة من هذ الخدمات لن تقتصر على نزلاء الفندق وستشمل كافة أفراد المجتمع بالإضافة إلى اعتماد مؤشر لرضا السائحين عن إمارة عجمان بنسبة 80% لقياس نسبة الرضا والسعادة عن تجربة الزوار للإمارة بمختلف نقاط الجذب والمعالم والتجارب.
ويسعى المؤشر الثالث إلى تحقيق هدف الإمارة في بناء مقومات اقتصاد منتج وتنمية وتمكين قدرات القطاع الاقتصادي من خلال رفع نسبة قيمة المشتريات الحكومية من السوق المحلي في عجمان من 49% إلى 60% وهو مؤشر يقيس قيمة المشتريات الحكومية من السوق المحلي في إمارة عجمان للموردين حاملي الرخص الصادرة من إلامارة بغرض وضع الإجراءات والحلول المثلى لتنمية وتمكين قدرات القطاع الاقتصادي في إمارة عجمان.
أما في محور مكان أفضل للعيش تم اعتماد مؤشرين لتحقيق أهداف الإمارة في الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة حيث تم اعتماد مستهدف لرفع نسبة جودة مياه البحر والخور من 73% إلى 77% والتأكد من امتثالها للمعايير المعتمدة لجودة ونوعية المياه البحرية.
ولضمان الاستغلال الأمثل للموارد تم اعتماد مستهدف لرفع نسبة جودة مياه الصرف الصحي المعالج التي يتم إعادة استخدامها في الأنشطة الزراعية والإنشائية والصناعية إلى 90% .
وتضمنت الحزمة الثالثة من المستهدفات الاستراتييجية اعتماد 3 مؤشرات استراتيجية ضمن محور حكومة متميزة لتحقيق هدف الإمارة في دعم اتخاذ القرار حيث تم اعتماد مؤشر اكتمال المحتوى الاستراتيجي بنسبة 100% بهدف رفع كفاءة التخطيط الاستراتيجي وسيتم قياس مدى اكتمال المؤشرات الاستراتيجية بحد أدنى مؤشر واحد للأهداف الاستراتيجية للإمارة والقطاعات وذلك لضمان تحقيق منظومة استراتيجية عجمان كما تم اعتماد مؤشر 100% للسياسات المطورة من أجندة السياسات بهدف تحسين آلية إصدار ومتابعة تنفيذ السياسات والتشريعات وسيعمل المؤشر على قياس مدى تنفيذ أجندة السياسات الحكومية المعتمدة والتي تم تطويرها من قبل الجهات الحكومية واعتمادها من المجلس التنفيذي.
ويسعى المؤشر الثالث إلى تحقيق هدف الإمارة في تطوير العمليات والخدمات وتعزيز التحول الذكي من خلال اعتماد معدل نتيجة المتسوق السري بنسبة 90% بهدف تعزيز جودة الخدمات الحكومية وهو مؤشر يقيس معدل الدرجات الحاصلة عليها الدائرة من خلال عملية مراجعة وتقييم موضوعية وسرية للخدمات والإجراءات وتقييم مستوى أداء الموظفين داخل المؤسسات المشمولة في الدراسة حيث يتم ارسال المقيم المؤهل ليقوم بدور المستفيد من الخدمات وبالتالي تقييم الخدمات من منظور العملاء. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.